الرئيسية أحداث المجتمع برلمانيي مراكش؛ بين المصلحة العامة و الخاصة

برلمانيي مراكش؛ بين المصلحة العامة و الخاصة

كتبه كتب في 28 أغسطس، 2022 - 6:12 مساءً

صوت العدالة- محمد بنعبد الله

بعد نتائج 8 غشت 2021 الخاصة بالانتخابات البرلمانية و المجالس المحلية بالمغرب، و التي افرزت نخب تستحق الاشادة و اخرى همها الاول و الاخير الدفاع على مصالحها الشخصية فقط .

النموذج مدينة مراكش، مجموعة من البرلمانيين اظهروا حبهم للمدينة من خلال تناولهم بقبة البرلمان لمجموعة من المشاكل التي تتخبط فيها ساكنة المدينة، التي أخذوا على عاتقهم تمثيلها بالمجلس، و المصلحة العامة كانت هي الأولى لديهم، كالبرلمانية بوجريدة عزيزة و عبد الرحمان الوفا (مجلس المستشارين) و الوزيرة فاطمة الزهراء المنصوري و عبد الواحد الشفاقي،عبد الرزاق أحلوش…،فيما هرع البعض الى الدفاع عن مصالحه الخاصة، كبرلماني المنتخب على الدائرة الانتخابية تسلطانت سيدي يوسف بنعلي المدينة، رئيس جماعة سابقاً، لم يحرك ساكنا، فعندما تحدث بمجلس النواب دافع فقط على التعليم الخصوصي، و الذي يملك به مجموعة مدارس، حيث اتضح انه يدافع على مصالحه الشخصية قبل مصالح الساكنة التي يمثلها، حيث خلال ترأسه الجماعة التي يمثلها الأن، لم يولي اهتماما بمسألة التعليم العمومي، كما أن الجماعة عرفت في عهده حسب تصريحات بعض ساكنة المنطقة إنتشار البناء العشوائي بتواطئ مع السلطات المحلية، كيف ذلك؟؟

حيث، استفاد المقربون منه خاصة الكتائب الإنتخابية من البناء العشوائي و التطاول على أراضي الݣيش، التي غزتها الاسمنت المسلح، في الوقت الذي اصدرت وزارة الداخلية في شخص والي جهة مراكش أسفي مذكرات تحث على محاربة البناء العشوائي، و تفريخ الدواوير…

نائبنا المحترم استغل ثقة المواطنين به خلال الحملة الانتخابية و التي دع من خلالها حل مشاكل المنطقة ك.. بناء قنوات الصرف الصحي و بناء الطرق و توفير النظافة و الإنارة العمومية، و بناء مدارس… للأسف كل هذا تنصل منه خلال تحمله مسؤولية الجماعة، و لتبقى وعود إنتخابية رنانة يلجئ إليها أثناء الحملات الانتخابية.

مشاركة