بشرى بيبانو المرأة العنكبوتية وقاهرة الجبال…وبطلة العالم في تسلق القمم تزور قرية الدويرة السفلى نواحي ميسور – جريدة صوت العدالةبشرى بيبانو المرأة العنكبوتية وقاهرة الجبال…وبطلة العالم في تسلق القمم تزور قرية الدويرة السفلى نواحي ميسور - جريدة صوت العدالة

بشرى بيبانو المرأة العنكبوتية وقاهرة الجبال…وبطلة العالم في تسلق القمم تزور قرية الدويرة السفلى نواحي ميسور

الأحد 04 أبريل 2021 - 22:03

صوت العدالة – كاظم بوطيب

اختارت بشرى بيبانو، أو كما يطلق عليها المرأة العنكبوتية أن تقضي نهاية عطلتها الأسبوعية بقرية الدويرة السفلى ضواحي مدينة ميسور باقليم بولمان، حيث زارت العديد من المناطق الجبلية والمواقع الايكولوجية وتسلقت الكثير من الهضاب والتلال والوديان والمسالك الوعرة، واستمتعت بالطبيعة الخلابة التي تزخر بها القرية ودلك رفقة عائلتها الصغيرة وبعض الأصدقاء ، وبمساعدة مرشد سياحي رافقها خصيصا لهدا الغرض.

وللإشارة فإن السيدة بشرى بيبانو سيدة أعمال مغربية، استطاعت أن تحقق حلما طالما داعب مشاعرها التواقة إلى التحدي والمغامرة، حلما كان حتى وقت قريب حكرا على فئة قليلة من الرجال، فقط الذين دأبوا على خوض غمار المخاطرة والمغامرة.

وبفضل إصرارها وعزيمتها القوية وإرادتها الصلبة، وثقتها بنفسها، استطاعت بشرى ببنيتها المتوسطة، أن تقهر القمم السبع، وتكون أول شخص من المغرب يستطيع أن يحقق ذاك التحدي.

هي امرأة مغربيّة في غاية البساطة استطاعت أن تقهر أعلى قمم العالم. هي بشرى بيبانو (45 عاماً) مهندسة اتصالات سلكيّة ولاسلكيّة، وزوجة وأم لطفلة وحيدة، اكتشفت هواية المشي في الطبيعة في خلال المخيمات الصيفيّة.

وبعد اكتشافها، الذي تعتبره كبيراً، اتخذت قراراً بتسلّق جبل توبقال (4165 متراً) الواقع جنوبي مدينة مراكش، لبلوغ قمته التي تُعتبر أعلى قمم سلسلة جبال الأطلس. وقد فعلت، متمنية أن تكون قدوة ونموذجاً للشباب “كي يثقوا بأنفسهم ويحققوا ذاتهم وأحلامهم”.

في عام 2011، انطلقت بشرى في مشروع تسلّق القمم العالميّة السبع. في ذلك الحين، كانت ترغب في تسلق جبل كليمنجارو أكثر الجبال ارتفاعاً في أفريقيا. فعلمت بمشروع “ميسنر” الذي يهدف إلى تسلق أعلى قمم العالم السبع وقهرها. وهكذا اتخذت قرارها بأن تخوض غمار هذه المغامرة الكبيرة.

