الرئيسية أحداث المجتمع العيون : الائتلاف النقابي و الجمعوي لقطاع سيارات الأجرة الصنف الثاني يشكو من الشطط الذي يتعرض له المهنييون و السائقون

العيون : الائتلاف النقابي و الجمعوي لقطاع سيارات الأجرة الصنف الثاني يشكو من الشطط الذي يتعرض له المهنييون و السائقون

IMG 20230312 WA0061.jpg
كتبه كتب في 18 مارس، 2023 - 9:39 مساءً

العيون : حسن بوفوس

يعيش مهنيوا سيارات الأجرة بمدينة العيون مند اسبوعين على صفيح ساخن فبعد المنع الذي تعرضوا له بتنظيم وقفة احتجاجية الأسبوع الفارط لينطمو وقفة و اعتصام مفتوح في اليوم الموالي و هو يوم الجمعة10 مارس الجاري بمركز التنقيط بمحطة التنمية و بعد سلكهم جميع الطريق الحبية في الحوار مع السلطات المحلية و الأمنية أصدر الائتلاف النقابي و الجمعوي للسيارات الأجرة الصنف الثاني بالعيون بياننا توصلت بيه ” صوت العدالة ” بنسخة منه والذين أكدو من خلاله ان مهنيو و سائيقو سيارات الأجرة بالعيون على صفيح ساخن جراء مجموعة من العوامل مرتبطة في معظمها بالارتباك والارتجال الذي ٌيطبع تدبٌٌير قطاع سيارات الأجرة حيث انه وخلافا لما هو جار به في جل اقاليم ومدن مغربنا الحبيب والتي تستند على قرارات عاملية متفق بشأنها فمدينة العيون اجتهد مدبروا الشأن الترابي بها ” الجماعة الحضرية ” ليغردوا خارج السرب وهكذا وصل الشطط بهم الى حد ايداع مركبات سيارات الأجرة بدعوى عدم التنقيط وعدم أداء الرسوم المستحقة لفائدة الجماعة ضدا على قانون السير والذي يحدد بالتدقيق متى تودع المركبات بالمحجز اذ لا علاقة اطلاقا بٌن عدم تأدية المستحقات الضريبية لفائدة الجماعة وبين حجزها على اعتبار أن مستغل سيارة الأجرة سيجد نفسه مجبرا لأداء الرسوم الضريبية اثناء تجديد المركبات وعند ابرام العقود النموذجية او تجديدها وحين يتقدم بطلب للحصول على منحة تجديد الاسطول وتأسيسا على ما سلف ذكره فإن المكاتب النقابية الموقعة تسجل.
1 – تنديدها بسلوك جماعة العيون في تعاطيها مع ملف قطاع سيارات الأجرة.
2 – اعتبارها بأن الشطط في استعمال السلطة واستغلال مواقع النفوذ يسئان بشكل كبير إلى مناخ الأعمال والى دولة الحق والقانون.
3 – استعدادها لخوض كافة الأشكال النضالية بما في ذلك الاعتصامات والقيام بمسيرة احتجاجية صوب العاصمة الإدارية الرباط للفت انتباه المسؤولين المركزيين إلى خطورة ما ٌيقع بمدينة العيون.
4 – مطالبتها بحوار جدي ومسؤول يفضي إلى تعاقد حقيقي من شأنه الحد من الاحتقان الاجتماعي و يلبي الحد الادنى من مطالب المهنيين

مشاركة