الرئيسية أحداث المجتمع تلاميذ معهد العلا ينظمون لقاء تحسيسيا حول تأثير تأخر النوم على صحة التلاميذ وتحصيلهم الدراسي.

تلاميذ معهد العلا ينظمون لقاء تحسيسيا حول تأثير تأخر النوم على صحة التلاميذ وتحصيلهم الدراسي.

كتبه كتب في 8 يناير، 2023 - 12:54 مساءً

صوت العدالة- عبدالنبي الطوسي

نظمت المؤسسة التعليمية معهد العلا بسطات، لقاء علميا تحسيسيا لفائدة التلاميذ وأسرهم حول أهمية النوم بالنسبة للإنسان عامة والتلاميذ خاصة.
اللقاء التربوي الذي أقيم يوم السبت 07 يناير 2023، بالمركب الثقافي الكنانط بسطات، عرف حضورا مهما للتلاميذ وآباء وأمهات وأولياء التلاميذ وأساتذة المؤسسة، حيث تم تقديم وتحفيز التلاميذ وأساتذتهم من خلال توزيع هدايا وشواهد التقدير للفائزين والفائزات من مؤسسة معهد العلا وأساتذتهم في شتى الرياضيات على المستوى المحلي والاقليمي والجهوي، إضافة إلى فن المسرح والقصة والقراءة والصحافة الشبابية باللغات العربية والأجنبية، كما تم الاحتفاء بحصول معهد العلا على اللواء الأخضر وما له من رمزية تربوية وبيئية.
في نفس السياق أثار الدكتور محمد السموني أهم الأنشطة التواصلية والتحسيسية التي نظمها معهد العلا قبل انتشار فيروس كورونا منها مشكل سوء استعمال الوسائط الإلكترونية وتاثيرها على التحصيل الدراسي ، ليتم بعد ذلك عرض موضوع أهمية النوم بالنسبة للتلاميذ ومردوديته الصحية وأهميته في التحصيل الدراسي، حيث عمدت الدكتورة مريم مبشور إلى إعطاء ورقة تقديمية حول أهمية الموضوع، لتترك الفرصة للتلاميذ لمناقشة وعرض هذا الموضوع بطريقة مباشرة مع التلاميذ وأسرهم، وتم التذكير بأهمية النوم المبكر وعلاقته بصحة الإنسان عامة خصوصا التلاميذ، لأن النوم المبكر يساهم في نجاح هؤلاء التلاميذ.
كما أن النمو المبكر يساعد التلاميذ خصوصا صغار السن منهم على النمو بشكل سليم.
وقد أشار التلاميذ من خلال عروض مصورة على أن الاستفادة من ساعات النوم يساعد على الاستيقاظ نهاراً بنشاط لأداء المهام الدراسية على أكمل وجه، ويساعد على تنشيط عمل الدماغ والذاكرة، و يزيد من قوة تركيز التلاميذ خلال الدراسة، و يساعد على تحفيز الجسم لأداء الأنشطة اليومية والرياضة في المدرسة، وتحمل اليوم الدراسي دون الشعور بالإرهاق أو النوم، وتنشيط خلايا المخ والجهاز العصبي، كما تمت الإشارة إلى أن
الساعة البيولوجية للجسم هي في الأساس ساعة داخلية يتحكم بها المخ وتعمل على مدار 24 ساعة، وهي التى تتحكم فى دورة النوم والاستيقاظ على مدار اليوم بشكل منتظم، فبالنسبة لمعظم البالغين، يحدث أكبر انخفاض في الطاقة بسبب ايقاع الساعة البيولوجية في منتصف الليل ما بين الساعة الثانية صباحا والرابعة صباحا عندما يكون الشخص عادة نائما، وبعد وقت الغداء حوالي الساعة الواحدة بعد الظهر إلى الثالثة بعد الظهر حيث يميل الشخص إلى قيلولة خفيفة ما بعد الغداء، حيث يسيطر المخ على إيقاع الساعة البيولوجية، ومع ذلك، فإن إيقاع الساعة البيولوجية يتأثر أيضاُ بالعوامل الخارجية مثل الضوء والظلام ، فعندما يعم الظلام، ترسل العين إشارة إلى المخ على أن الوقت قد حان ليشعر الجسم بالتعب، فيرسل المخ بدوره إشارة إلى الجسم لإطلاق الميلاتونين الذي يجعل الجسم متعبا، ولذلك يتزامن إيقاع الساعة البيولوجية مع دورة النهار والليل، وعلى هذا الأساس ننام ليلاً ونستيقظ صباحاً.

مشاركة