التضامن السلبي …حينما تطغى الأنانية على القوانين – جريدة صوت العدالةالتضامن السلبي ...حينما تطغى الأنانية على القوانين | جريدة صوت العدالة

التضامن السلبي …حينما تطغى الأنانية على القوانين

Aziz Benhrimida

الجمعة 09 يوليو 2021 - 01:48

بقلم عزيز بنحريميدة

التضامن السلبي هو أن تتضامن مع زميل لك في المهنة و انت تعلم أنه مذنب و مخطئ بل تمادى في الخطأ ليصل الضرر إلى أطراف أخرى كانت ضحية أخطاءه و تحت أي مبرر مادام فيه انتهاك لحقوق الاخرين.

التضامن السلبي هو أن تنصر زميلك وانت تعلم في قرارة نفسك أنه مخطئ و تؤيده على الخطأ تحت غطاء زميل في المهنة .

التضامن السلبي هو أن تتقلد المسؤولية و تقوم بالتغاضي عن أخطاء من قلدوك إياها لترضي نزواتهم و عثراتهم وتضرب بعرض الحائط حقوق الأغيار تحت غطاء الزمالة و تشرعن للظلم و الجبروت تحت غطاء الزمالة.

التضامن السلبي ان تجد ألف عذر وعذر لزميل لك اذنب واجرم و اغتصب حقوق الأغيار و ترفع سيف العدالة ضد الأغيار وتطالب بتطبيق اقسى العقوبات وتفعيل المساطر ومتابعة المذنبين .

التضامن السلبي هو أن تفكر بمنطق أنصر اخاك ظالما او مظلوما و تتبع الهوى وانت وافقت على قوانين تنظم مهنتك و تؤطرها و تضبطها .

التضامن السلبي هو أن تفرغ مهنتك من روحها و باعها واعرافها وتقاليدها تحت غطاء التضامن والتسامح و عبارة من منا لا يخطئ وتسمح لزميلك بما لا تسمح به لغيره .

التضامن السلبي هو أن تطغى الأنانية والنرجسية على القوانين وتساند الظلم و تجد له الأسباب و المسببات و تهلل لمن يقول عفى الله عما سلف .

التضامن السلبي هو أن لا تزجر المذنب وان لا تنصر المظلوم فإن دعوته ليس بينها وبين الخالق حجاب فاتعضوا يا أولي الألباب.

مقالات ذات صلة

والد الأستاذ عدو المستشار بمحكمة الإستئناف بالدار البيضاء في ذمة الله

والد الأستاذ عدو المستشار بمحكمة الإستئناف بالدار البيضاء في ذمة الله

درابور : هيئة المحامين بالبيضاء ارتكبت فضيحة كبرى بعدم مؤاخذة محامي ينوب عنها في ملف كبير دون أي توكيل أو تفويض منها

درابور : هيئة المحامين بالبيضاء ارتكبت فضيحة كبرى بعدم مؤاخذة محامي ينوب عنها في ملف كبير دون أي توكيل أو تفويض منها

رئاسة النيابة العامة تقدم دليلا عمليا لمسطرة تسليم المجرمين

رئاسة النيابة العامة تقدم دليلا عمليا لمسطرة تسليم المجرمين