الرئيسية أحداث المجتمع الأمين العام لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية ينفتح على الفاعل المدني بإقليم الخميسات

الأمين العام لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية ينفتح على الفاعل المدني بإقليم الخميسات

كتبه كتب في 23 يوليو، 2022 - 2:25 صباحًا

صوت العدالة- عبد السلام اسريفي

في إطار انفتاح الفاعل السياسي على المكون المدني، استقبل الأمين العام لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية عبد الصمد عرشان ،عشية اليوم الخميس 22 يوليوز بمقر اقامته بتيفلت،فاعليين في المجتمع المدني بالخميسات المدينة؛جمعية الحياة للمساعدة الصحية بمعية جمعية زمور للتكافل والتضامن الاجتماعي في إطار الشراكة المبرمة بينهما بالدورات التكوينية في مجال الاسعافات الاولية والحملات التوعوية للوقاية من الأوبئة وتقديم المساعدات الإنسانية والقوافل الطبية والمشاركة في المجالات التطوعية،ممثلين بالرئيسين المؤسسين للجمعيتين عائشة عزي الشوت وحمد المرداسي وباقي أعضاء الاطارين.

واكد الأمين العام لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية ،السيد عبد الصمد عرشان،بعد كلمة مقتضبة لممثلي الجمعيتين ،أنه بات من الضروري انفتاح الفاعل السياسي على المكون المدني،والاشتغال جنبا الى جنب من أجل تحقيق شروط التنمية المستدامة،بشكل تشاركي وفعال.

وأضاف السيد عرشان في السياق ذاته، أن الفاعل المدني هو المنطقة التي تفصل بين المواطن والسياسي، وهي المساحة التي يُعمل بها من أجل الصالح العام، فهو يحاول التقريب بين وجهات النظر من خلال التعبير عن المشاكل التي يمر بها الناس وتوضيحها للجهات المختصة للوصول إلى الحلول المجدية، وممّا لا شك فيه أنَّ له دور فعال في تحقيق التغيير الإيجابيّ، لفائدة مدينته أو اقليمه أو منطقته،لذلك،يوضح أمين عام النخلة،فالعمل المشترك يبقى هو الحل،شريطة التزام كل طرف بواجباته ومسؤولياته،والبحث عن حلول قابلة للتنزيل لتجاوز معيقات التنمية.

ووعد بالاشتغال مع كل فعاليات الاقليم،من أجل تأسيس ثقافة جديدة،قوامها العمل المشترك ما بين المجتمع المدني،باعتباره قوة اقتراحية متحركة،والسياسي باعتباره يمتلك سلطة القرار والتنفيذ،على أمل الانطلاق الجماعي من أجل تحقيق الشروط الموضوعية للتنمية المستدامة بالاقليم،وتحسين شروط المواطن ،الذي يبقى هو محور كل السياسات العمومية ،كما يقول دائما جلالة الملك.

مشاركة