الرئيسية أحداث المجتمع الجمع العام 56 للتعاضدية العامة للتربية الوطنية يصادق على دورته المحاسبية

الجمع العام 56 للتعاضدية العامة للتربية الوطنية يصادق على دورته المحاسبية

كتبه كتب في 28 نوفمبر، 2021 - 9:34 صباحًا

صوت العدالة- متابعة


عقدت التعاضدية العامة للتربية الوطنية جمعها العام السنوي السادس و الخمسون بمدينة مراكش أيام: 25 و26 نونبر2021 للدورة المحاسبية 2019 تحت شعار:
” التعاضد من الدعامات الأساسية لتنزيل الحماية الاجتماعية “
وانطلقت أشغال الجمع السنوي بحضور النصاب القانوني لمندوبات ومناديب الجمع العام ومجموعة ضيوف التعاضدية من رؤساء التعاضديات والشركاء في العمل التعاضدي وحضور ممثلين عن سلطة الوصاية .
وأبرزت كلمة رئيس التعاضدية أهم التطورات التي عرفتها تعاضدية أسرة التعليم منذ الجمع العام 49 المنعقد سنة 2013 إلى غاية الجمع العام الحالي، التي تميزت بإرساء العديد من الأوراش الإصلاحية ودمقرطة الفعل التعاضدي.
مؤكدا على أن التعاضديات مطالبة أكثر من أي وقت مضى بتحصين صفوفها وتعزيز تنسيقها وتوحيد كلماتها من أجل مواجهة التحديات والرهانات الجديدة، والإشادة بالمسيرة الطويلة البناءة للتعاضديات بالمغرب التي ساهمت بحظ وافر في إرساء قواعد وأسس التغطية الصحية الأساسية والتكميلية.
مستحضرا المقاصد السامية لدمقرطة الفعل التعاضدي ،ومستشعرا جسامة الرسالة الموكولة للتعاضد ،وبما يقتضيه الانتقال والتغيير لبلوغ أبعاد الاصلاحات العميقة التي أقدمت عليها الأجهزة المسيرة للتعاضدية ،و ما قامت به هذه الأخيرة في مباشرة مهامها منذ تبني شعار التغيير والتخليق حرصا على توطيد ماتحقق من تقدم وازدهار رغم الظرفية التي يعرفها المنتظم الدولي عامة ووطننا بصفة خاصة على مستوى كافة الميادين بسبب ماخلفته جائحة كورونا كوفيد 19 من أثر في نفوس المواطنين
مؤكدا على أن التعاضدية العامة للتربية الوطنية انفتحت على القيم المثلى للتعاضد خلال هذه الفترة تفعيلا لما تضطلع به من عمل اجتماعي تكافلي،حيث انخرطت بشكل مواطن وبروح التضامن وبتعبئة جماعية في المبادرة الملكية الداعمة لمواجهة هذا الوباء بإسهامها في صندوق مواجهة الجائحة، مما أضفى عليها دينامية متجددة لأداء مهمتها الإنسانية بأكثر فعالية تجاه منخرطاتها ومنحرطيها وذويهم خلال هذه الأزمة.
مبرزا ما قامت التعاضدية في ظل هذه الجائحة بتعزيز مكانتها ضمن المؤسسات التي كرست مبدأ التضامن ،وتمكنت من تدبير هذه المرحلة التي كانت مشحونة بالعديد من التحديات والمخاطر والتهديدات ،وأبانت عن حنكة الأجهزة المسيرة للتخفيف على المنخرطات والمنخرطين صعوبة هذه المرحلة.
مبرزا رغم تداعيات هذه الأزمة ،ضلت أبواب التعاضدية مفتوحة في وجه كافة المنخرطات و المنخرطين لإستقبال ملفاتهم بشتى أنواعها ،وهي مؤشرات تبعث على التفاؤل والأمل إيمانا منها بأن رسالتها تحمل في ثناياها أبعادا هامة يتجاوز أثرها التقليد المحمود الذي دأبت عليه.
كما أشاد السيد ميلود معصيد بالنقلة النوعية على مستوى إحداث مكاتب الاتصال عبر ربوع المملكة والانفتاح على أقاليمنا الصحراوية انسجاما مع ورش الجهوية المتقدمة، لما كان لها وقعها الإيجابي في نفوس المنخرطات والمنخرطين.
واستحضر في كلمته ما حفل به الخطاب السامي لجلالة الملك بمناسبة عيد العرش، يعد رافعة أساسية ودفعة قوية يجعلنا من موقعنا كفاعلين أساسيين ومسؤولين عن القطاع إلى الالتزام والنظر في حجم الخصاص الاجتماعي ،وبالتالي تحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية التي تم التأكيد عليها من خلال هذا النموذج التنموي الوطني انطلاقا من هذه الصيغة وملامسة أثره باستهداف الفئات التي تستحقها وذلك بتعميم هذه الحماية الاجتماعية التي تعد ورشا غير مسبوق ،هذا المشروع الذي ترأس فعل إطلاقه كذلك جلالة الملك يوم 14 أبريل الماضي لتكريس المكتسبات وتثمين الانجازات الهامة التي راكمها المغرب في هذا المجال.

و في كلمته أمام عموم الفاعلين في القطاع بالأوراش الإصلاحية التي تعرفها التعاضدية و المواكبة من طرف مصالح الوصاية، وكذا مؤسسة وسيط المملكة في إطار التفاعل فيما بين المؤسستين في ما يخص معالجة الشكايات، وكذا الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي و الصندوق المغربي للتامين الصحي والوكالة الوطنية للتأمين الصحي، وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي،مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين مع الحرص الشديد على إيصال النفع لفائدة المنخرطين وتقريب الخدمات و تجويدها مركزيا وجهويا. وأكد المتحدث نفسه على ضرورة الدفاع عن ديمومة التعاضد ودعم دور الأجهزة المنتخبة حفاظا على مبدأ الديمقراطية.
وموازاة مع ذلك عرف الجمع العام تلاوة التقريرين الأدبي و المالي للدورة المحاسباتية2019، حيث سجل المناديب والمندوبات بارتياح مضامين التقارير التي عرضت عليهم مؤكدين ذلك بتصويتهم و المصادقة عليها.

مشاركة