أيت إسحاق …المركب السوسيو ثقافي بأيت اسحاق أبواب مغلقة وأسئلة معلقة – جريدة صوت العدالةأيت إسحاق …المركب السوسيو ثقافي بأيت اسحاق أبواب مغلقة وأسئلة معلقة - جريدة صوت العدالة

أيت إسحاق …المركب السوسيو ثقافي بأيت اسحاق أبواب مغلقة وأسئلة معلقة

Serifiiii Serifii

الجمعة 01 أكتوبر 2021 - 13:17

 صوت العدالة- الناصري زهير

في البداية كانت بناية ضخمة على مساحة كبيرة، وفي موقع استراتيجي هام، مجهزة بأحدث الوسائل والتقنيات، يتلصص من وراء جدار أو شباك أو ثقب باب، يسأل يبحث لا جواب… ملعب رياضي بألوان زاهية يسوده الصمت والسكون، محاطة بصور عال ، آليات حديثة تحترق تحت أشعة الشمس .. تلك هي حال المركب السوسيو ثقافي بأيت اسحاق منذ 3 سنوات تقريبا منذ بداية جائحة كورونا، ليظل سؤال وحيد، تطرحه ساكنة أيت اسحاق بشبابها واطفالها بإلحاح شديد، كل وقت وحين، في كل درب وحي وتجمع: من المسوؤل عن هذا الحال؟ لماذا لم يشرع المركب في تقديم خدماته لشباب الزاوية الدلائية المتعطش؟

   سؤال محير، ووضع بئيس، يحتاج جوابا مقنعا… فالمشروع كلف ميزانية ضخمة، استبشرت الساكنة به خيرا، خاصة الشباب الذين تتبعوا مراحل إنجازه من البداية حتى النهاية، وعلقوا عليه آمالا كبيرة، وبنوا أحلاما كثيرة، بعدما أوصدت في وجوههم أبواب كثيرة، لكن للأسف انتهت الأشغال وتم تجهيز المركب إلا ان منذ ظهور جائحة كورونا فلا زالت أبوابه ظلت موصدة.

لماذا ؟
رواية تخفي وراءها الكثير من الحقائق والمسؤوليات المترتبة عنها، ليضيع حلم شباب أيت إسحاق في ممارسة هواياتهم، وصقل مواهبهم، ومعانقة أحلامهم، ومن تم ضياع جيل بأكمله، جيل بدأ يبحث عن البدائل بطرقه الخاصة، إذ لوحظ مؤخرا تصاعد وثيرة العنف والجريمة والمخدرات في صفوف شباب أيت اسحاق، بدأت عدواه تصل المؤسسات التعليمية.

بلدتنا ايت اسحاق لم تكن مستثنية من هذه المبادرة، بحيث تم احداث ملعب للقرب تغنى به الصغير والكبير، نظمت فيه منذ زمن ليس بالبعيد عدة تظاهرات رياضية ( كرة القدم، كرة السلة، فنون القتال…) كما تضمن قاعة رياضية متعددة الاختصاص، وقاعات للاعلاميات وعدة رياضات كنا نسمع عنها فقط.

لكن مالم ينتبه اليه اصحاب القرار، هو ان معظم هذه الملاعب تحولت إلى وسيلة للاسترزاق المالي والانتخابي، مسجلة أن مشروع ملاعب القرب زاغ عن أهدافه وأن الهدف منها جني ملايين السنتيمات سنويا على حساب الشباب الراغبين في الاستفادة من تلك الملاعب.

وبمجرد صدور قرار عدد 18-2929 لوزير الشباب والرياضة رشيد الطالبي يعلن فيه عن مجانية ولوج ملاعب القرب، كان سببا في اختفاء مسيري تلك المراكز والتعبير عن استيائهم واستنكارهم للقرار الذي حرمهم من ريع مريح يسد حاجاتهم وهو الامر الذي يعيشه ملعبنا بايت اسحاق في ظل اختفاء للسيدة المديرة (موظفة بالمركب وتتقاضى اجرا شهريا) و غياب متكرر للعون المكلف ببرمجة المباريات والذي اعتدنا حضوره في مباريات خاصة بأعيان وموظفي البلدة ،اما المواطن الاسحاقي البسيط فله الله.

من هنا كان لزاما علي بصفتي صوت العدالة بأيت إسحاق، ان اضعكم في جوهر الصورة حتى نكون واعون بحقوقنا وواجباتنا اتجاه بلدتنا.

فكيف لمشاريع عملاقة اعطاها صاحب الجلالة شرف الانطلاقة مراعاة لظروف الشباب وحمايتهم من الادمان والتعصب ان تصل الى ماوصلت اليه الان، ملاعب فقدت بريقها ونشاطها بمجرد اعلان المجانية. كفاكم سلبا لاموال المواطنين البسطاء. كفاكم استهتار بارواح فلذات اكبادنا، فلنصلي صلاة الجنازة على مرفق عمومي كلف ميزانية الدولة اموالا طائلة لكن للاسف لم يعمر طويلا.

مقالات ذات صلة

الجديدة: هل ينجح شركاء المحاسب في إقبار شكاية الشهيرة للهيئة المغربية لحماية المواطنة والمال العام؟

الجديدة: هل ينجح شركاء المحاسب في إقبار شكاية الشهيرة للهيئة المغربية لحماية المواطنة والمال العام؟

مجلس اقليم خنيفرة يستكمل هياكله بانتخاب رؤساء اللجان ونوابهم

مجلس اقليم خنيفرة يستكمل هياكله بانتخاب رؤساء اللجان ونوابهم

البيضاء …قمع وقفة رافضي التلقيح ومضايقات تعرض لها الصحفيون

البيضاء …قمع وقفة رافضي التلقيح ومضايقات تعرض لها الصحفيون