الرئيسية أحداث المجتمع المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة يقرر وقفة احتجاجية إنذارية يوم الخميس 23 دجنبر 2021 أمام مقر المندوبية بالمضيق تنديدا بتدهور الوضع الصحي بالإقليم …

المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة يقرر وقفة احتجاجية إنذارية يوم الخميس 23 دجنبر 2021 أمام مقر المندوبية بالمضيق تنديدا بتدهور الوضع الصحي بالإقليم …

كتبه كتب في 20 ديسمبر، 2021 - 9:28 مساءً

المضيق /

خولاني عبد القادر

توصلت جريدة  صوت العدالة، بنسخة من بيان تنديدي للمكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة التابع للاتحاد العام للشغالين بالمغرب يقر فيه تنظيم وقفة احتجاجية يومه الخميس 23 دجنبر2021 انذارية أمام مقر مندوبية الصحة بالمضيق، وذلك ردا على سياسة الهروب إلى الأمام التي ينهجها المندوب الإقليمي للصحة بالنيابة في محاولة منه التنصل من مسؤوليته المهنية والأخلاقية في معالجة المشاكل التي يتخبط فيها القطاع الصحي بالعمالة، والتي ما فتئ المكتب أن نبه إليها وطالب بحلها على طاولة الحوار أمام مختلف  المسؤولين عن الشأن الصحي بالعمالة، إلا أن التماطل والتسويف كان جوابهم ولعل رفض المندوب التوقيع على محضر اجتماعه مع التنسيق النقابي وعدم الالتزام بمخرجاته منذ شهر شتنبر المنصرم لخير دليل على ذلك.  ونظرا لمسؤوليتنا النقابية أولا في الدفاع عن حقوق ومكتسبات الأطر الصحية، ومسؤوليتنا الأخلاقية ثانيا في الدفاع عن الحق الدستوري في الولوج لخدمات صحية ذات جودة للمواطنين والمواطنات، فإن المكتب يسجل بكل أسف تدهور الوضع الصحي بالإقليم من سيء إلى أسوء جراء التدبير الانفرادي والهاوي للمندوب وعدم تبني مقاربة تشاركيه في التدبير ومحاولاته الاستفراد بالقرارات والذي يمكن تلخيصه في: اختلالات تدبير مختلف الصفقات العمومية وتأثيرها على سير المؤسسات الصحية وتعثر المشاريع الصحية التي يؤدي المواطن ثمن تبعاتها (تعتر أشغال بناء مستشفى النهار بمارتيل وتهيئته نموذجا)، الحالة الكارثية التي تعرفها مختلف المؤسسات الصحية، من أبرزها المركب الصحي الاجتماعي بالفنيدق ، وفشل مشروع إعادة تهيئة مستشفى محمد السادس بالمضيق الذي طالبنا سابقا بتدخل المديرة الجهوية ومؤسسات الرقابة بفتح تحقيق بشأنها، خلق حالة من الفوضى داخله بسبب عدم إتمام الأشغال وحرمان المرتفقين لأبسط شروط الاستقبال، وكذلك مشكل مقر المندوبية الإقليمية للصحة والحماية الاجتماعية بالمضيق ، العشوائية في تسيير مصلحة شبكة المؤسسات الصحية والتي سبق أن وقفت عليها لجنة من المتفشية العامة للوزارة ، الفوضى التي تعرفها مراكز الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد بالإقليم وما يشوب العملية من تجاوزات واختلالات..، حرمان الحوامل من الكشف والتتبع بسبب تفريغ الإقليم من أطباء الولادة الأمر الذي يدفع بالعديد منهن للتوجه للقطاع الخاص أو الامتناع عن تتبع الحمل الأمر الذي يشكل خطرا عليهن وعلى أجنتهن وبكبد عائلاتهن معاناة جمة، ويعقد عمل القابلات ، وكذا مواعيد الفحوصات والاستشارات التي أصبحت تحطم الأرقام القياسية في التأخر ، خروقات توزيع تعويضات الأطر الصحية الخاصة بمنحة كوفيد19 والتعويضات المرصودة لحملة التلقيح وكذا المخصصة للتنقلات والبرامج الصحية والتستر غير المفهوم والغامض للمندوب على لوائح المستفيدين ، الاستغلال الفاضح لحضيرة سيارات المندوبية الإقليمية والتي تستغل ليل نهار وفي ّأوقات الرخص السنوية، التضييق على العمل النقابي واستهداف مناضلي ومناضلات الجامعة الوطنية للصحية، وتدبير القطاع الصحي بمنطق الفئوية والانتماءات.   

وفي سياق ما تم سرده من اختلالات وتجاوزات ، فإن المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة العضو في الاتحاد العام للشغالين بالمغرب بعمالة المضيق الفنيدق ، يحمل مسؤولية ما وصلت إليه الأمور للمسؤولين المحليين وعلى رأسهم السيد المندوب ، و يدعوا السيدة المديرة الجهوية لتحمل مسؤوليتها في الموضوع، ويطالبها بالتدخل العاجل والفوري لوضع حد لتجاوزات السيد المندوب الإقليمي للصحة…

مشاركة