خنيفرة : هيكلة مغشوشة تشمل غالبية المشاريع بمدينة مريرت – جريدة صوت العدالةخنيفرة : هيكلة مغشوشة تشمل غالبية المشاريع بمدينة مريرت - جريدة صوت العدالة

خنيفرة : هيكلة مغشوشة تشمل غالبية المشاريع بمدينة مريرت

Serifiiii Serifii

الخميس 02 ديسمبر 2021 - 08:26

شجيع محمد – متابعة –

منذ أن عرفت مدينة مريرت و كالمعتاد أضحى مشهد اقتلاع وإعادة هيكلة في مختلف أرجاء ها أمر مألوف الأرصفة و الطرق والأزقة فلا يمر على مشروع هيكلة سوى سنة أو سنتين حتى تتم إعادة نفس الهيكلة وتكشف الأمطار الغش السائد لتظهر الحفر والعيوب الكامنة في البنيات التحتية ” المهيكلة ” و تتم معاودة نفس السيناريو مما جعل كل شيء معطل وهذا ما يسمى التنمية بالمدينة وجعل كل اصلاح أو هيكلة أمرا مؤجلا وهكذا تضيع السنوات و تستنزف الميزانيات على نفس المشاريع التي تمت هيكلتها لتبقى سياسة الالهاء هي المسيطرة على المشهد

ما إن يظهر مشروع بمريرت حتى يستبشر له الجميع خيرا ضانين أن المدينة ستسير في ركب المدن المتحضرة و سرعان ما تتبدد الأحلام وتتحول هذه المشاريع إلى عنوان للغش و تعود الأمور إلى نقطة الصفر فلا شيء تحقق أو سيتحقق و لا تنمية تذكر حيث تعودنا على مشاهدة الأزقة تعتريها الحفر والبرك والأودية في كل مكان وحتى جوانب المؤسسات التعليمية لم تسلم هي الأخرى وتحولت مداخلها وجنباتها إلى مستنقعات و برك مائية مليئة بالأوحال وتتحاشى الدخول لبعض الشوارع و الأزقة و السوق الأسبوعي

وارتباطا بنفس الموضوع استفاق التجار و الجزارين و الحرفيين بزنقة السوق القديم حي النهضة على وقع هيكلة مغشوشة والمالية في ومريرت قنوات تصريف المياه مغشوشة لا تتوفر على المواصفات القانونية المعمولةبها خصوصا قنوات تجميع المياه وضعت بشكل غير سليم ولا يتوفر على الخرسانة المطلوبةلبناءه كما أن قنوات تصريف المياه وضعت بشكل غير لائق إضافة إلى الأساليب التي تم اعتمادها خلال تبليط للزنقة المذكورة بعد انتهاء الأشغال المغشوشة اصلا حيث ساهم ذلك في تجميع مياه الامطار وتحولت إلى مستنقعات تغطي الزنقة وعرقلة حركة المرور و الروائح الكريهة المنبعثة من المياه الاسنة المتجمعة في البرك وجدير بالذكر أن العشرات من التجار توجهوا إلى السلطات المحلية باعتبارها عضو في لجنة التتبع و كذا مصالح المكتب المحلي للماء الغير الصالح للشرب بمريرت وتقديم شكوى في الموضوع لكنها لم تلقى آذانا صاغية ولا زال الوضع على ما هو عليه إلى حد كتابة هاته السطور وتعود بنا هاته الأشغال إلى تلك التي تم إنجازها بحي ايت مو حيث تم وضع قنوات تصريف المياه بشكل غير متطابق للمعايير المعمول بها حيث اعترتها الشقوق وسرعان ما بدأت تتساقط جنباتها وتم توثيق الأمر عبر الصور و الفيديوهات وعرضت على أنظار السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب والذي اتخذ قرارا يتتوقيف العديد من المشرفين على الأشغال وتوقيف مسؤول تابع للمكتب الوطني للماء الصالح للشرب بخنيفرة وتمت إعادة الأشغال وإزالة قنوات تصريف المياه واستبدالها بأخرى وهدم قنوات تجميع الماء

يتضح جليا أن المغرب الذي تتحدث عنه وسائل الإعلام والذي نسمع عنه ونراه في القنوات الإعلامية شيء و وضع مدينة مريرت شيء آخر كأنها في جزيرة لا يحكمها دستور البلاد ولا تسري عليها القوانين المعمول بها كل مشاريع البناء و الهيكلة تتسم بالغش من القاعدة إلى القمة أمام لجان المراقبة والتتبع ويستغرب الكثيرون من السرعة التي تسير بها إنجاز الأشغال وكل مشروع هيكلة تعرفه في المدينة إلا ويبقى مشوها وغير واضح المعالم وهدم وإصلاح ثم إصلاح و هدم
إن مدينة مريرت تشكو من الإهمال و أضحت عنوانا للإصلاحات المغشوشة وجشع المسؤولين إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها لتبقى على حالها كما ألفها الجميع

مقالات ذات صلة

بشرى لساكنة جماعة تامنصورت عمالة مراكش قريبا افتتاح مستشفى اقليمي و مشاريع أخرى…

بشرى لساكنة جماعة تامنصورت عمالة مراكش قريبا افتتاح مستشفى اقليمي و مشاريع أخرى…

أمن برشيد يفك قضية سرقة من داخل منزل

أمن برشيد يفك قضية سرقة من داخل منزل

زحف الإسمنت يهدد معالم شاطئ المهدية بالزوال

زحف الإسمنت يهدد معالم شاطئ المهدية بالزوال