الرئيسية آراء وأقلام العنصر يعبد الطريق لأوزين لقيادة حزب الحركة الشعبية

العنصر يعبد الطريق لأوزين لقيادة حزب الحركة الشعبية

كتبه كتب في 2 فبراير، 2022 - 5:59 مساءً

صوت العدالة- عبد السلام اسريفي

قال الأمين العام لحزب الحركة الشعبية امحند العنصر ،إن كلا من القيادي بالحزب محمد أوزين والوزير السابق في التعليم سعيد أمزازي لهما مؤهلات لتسيير حزب الحركة الشعبية.

مضيفا في ذات السياق،أن كل من لهم مؤهلات من حقه أن يكون داخل هياكل الحزب بدأ بالمجلس الوطني والمكتب السياسي ومنصب الأمين العام، مشيرا في ذات الوقت إلى أنه لن يغادر حزب الحركة الشعبية بل سيغادر منصب الأمين العام الذي استمر فيه طيلة 36 سنة.

وكان العنصر،خلال استضافته ببرنامج “نقطة إلى السطر”، يوم أمس، بالقناة الأولى،يتحدث وعينه على خليفته محمد أوزين،الذي يظهر أنه يحظى بثقة الأمانة العامة للحزب،والمؤسسين للحركة الشعبية،وأكثر جاهزية للإشراف على حزب،جذوره في الحركة الوطنية،بل كل المؤشرات تدل على تولي الشاب المدلل قيادة قاطرة السنبلة للسنوات المقبلة.

ويعتبر المتتبعون للشأن السياسي المغربي،أن العنصر لن يسلم مفاتيح الحركة إلا الى إسم يعرف بوفائه للتنظيم وإخلاصه لمبادئه،وقربه من المؤسسين ،وهذه صفات لمح إليها الأمين العام الحالي بقوله في ذات اللقاء :” أن الشخصية القادمة التي لابد أن تكون على رأس الحزب أن تتوفر على مؤهلات وشروط من بينها أن تكون قد تدرجت في هياكل الحزب ومعروفة داخل تنظيماته، مؤكدا أنه اليوم أصبحت المؤسسات أوقى من الشخص داخل حزب الحركة الشعبية”.

وينتظر في قادم الأيام،أن يخرج محمد أوزين من غلاف الركون الى المواجهة،من موقع المعارضة،كخطة استيباقية لتقديم نفسه كممثل شرس داخل الحركة،وليس كبديل للأمانة العامة الحالية،من خلال مداخلاته داخل قبة البرلمان،والتي في نفس الوقت،قد ترجع الروح داخل حزب الحركة الشعبية،الذي همشه الأحرار الى جانب أحزاب أخرى،كانت تطمح المشاركة في حكومة أخنوش.

مشاركة