الرئيسية أحداث المجتمع أطر مجموعة مدارس أولاد بوعنان يحتفلون بالأستاذ عبد الرحيم نجاوي بعد إحالته على التقاعد وبثلة من الأساتذة شملتهم الحركة الانتقالية

أطر مجموعة مدارس أولاد بوعنان يحتفلون بالأستاذ عبد الرحيم نجاوي بعد إحالته على التقاعد وبثلة من الأساتذة شملتهم الحركة الانتقالية

كتبه كتب في 22 يونيو، 2022 - 10:11 صباحًا
  • رشيد بنيزة
    نظمت مجموعة مدارس أولاد بوعنان حفل تكريم على شرف الأستاذ عبد الرحيم نجاوي المحال على التقاعد بعد مسيرة طويلة من العطاء والتضحيات ناهزت 33 سنة قضى فيها بم م أولاد بوعنان 28 سنة كاملة ، وايضا كانت الفرصة والمناسبة أيضا لتكريم تلات أساتذة شملتهم الحركة الانتقالية هذا الموسم ويتعلق الأمر بكل من الأستاذة هدى مفقود ، خديجة غلام والأستاذ زكرياء العفس . وذلك مساء يوم السبت 18 يونيو 2022 بمركزية أولاد بوعنان .
    حضر هذا الحفل كل من الأطر التربوية والإدارية للمجموعة المدرسية واعضاء جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ ورئيس جماعة سانية بالركيك الأستاذ رشيد أبو زيد وعدد من مديري المدارس الابتدائية بمديرية سيدي بنور حيث حضر كل من الأستاذ امبارك شكير مدير مدرسة الطبري ومدير مدرسة اولاد سعيد الأستاذ عماد وأيضا مدير مدرسة الطويلعات الاستاذ عبد الكريم الضيفاني بالاضافة الى مدير م م اولاد بوعنان الحالي الأستاذ مصطفى الرمي والمدير السابق الأستاذ عبد الكبير الورادي وضيوف آخرين .
    كل هؤلاء حرصوا على حضور هذا الحفل تكريما للمحتفى بهم جميعا ، واعترافا بتضحياتهم وتفانيهم في أداء واجبهم المهني والتربوي بحب وإخلاص، وإشادة بعلاقاتهم الطيبة وأخلاقهم النبيلة الفاضلة مع الجميع.
    بعد افتتاح هذا الحفل المتميز والبهيج بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم من طرف التلميذ شرف غفاري، وأداء تحية العلم الوطني، ألقى الأستاذ مصطفى الرمي ، مدير م/م اولاد بوعنان كلمة باسم بالمؤسسة، رحب من خلالها بجميع الحاضرات والحاضرين الذين لبوا الدعوة للاحتفاء بالأستاذ المكرم الرسمي خلال هذا الحفل الأستاذ عبد الرحيم نجاوي الذي لم يبخل يوما بجهده في إنجاز الرسالة النبيلة الموكولة إليه شاكرا له عطاءه والتزامه بالقيم الحميدة مع الجميع خلال مسارهم المهني، والالتزام بالواجبات والمسؤوليات المهنية والتربوية وأدائها بإخلاص وأمانة وتواضع خدمة لمصلحة الناشئة، مضيفا أنه يمثلو بحق القدوة الحسنة للناشئة التي نراها اليوم تتقلد مناصب عالية في مجتمعنا الحالي والتاريخ يشهد له بذلك.
    وأبرز المصطفى الرمي المسار الحافل للأستاذ المحتفى به الأستاذ عبد الرحيم نجاوي الذي دام أكثر من ثلاثة و ثلاثين عاما، كان فيها نعم الأستاذ والمعلم، ولم يبخل فيها يوما عن العطاء والمحبة، لزملائه ولبناة المستقبل. مضيفا أن عطاء الأستاذ المتقاعد لا ينتهي بانتهاء مهامه الرسمية، لأنه رمز للتفاني والإخلاص والفخر، وأنه قادر على أن يعلم من موقعه أجيال وأجيال.
    من جانبه قدم رئيس جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بمؤسسة م أولاد بوعنان كلمة بالمناسبة أشاد فيها بمجهودات وأخلاق المحتفى به ومساره المهني ونوه بهذا التكريم المستحق شاكرا المنظمين وكل من ساهم في هذه المبادرة الحسنة .
    أما كلمة التلميذ السابق للأستاذ نجاوي فكانت من نصيب الاستاذ العدل إدريس الرملي الذي قدم تحية كبيرة وشكرا عميقا للأستاذ نجاوي وإلى جميع الأساتذة الذين كان لهم الفضل في تكوين وتعليم الأجيال .
    كلمة أخرى كان لها وقع كبير على الحضور ألا وهي الكلمة التي ألقاها الأستاذ سعيد داندان باسم جميع الأطر التربوية بالمجموعة المدرسية أولاد بوعنان والتي شملت كل الجوانب والهبت المشاعر والاحاسيس داخل القاعة التي احتضنت الحفل لما لها من وقع على النفوس وتأثير كبير نظرا لصدق ما جاء فيها من تقدير واحترام للأستاذ نجاوي .
    وبعد نهاية الحفل الذي تخللته أنشطة فنية تربوية متميزة لتلامذة المؤسسة وأيضا وصلات موسيقية جميلة للمبدع سعيد خرشي جاء الدور على المحتفى به الذي تفضل بإلقاء كلمة شكر وتقدير أضفت صمت عميقا على القاعة حيث ساد الهدوء وأفسح الحاضرون المجال للانصات والتمعن في كل كلمة قالها الأستاذ نجاوي معبرا عن امتنانه لهذه الالتفاتة الانسانية الرائعة التي تلقاها بكل فرح وسرور وتركت في نفسه أثرا عميقا .
    كلمة أخرى ألقاها الأستاذ زكرياء العفس نيابة عن المنتقلين كانت هي أيضا كلها شكر وتقدير للإدارة وللاطر التربوية على حسن التعامل وعلى تنظيم هذا الحفل الخاص بالتكريم .
    وقد اختتم الحفل الذي نشط وادار فقراته الأستاذ رشيد بنيزة بتقديم الهدايا على المكرمين والمكرمات وتنظيم حفل شاي و وجبة غذاء على شرف الحاضرين والمحتفى بهم .
مشاركة