الرئيسية أحداث المجتمع الحقوقي المديمي زلزال الحوز عرى الأحزاب السياسية وأبان عن معدن المغاربة الأصيل.

الحقوقي المديمي زلزال الحوز عرى الأحزاب السياسية وأبان عن معدن المغاربة الأصيل.

858d6801a8749a69b5cd913f2c22f817
كتبه كتب في 12 سبتمبر، 2023 - 10:15 صباحًا

صوت العدالة- مراكش

إستغرب الحقوقي محمد المديمي رئيس المركز الوطني لحقوق الانسان بالمغرب في تصريح له للجريدة غياب السياسيين بمختلف أحزابهم ومسؤولياتهم من فاجعة الزلزال الذي ضرب إقيم البحوز ومناطق أخرى وعدم تفاعلهم مع الأحداث الجارية التي شغلت الرأي العام الوطني والدولي والخروج للرأي العام لتطمأنته عن الأوضاع، أو حتى القيام بزيارة ميدانية إلى المناطق التي شملها الزلزال، مما جعلهم الحاضرالغائب الأكبر في هذه المحنة التي تعاني منها بلادنا عموما وساكنة المناطق المنكوبة الذين يعيشون بين ألم الفقد ووجع الدمار، فيما السياسيين يكيلون بمكياليين مما يعتبرغيابهم بهذا الشكل ليس له أي تفسير سوى الإستهانة بالمواطنيين وبمشاكلهم واللأمهم والتخلي عن الأدوار التي أسندها دستور المملكة على عاتقهم.
ففي كل مرة لا نجد سوى جلالة الملك الذي يأخد زمام المبادرة والذي بادر في هذه الفاجعة بأعطاء تعليماته السامية الفورية على إثر الزلزال الذي ضرب منطقة الحوز ومناطق أخرى، بتجنيد كل الوسائل البشرية والوجيستية ، بالقوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والقوات المساعدة ومختلف أجهزة الأمن الوطني والسلطات المحلية ، إضافة إلى إنشاء وحدات مختلفة مكونة من مختلف فرق البحث والإنقاذ، وكذا إنشاء مستشفى طبي جراحي ميداني لمعالجة المصابين، لتقديم الدعم الضروري للساكنة المتضررة.

وتابع الحقوقي المديمي إن حكومة أخنوش التي يسمونها بحكومة الكفائات لم تكلف نفسها عناء النزول لأرض الواقع لهذه الفاجعة المأساوية ، والتي لم يكلف أي سياسي نفسه إلى الخروج بتصريح رسمي أو الحضور إلى المناطق المنكوبة لتقديم المؤزارة والدعم ومواكبة عمليات الإنقاذ التي تقوم بها السلطات ، على غرار ما يفعل مختلف مسؤولو الدول مكتفيين بنشر التدوينات على حساباتهم الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، لتقديم العزاء لأسر الضحايا، في حين لم يكن لهم أي دور أو مشاركة فعلية ميدانية، سوى الحضور في المجلس الذي عقده جلالة الملك لتقييم الأوضاع التي كان من المفروض أن يتواجد جميع البرلمانيين بغرفتيه و الوزراء ومختلف السياسيين المنتخبين الذين يتشدقون بدفاعهم عن العباد ومصلحة البلاد خاصة القطاعات المعنية بالصحة والتجهيز والنقل وغيرها من القطاعات من أجل إعطاء المعلومات والمعطيات المتعلقة بالزلزال لتنوير الرأي العام للمواطنين وطمأنته في ثناتر بعض الإشاعات على مواقع التواصل الإتماعي.


وختم الحقوقي المديمي تصريحه أنه في غياب من يحسبون على النخبة المتقفة و السياسيين وأصحاب المال والأعمال لم نجد بدا من تضامن مختلف شرائح المجتمع المغربي من الطبقة الكديحة والمتوسطة الذين لبوا نداء الواجب الوطني والإنساني والذين أبانوا عن معدنهم المغربي الأصيل في كل ربوع المملكة، بالتجنيد والتعبئة والإسهام في كل المبادرات التضامنية الواجبة خدمة لهذا الوطن إثر هذه الفاجعة وراء جلالة الملك، والتكفل بالضحايا المصابين وتكثيف التعبئة و ضمان المداومة ومد العون والمساعدة لتقديم العلاجات الضرورية للمصابين والجرحى، مما جعل الأحزاب السياسية خارج الأدوار المنوطة بها بها الدستور، وهو مامن شأنه أن يعمق الهوة بين الأحزاب السياسية وبين المواطن المغربي .
ا
وفي سياق ذات الموضوع ختم الحقوقي المديمي تصريحة إن القوات العمومية مشكورة بمختلف أصنافها تقوم بمجهودات جبارة بعملية الإنقاد ليلا نهارا في حين الساسة المنتخبين وما يحسب عن المثقفين والممنظمات الحقوقية لم يكلفوا أنفسهم عناء الحضور إلى ميدان هذه الفاجعة التي أبانت عن تضامن المغاربة الأصيل ملكا وشعبا.

مشاركة