موسم دراسي جديد ينضاف لسنوات معتقلي الزنزانة 10 – جريدة صوت العدالةموسم دراسي جديد ينضاف لسنوات معتقلي الزنزانة 10 | جريدة صوت العدالة

موسم دراسي جديد ينضاف لسنوات معتقلي الزنزانة 10

Serifiiii Serifii

الأثنين 23 أغسطس 2021 - 23:08

برعلا زكريا_مكتب القنيطرة

يقبل أستاذات وأساتذة ما بات يعرف بالزنزانة 10 على موسم دراسي جديد وهم منهكون ماديا ومعنويا بسبب مشكلهم العالق، وهو البقاء في الدرجة الثانية مع أنهم قضوا أزيد من 20 سنة من العمل والعطاء وأداء الواجب بكل تفان ونكران للذات،  مع قضاء أغلبهم لسنوات طويلة في أصعب الأماكن بالمغرب العميق حيث المسالك الوعرة وظروف العيش القاسية.
 
وبالرجوع لقضيتهم، فأنواع الترقية المتاحة أمامهم حاليا تزيد من آلامهم وهمومهم، لأن الامتحان المهني يفرض نسبة تقارب 13 في المائة فقط وهي قليلة جدا بالنظر للعدد الكبير للمترشحين الذين تتراكم أعدادهم كل سنة ، مما يجعل النجاح يتعلق بالحظ أكثر منه من الكفاءة.
 
أما الترقية بالاختيار فتحتاج لسنوات عديدة بالإضافة للعتبة. كل ذلك منعهم من ولوج الدرجة الأولى بالرغم من قضائهم لسنوات عديدة بالتدريس، في حين تمكنت أفواج أقل أقدمية وخبرة من ولوج الدرجة الأولى.
 
ومن جهة أخرى تميزت إضرابات أساتذة الزنزانة 10 بحس وطني كبير ومهنية عالية ومراعاة لمصلحة التلاميذ ، حيث أنهم لم يدخلوا في إضرابات مفتوحة كما فعلت بعض الفئات التي تنتمي لنفس المهنة.
 
لكن ومع تعنت المسؤولين وعدم إدراج قضيتهم على طاولة الحوار، فهم مضطرون للانخراط في برنامج نضالي تصعيدي ونحن على أبواب موسم دراسي جديد حيث لم يجدوا حلا آخر في ظل إغلاق الابواب في وجههم وذلك حسب تصريحات لبعضهم.
 
كما عبر بعضهم عن أسفه بسبب تناقل الملفات المطلبية من حكومة لأخرى حيث أننا نقترب من ولاية حكومية جديدة قد تأخذ وقتا في التعرف على المطالب من خلال ما يسمى بالحوار الاجتماعي، كل ذلك سيزيد من انتظار ومعاناة معتقلي الزنزانة 10.

مقالات ذات صلة

دق دق تغسالين …..ساكنة أيت اسحاق إقليم خنيفرة تعبر عن تذمرها من غياب مركز للوقاية المدنية بالمنطقة

دق دق تغسالين …..ساكنة أيت اسحاق إقليم خنيفرة تعبر عن تذمرها من غياب مركز للوقاية المدنية بالمنطقة

الفساد والغش بإقليم وزان

الفساد والغش بإقليم وزان

جمعية وجدة عين الغزال تنظم ندوة حول دور الاعلام في تعزيز المشاركة المواطنة للمرأة.

جمعية وجدة عين الغزال تنظم ندوة حول دور الاعلام في تعزيز المشاركة المواطنة للمرأة.