الدار البيضاء ..المصالح الامنية بسيدي البرنوصي تفكك عصابة النصب بالطريقة الافريقية – جريدة صوت العدالةالدار البيضاء ..المصالح الامنية بسيدي البرنوصي تفكك عصابة النصب بالطريقة الافريقية - جريدة صوت العدالة

الدار البيضاء ..المصالح الامنية بسيدي البرنوصي تفكك عصابة النصب بالطريقة الافريقية

Mohamed Bachiri

الثلاثاء 04 أغسطس 2020 - 20:16

عبدالكريم الحساني/صوت العدالة

وفق مصادر عليمة، فان توقيف العصابة المكونة من مغربي يقطن بالمحمدية وافريقي ينحدر من جنوب الصحراء ويقطن بالرباط ، بعد كمين محكم نصب للمشتبه فيهما، من طرف فرقة أمنية تابعة للدائرة الثالثة بالمنطقة الامنية سيدي البرنوصي تحت إشراف رئيسها، مباشرة بعد تلقيها شكاية في الموضوع من طرف إحدى المواطنات التي تنحدر من حي سيدي مومن، كانت تبحث عن شريك الحياة عبر العالم الازرق(الفيسبوك)،كون هذه الفتاة تتقن التكلم باللغة الانجليزية،الشيء الذي ساعدها على التعرف بأحد الأشخاص الذي قام بايهامها على أنه مواطن انجليزي ومعجب بالفتيات المغربيات، حيث وعدها بالزواج،(القضية فيها الزواج)وظلت تتواصل معه لفترة،ثم قام باغرائها على أنه سيرسل لها حقيبة بها هدية،كعربون محبة،وفي يوم من الأيام توصلت الفتاة بمكالمة هاتفية من المغرب من طرف أحد الأشخاص على أنه يتصل بها من المطار وأخبرها بوجود ارسالية تخصها من انجلترا عبارة عن حقيبة بها أشياء ثمينة وانها ملزمة بأداء رسوم جمركية تقدر بمبلغ 6000 درهم، فنفذت المطلوب وظلت تنتظر،ثم عاود المشتبه فيه الاتصال بالضحية من جديد عبر مكالمة هاتفية،واقنعها بانها ملزمة بتسديد مبلغ إضافي يقدر ب 20.000 درهم نظرا لقيمة ما تحتويه هذه الحقيبة،واستمر هذا الاخير على هذا النهج، حتى بلغ الأمر الى مبلغ مالي يقدرب 60.000 درهما،شقا عمرهذه الشابة الضحية المسكينة التي تعمل كمستخدمة وفرته بعد جهد جهيد وسنوات طوال (اللي حرثو الجمل دكو) وظلت تنتظر وتترقب الى ان اتصل بها المعني بالأمر وأخبرها على أنه حرر لها الحقيبة وحددت معه المكان،وفي آخر المطاف ظهر شخص إفريقي الجنسية، وأوهمها على أن هذه العملية يجب ان تظل سرا بينهما،مما دفعها إلى استضافته بمنزلها ،فبادر باستعمال محلول سحري، وتفيد الضحية في تصريحاتها للمحققين، أن المتهم تمكن على مرآى ومسمع منها،وادعائه تحويل أوراق عادية الى مبالغ مالية، بعد مزجها بالسائل السحري.

و يفيد ذات المصدر ، أن اصرار المتهم على اعطاء الضحية فرصة التفكير من أجل تحويل هذه الأوراق العادية الى أوراق نقذية ، يدخل في اطار الخبرة في ممارسة “السماوي” و ضمان انطلاء الحيلة على الفتاة، حتى يتمكن من تنفيد العملية الكبرى ، من خلال مطالبة الضحية بتوفير مبلغ مالي كبير، لأجل توفير المحلول السحري الباهظ الثمن،بغية تحويل هذه الأوراق الخاصة الى مبالغ مالية مهمة تقدر بحوالي 20 مليون أورو.

و وفق المصادر ذاتها، فان الضحية كانت في طور تسليم المشتبه فيه مبلغ مالي آخر يفوق قدره 5000درهم كدفعة أولية من أجل تحويل جزء من الاوراق الى مبالغ نقذية،وبدأت عدة تساؤلات تُطرح في دهن هذه الشابة الضحية الشيء الذي جعلها تفطن للعملية واستفاقت من سباتها،وبلغت رئيس الدائرة الثالثة لامن البرنوصي عن الواقعة، حيث عملت الضحية بتنسيق و بتوجيه منه، على الاتصال بالمشتبه، حيث ضربت له موعدا على مستوى مرجان ، بهدف تسليمها المحلول السحري، بغية التسريع بتحويل الاوراق الى مبالغ مالية، مباشرة ظهر المواطن الافريقي المقيم بمدينة الرباط ومعه شخص آخر ينحدر من مدينة المحمدية على متن سيارة من نوع داسيا مكترات.

و تشير ذات المصادر، أن الفرقة الامنية تحت إشراف رئيسها تمكنت من القبض على المتهمين وشل حركتهما و تصفيدهما بعد وقوعهما في الفخ، حيث تم اخضاعهما لتفتيش وقائي و تم حجز السيارة والمحجوز بها ووضعهما تحت الحراسة النظرية واحالتهما على فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة من أجل تعميق البحث،والتقديم على أنظار النيابة العامة .

وشكلت هذه العملية مفاجئة للمحققين، بعد أن وجدوا أنفسهم أمام صيد ثمين، كون المتهمين ينشطون في مجال النصب و الاحتيال على الطريقة الافريقية او الرياضية “السماوي”.

مقالات ذات صلة

محمد ايت وادف : المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بسيدي قاسم في ندوة صحفية حول مستجدات توظيف اطر الاكاديميات.

محمد ايت وادف : المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بسيدي قاسم في ندوة صحفية حول مستجدات توظيف اطر الاكاديميات.

وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بسطات قرر متابعة أستاذين كانا يعملان بكلية الحقوق بذات الجامعة في حالة إعتقال

وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بسطات قرر متابعة أستاذين كانا يعملان بكلية الحقوق بذات الجامعة في حالة إعتقال

منح هبة من جمعية تعزيز التعاون المغربي الكوري بشراكة مع الوكالة الكورية للتعاون الدولي KOICA

منح هبة من جمعية تعزيز التعاون المغربي الكوري بشراكة مع الوكالة الكورية للتعاون الدولي KOICA