ايت إسحاق…..مستوصف يتيم بدون طبيب – جريدة صوت العدالةايت إسحاق…..مستوصف يتيم بدون طبيب - جريدة صوت العدالة

ايت إسحاق…..مستوصف يتيم بدون طبيب

Aziz Benhrimida

الأثنين 13 ديسمبر 2021 - 00:59

الناصيري زهير / صوت العدالة

تعرف معظم المناطق القروية في المغرب نقصا حادا في مختلف الخدمات المقدمة سواء الصحية و التعليمية التي باتت تشكل أولوية كبرى ، و نخص بالذكر المناطق الجبلية التي تحظى بنصيب وافر من التهميش و الإقصاء .  

إقليم خنيفرة لا تشكل استثناءا بقدر ما تعاني قراها من نقص في كل هاته الخدمات ، و كنموذج منطقة أيت إسحاق التي أغلق فيها المركز الصحي ابوابه منذ ان أعلن طبيب المستوصف عن نيته الانتقال ، مما جعل قاعدة بشرية مهمة تحرم من كافة الخدمات الصحية.

ففي المناطق الاطلسية من المغرب المنسي، والتي تشتهر في معظمها بالثقافة الأمازيغية، لا يعيش الجميع في بحبوحة السياحة، بل للحكاية وجه آخر .
يعيش العديد من سكان المغرب المنسي في المدن الصغيرة والبلدات والقرى وفي مناطق بعيدة، ويوجد بعضهم في ما يمكن أن يسمى مكانا خارج حضارة القرن الحادي والعشرين،فهم يعيشون في المناطق الأكثر فقراً في المغرب، يعانون نقصا في كل شيء، الطرق والمستشفيات والمراكز الصحية والمدارس والبنية التحتية الأساسية مثل قنوات الصرف الصحي والطرق المعبدة والكهرباء في بعض الحالات، فالحياة في جل هذه المناطق صعبة للغاية.

وهناك حالات في بعض الأماكن تؤكد وفيات ، بسبب نزلات البرد البسيطة التي قد تصبح مرضًا أكثر خطورة، يؤدي إلى الموت، حيث بنيت بها مستوصفات صحية، لكنها موقوفة التنفيذ مثل مستوصف معمر ،فمند اعلان الطبيب نيته في الانتقال ، هذا ما عرضه للاغلاق دون أن يداوي جرح الشقاء والمعاناة والألم التي ما زالت تنزف إلى اليوم .  

من منطقة ايت اسحاق ، نقلت جريدة “صوت العدالة “معاناة ما يقارب 40000 نسمة، تشكو من توقف خدمات المستوصف الذي يوجد ببلدة “أيت إسحاق”، ونية طبيب هذا الاخير الى الانتقال، في وقت توصي فيه الخطب الملكية بأولوية قطاع الصحة، وفق تعبيره.

نظرا لما تتخبطه ايت اسحاق من مشاكل عديدة و خصوصا قطاع الصحة فمسؤولية هذه المعانات يتحملها الطبيب اولا الذي ادى القسم لمزاولة هته المهنة الا اننا غيابه الدائم معللا ذلك بالشهادات الطبية من اجل عدم مزوالته مهامه بسبب مشاكل ادارية بينه وبين ادارته من اجل امضاء الانتقال من ايت اسحاق
فما ذنب الساكنة اذا كان المشكل اداري.

وحسب اقوال احد الساكنة بهاته العبارات: “نستيقض كل يوم باكرا وفي الاخير يأتي الممرض ويقول لنا الطبيب ليس موجود السنا مغاربة اليس لنا حق في التطبيب وفي الصحة اللهم انا هذا لمنكر “.
اولا ما ذنب اربعين الف نسمة فكما نعلم ان مهنة الطب انسانية قبل ان تكون مادية فهو اول من نحمل له المسؤولية.
ثانيا وزارة الصحة و مندوبية الصحة الفاشلة في تسيير هذا القطاع و تلعب دور الاعمى بتهميش قطاع الصحة بايت اسحاق خاصة و اقليم خنيفرة عامة خصوصا المندوبية الاقليمية للصحة الغير مبالية لمشكل الصحة بايت اسحاق لاسباب الله اعلم بها .
ثالثا القائمين على ايت اسحاق من منتخبين و مسؤولين وجمعيات المجتمع المدني هم الاولى بإيصال مشاكل الساكنة للمسؤولين المباشرين و دق جميع الابواب لايجاد حل لهته المعضلة التي تعاني منها الساكنة لان لمثل هاته المشاكل تم انتخابهم و تعيينهم .
رابعا عامل صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالاقليم هو المسؤول الاول على جميع هاته المشاكل التي تقع بالإقليم في جميع الميادين حيث نرى اهماله و تسييره البدائي و الغير اللائق بالاقليم جميعا و المغاير لسياسة ماجاءت به التوصيات الملكية وعدم انزال خطابات صاحب الجلالة و المشروع التنموي الجديد على ارض الواقع حيث نرى التهميش على مستوى جميع الميادين رغم المزانيات الضخمة المرصودة و ايقافه لعدة مشاريع لايت اسحاق لسبب الله اعلم بها.
خامسا الساكنة التي تعاني في صمت و ورغم ذللك صم عمي و بكم لا يحركون ساكنا رغم التهميش في جميع المجالات.
فالى متى ستبقى ايت اسحاق على هاته الحال لا طبيب لا معدات طبية استعجالية لا شي يليق ب اربعين الف نسمة،و الى متى سنبقى نحن الساكنة على هته الحال راضين على هذا الذل و هذا الاقصاء من طرف المسؤولين على الاقليم و المسؤولين عن الصحة بالاقليم و على سكوت المسؤولين بايت اسحاق.
مستوصف لا يليق باربعين الف نسمة كانه مركز بيطري لعلاج الحيوانات انعدام الاطر الطبية و المعدات و الوسائل الضرورية الاستعجالية في المستوصف وانعدام سيارة اسعاف التي تتوفر فيها جميع موصفات سيارة الاسعاف وجميع الاسعافات الاولية خاصة بوزارة الصحة غير الخردة المتهالكةالخاصة بالولادة و التي تشكل خطرا دئما على الجميع انعدام الحراسة الامنية بالمستوصف.
من اللخر باللغة العربية تعرابت خاص شي سبيطار محلي جديد او على الاقل حاليا توفير الخصاص المذكور اعلاه الى غاية انشاء مستشفى يليق بايت اسحاق.

مقالات ذات صلة

وزارة الصحة.. متحور “أوميكرون” يمثل 95 بالمائة من الحالات والموجة الجديدة تقارب ذروتها (حصيلة نصف شهرية)

وزارة الصحة.. متحور “أوميكرون” يمثل 95 بالمائة من الحالات والموجة الجديدة تقارب ذروتها (حصيلة نصف شهرية)

ميسـور…الصنـك يدفـع بائعـي المـواشـي إلـى مقاطعـة السـوق الاسبـوعـي

ميسـور…الصنـك يدفـع بائعـي المـواشـي إلـى مقاطعـة السـوق الاسبـوعـي

أستاذة التعاقد يحتجون بطنجة

أستاذة التعاقد يحتجون بطنجة