الرئيسية أحداث المجتمع الطبيب الجراح المندوب الإقليمي للصحة بقلعة السراغنة يشكل الاستثناء في الجراحة والتسيير والتدبير .

الطبيب الجراح المندوب الإقليمي للصحة بقلعة السراغنة يشكل الاستثناء في الجراحة والتسيير والتدبير .

IMG 20190617 WA0050 1.jpg
كتبه كتب في 17 يونيو، 2019 - 9:04 مساءً

صوت العدالة: بهيجة بوحافة

وقف اليوم الإثنين 17 يوليوز الجاري المكتب الإقليمي لجريدة صوت العدالة بقلعة السراغنة و إلى جانبه باقي الجرائد الالكترونية  المحلية على المجهودات الجبارة التي يبذلها السيد مولاي عبد المالك المنصوري المندوب الإقليمي للصحة بإقليم السراغنة الذي شكل استثناء بالمقارنة مع المناديب السابقين منذ  تعيينه على رأس المندوبية باعتباره طبيب جراح يتميز بأخلاق وروح عالية في العمل ويسعى جاهدا من أجل النهوض بقطاع الصحة رغم الهجوم المفتعل بمجرد حلوله بالإقليم أطلقه ضده حلفاء الفاسدين بالقطاع  حيث استطاع التفوق في تنزيل برامجه و تطلعاته على أرض الواقع رغم كيد الكائدين والحاقدين على نجاحه خاصة و انه مسؤول يعمل جاهدا للموازنة بين الجراحة والتسيير والتدبير، حيث عمل اليوم على اجراء عشر عمليات جراحية مرة واحدة و تتبع حالتها بشكل مباشر و مسترسل طيلة اليوم لفائدة المواطنين المرضى في تخصصات عدة أهمها على سبيل المثال لا الحصر جراحة الزائدة والفتق وغيرها، ما أعطى للمستشفى نفس جديد و إنتعاش مهم لقطاع الصحة بالإقليم و الأطر الطبية والممرضين من خلال المشهد العام لسير العمل بالمستشفى ما يجسد انخراط الجميع في الجدية لأداء المهام الموكلة إليهم كل حسب تخصصه ووظيفته شكلا و مضمونا ما ساهم بشكل تلقائي في الحد من الاكتظاظ الذي كان يعاني منه على وجه التحديد قسم المستعجلات الذي وقفنا فيه على أن المندوب بين عملية جراحية وأخرى يعمل على إجراء  فحوصات طبية للتشخيص الأولي للمرضى ما أعطى صورة ناذرة في تاريخ الإقليم للعمل التضامني الجاد بمستشفى السلامة الذي كانت تصفه في وقت سابق الفعاليات المنتخبة و المدنية و الناشطين الفايسبوكين بالمقبرة الجماعية لساكنة الاقليم حينما كان الاستهتار بالمسؤولية و الواجب والضمير المهني سيد الموقف.

هذا و تجدر الاشارة ان مولاي عبد المالك المنصوري منذ أن حل كمسؤول أول للقطاع يعمل بكل طاقاته لتنزيل سياسة القرب و التواصل و تحسين مستوى الخدمات لفائدة ساكنة الإقليم، حيث عمل على مراسلة الوزارة الوصية لمعاينة نسبة الخصاص المسجل بقسم الجراحة و باقي الأقسام في أفق التسريع بتجهيز قسم الجراحة بالإضافة إلى الخصاص العام في القطاع، حلت على إثرها لجنة رسمية وقفت بشكل مباشر على جرد و معاينة مختلف الإشكالات المطروح بالمستشفى الإقليمي ناهيك انه يعمل على إجراء فحوصات طبية أينما وجد الخلل على مستوى الموارد البشرية بالمراكز الحضرية و القروية  بالاضافة الى تدخلاته الشخصية الطارئة حينما يتعلق الأمر بلسعات العقارب و عضة الكلاب على مستوى ربوع الإقليم آخرها حالة طفلة بمستشفى لالة خديجة بالجماعة الترابية لمدينة تملالت سارع إنقاذها من الموت المحقق. كما تمكن المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بإقليم قلعة السراغنة الدكتور مولاي عبد المالك المنصوري بتنسيق مع الجمعية للمحمدية لمرضى القصور الكلوي تحت إشراف السيد عامل إقليم السراغنة هشام السماحي باجراء اتصالات مكثفة مع المديرة الجهوية للصحة توجت بلقاء مع وزير الصحة في أفق الحصول على موافقته لتمكين مرضى الكلى من التصفية موضوع لائحة الانتظار و النقاش العمومي من شراء الخدمة بالمصحات الخاصة بواسطة بطاقة رميد لتوسيع العرض والقضاء على لائحة الانتظار المرضى، كما شرعت المندوبية مؤخرا في تجهيز المركب الجراحي ليكون جاهزا للخدمة في القريب العاجل.

IMG 20190617 WA0050
IMG 20190617 WA0052
مشاركة