خمس قمم عالميّة، هي حصيلة بشرى لغاية اليوم. وهي بحسب الترتيب الزمني: قمة جبل كليمنجارو في تنزانيا (5895 متراً) التي استغرق الوصول إليها ستة أيام برفقة زوجها، وقمة الجبل الأبيض أو مون بلان الواقع بين فرنسا وإيطاليا (4810 أمتار) أعلى قمّة في أوروبا الغربيّة، وقمة جبل إلبروس أو إلبروز في جنوبي روسيا (5642 متراً) أعلى قمة في أوروبا، وقمة جبل أكونكاغوا في الأرجنتين (6962 متراً) أعلى قمة في أميركا الجنوبيّة، وقمة جبل دينالي أو ماكنلي في ألاسكا (6194 متراً) أعلى قمة في أميركا الشماليّة. وتسلّق الأخير هو أحدث إنجاز حققته في يونيو/حزيران 2014، وقد استغرق أكثر من أسبوعَين.
وبشرى التي تعتريها رغبة ملحّة في إتمام هذا المشروع كي تصبح أول مغربيّة تبلغ أعلى قمم العالم، تسعى إلى تسلق جبل بونتشاك جايا أو هرم كارستينز (4884 متراً) في إندونيسيا، وجبل فينسون ماسيف (4892 متراً) وهو الأعلى في القطب الجنوبي المتجمّد، بالإضافة إلى قمة جبل إيفرست في النيبال (8848) وهو أعلى جبل في العالم.كما لبشرى مشروع مستقبلي يتمثل في رفع التحدي بصعود جبال الهيمالايا بالولايات المتحدة الأمريكية.

وخلال رحلاتها، واجهت بشرى صعوبات عديدة لعلّ أبرزها البرد الشديد، إذ تنخفض درجات الحرارة إلى أدناها في المرتفعات الجبليّة الشاهقة. وهي تحرص على أن تروي كيف “نمشي بين الثلوج في ظروف جدّ قاسية، وسط انخفاض حاد في مستويات الأوكسجين وفي قلب العواصف”. وكانت قد تسلقت أحد الجبال وسط برد شديد، مع درجة حرارة سجّلت 80 دون الصفر.

إلى ذلك، لم تسلم بشرى من التعثّر والانزلاق. فقد تعرّضت في أكثر من مرّة إلى حوادث مختلفة، إلا أنها استطاعت بفضل سرعة بديهتها أن تتخطاها وتواصل السير على الرغم من الأمتعة الثقيلة، التي تحملها على ظهرها. “فنحن نحمل كل شيء. بالإضافة إلى ملابسنا. علينا حمل زادنا وأغطيتنا والأدوات المخصّصة للتسلق. وهذه الأحمال تثقل كاهلنا خصوصاً وأننا نمشي لأسابيع أحياناً في جبال ذات مسالك وعرة”.

في مغامرتها الأخيرة، عانت بشرى أكثر من المرات السابقة. “فحمل المتاع والسير لمسافات طويلة بالإضافة إلى سوء الأحوال الجويّة زادت الأمر صعوبة. العواصف الثلجيّة كانت كثيرة، وهو الأمر الذي اضطرنا إلى المكوث عدّة أيام في مخيمات.

وتجدر الإشارة إلى أن بشرى بيبانو حافظة لكتاب الله، تعمل مهندسة في وزارة النقل والتجهيز ، قد أسست جمعية “ديلتا إفاسيون” لأجل تشجيع السياحة البيئية كوسيلة للتنمية، كما حازت على وسام ملكي نظير مغامراتها غير المعهودة.

كادم بوطيب

مقالات ذات صلة

الاتحاد المغربي للشغل: مشروع قانون المالية لم يتضمن أي إجراء لتحسين القدرة الشرائية للطبقة العاملة وعموم المواطنين

الاتحاد المغربي للشغل: مشروع قانون المالية لم يتضمن أي إجراء لتحسين القدرة الشرائية للطبقة العاملة وعموم المواطنين

تطوان : توقيف خمسة أشخاص لاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بحيازة وترويج المخدرات وحجز 125 كلغ من مخدر الشيرا

تطوان : توقيف خمسة أشخاص لاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بحيازة وترويج المخدرات وحجز 125 كلغ من مخدر الشيرا

تفاعلا منها مع اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد النساء جمعية كفاءات مواطنة بفاس تنظم ندوة وطنية بعنوان “حماية المرأة ضد العنف واجب مجتمعي ومؤسساتي”

تفاعلا منها مع اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد النساء جمعية كفاءات مواطنة بفاس تنظم ندوة وطنية بعنوان “حماية المرأة ضد العنف واجب مجتمعي ومؤسساتي”