الرئيسية أحداث المجتمع اختتام فعاليات المواسم الرجراجية بالجماعة الترابية أحد الدرا بعد توقفها الدي دام سنتين بسبب جائحة كورونا….

اختتام فعاليات المواسم الرجراجية بالجماعة الترابية أحد الدرا بعد توقفها الدي دام سنتين بسبب جائحة كورونا….

كتبه كتب في 26 يونيو، 2022 - 3:05 مساءً

صوت العدالة- رضى عبد الحكيم

اختتمت فعاليات المواسم الرجراجية بالجماعة الترابية أحد الدرا وسط حضور عدد كبير من الزوار يومه الأحد 26 يونيو 2022 بعد تسعة وثلاثين (39) يوماً متواصلة بين جبال وهضاب وسهول زوايا رجراجة المنتشرة في على مستوى تراب مناطق حاحا والشياظمة وعبدة بإقليمي الصويرة واسفي بعد توقف هات المواسم لمدة سنتين بسبب جائحة كورونا….

حيت سجلت نجاحا ملحوظا على مستوى عدد الزوار من مختلف الاجناس والأعمار والشرائح الاجتماعية ففي النظر لقيمة الموروث الثقافي والزخم التاريخي والديني الاقتصادي الذي تحمله هذه المواسم الذي استعادت نبضها من جديد بعد توقفها لسنتين مثتليثين بسبب جائحة كورونا كما أشرنا سالفا وكدلك بفضل تظافر جهود أبناء الشياظمة ورجراجة ووجهائها وشرفائها إلى جانب فعالياتها المجتمعية المحلية ومنتخبيها وسلطتها المحلية بجميع مشاربها واطيافها حيث تجند الجميع لإنجاح المواسم المنظمة تحت إشراف مؤسسة نقيب زوايا رجراجة بالمغرب…..

علما أن هده المواسم في هده السنة شهدت عدة أنشطة تواصلية للتعريف بالثراث الرجراجي الثقافي وتنظيم تظاهرات رياضية وتربوية اجتماعية ابرزت ما تزخر به المنطقة من طاقات وإمكانيات اقتصادية وطبيعية وفلاحية هائلة ومؤهلات سياحية جبلية وشاطئية وقد اتسمت جميع محطات هده المواسم الرجراجية بكرم الضيافة وحسن الاستقبال والدي هو المتوارث عن الشياظمة أبا عن جد .

وقد شهدت فعاليات الموسم الرجراجي بأحد الدرى إقليم الصويرة زيارة السيد عامل إقليم الصويرة والوفد المرافق له وشملت هده الزيارة مكان تواجد خيمة رجراجة حيت حضر السيد عامل الإقليم وعدة شخصيات منها المنتخبة و العسكرية والقضائية و الدينية….. والفعاليات المدنية الجمعوية والاعلامية وذلك بالموازاة مع عدة أنشطة تم تتويجها بأمداح نبوية وقراءات قرآنية وطقوس تقليدية في حين تميزت المناسبة بتجديد العهد بالوفاء للموروث الثقافي الرجراجي الدي جمع مكونات الرجراجين وبعدها توجه السيد عامل الإقليم والشخصيات المرافقة له صوب معرض الصناعة التقليدية ومنه توجه الجمع إلى محرك التبوريدا لمشاهدة لأعطاء الانطلاقة الفعلية لمهرجان فن التبوريدا وبعد الاستمتاع ببعض الطلقات في فن التبوريدا الدي قدمتها بعض السرابات الفراسان المشاركة وتقديم كلمة ترحيبية بالوفد العمالي تم تقديم فقرات موسيقية من طرف الفرقة النحاسية المشاركة بدورها في فعاليات هدا المهرجان الموزاي ليتوجه الوفد الرسمي لسيد عامل إقليم الصويرة رفقة نقيب زوايا رجراجة صوب المدرسة القرآنية لتعليم العتيق لاستكمال فقرات المهرجان الموزاي بهده الجماعة الترابية….

أما في ما يتعلق بمحرك التبوريدة فعلى مشارف ساحة شاسعة محاطة بعشرات من الخيام تفاعل الحاضرون والزوار مع استعراضات رائعة لحوالي 40 فرقة (سربة) شكلت لوحات ممتعة في فن «التبوريدة» في أجواء احتفالية فلكلورية من خلال الأداء والدقة في العروض الشيقة التي تفاعل معها الجميع كفن من الفنون التراثية المغربية التقليدية التي حافظت على طقوسها المتجذرة في التاريخ العربي والأمازيغي والعشق الأبدي لتراث الفرس والفروسية وقد حضر التظاهرة ضيوف من منتخبين وبرلمانيين ورؤساء جماعات وغرف مهنية من عدد من الزوار من جميع أقاليم المملكة….
وازدادت الفرجة روعة بإرفاق عروض فن «التبوريدة» بمجموعات من الفن الشعبي الغنائي والتي جاء تمازجها الثقافي لتشارك ضيوف المهرجان بطقوسها المنبعثة من عمق استثناءات المجتمع المغربي بصورة حاملة للكثير من الدلالات العميقة التي لا تقل عن حسن الضيافة والاستقبال وحب السلام والتعايش القبلي وتمازج الفنون وأطياف الوطن الواحد وقد احيا الفنان الشعبي محمد المحفوظي والفنان الشعبي ولد الحوات رفقة مجموعتهما سهرة فنية مسائية كبرى حضر جمهور كبير يقدر بالالف……

وعلى خلفية ما تشكله ظاهرة المواسم الرجراجية من متنفس ترفيهي بالمنطقة عاش سكان منطقة أحد الدرا على إيقاع سهرات فنية عمومية والتي شاركت فيها مجموعات شعبية فولكلورية قبل إسدال الستار باستعراضات فني في فن التبوريدة كما جدد المنظمون والرجراجيون والوجهاء التزامهم من أجل إبراز الموروث الثقافي للمنطقة وامتدادها التاريخي العريق .

وكما هو معلوم فأن منطقة الشياظمة تعتبر قلعة تاريخية لهدا الموروث الثقافي الرجراجي ليضرب لكم الجميع موعداً مع انطلاقة اخرى للمواسم الرجراجية السنة القادمة.

مشاركة