في ميزان الملك كوفيد التاسع عشر – جريدة صوت العدالةفي ميزان الملك كوفيد التاسع عشر - جريدة صوت العدالة

في ميزان الملك كوفيد التاسع عشر

Mohamed Elbachiri

السبت 18 أبريل 2020 - 20:40

مراسلة : عبدالله رشاك

صوت العدالة :

“ورغم ذلك فإنها تدور(الأرض )” قالها جاليليو العالم الروماني الشهير ،كي يفلت من عقاب سدنة ذلك العصر من الكهنة والحكام الرومان الذين اتهموه بالهرطقة Hérésie.وبسبب رأيه هذا حول كروية الأرض، قضى جاليليو بقية حياته في الحجر السياسي في منزله Home arrest

إنها فعلا تدور ،لكنها الدوائر اليوم ،يديرها علينا كوفيد19 باقتدار سحري،حير سكان الجهات الأربع،وألزمهم بيوتهم طوعا أو كرها، ومن تجرأ واستخف به ،لقي مصير سكان يوهان الصين ونيويورك أمريكا ولامبارديا الإيطالية وغيرها من برر الموت الغامض المتربص.

وحدها الحيوانات في البر والبحر والسماء تبدو سعيدة بمقدم الغازي البغيظ ،إذ هللت لهذا الكائن الجزيئي الذي خلصها، ولو إلى حين،من كائنات بشرية طغت واستعلت واستكبرت على العالمين وعاثت فيها فسادا وتدميرا ،ثم ادعت السيطرة والهيمنة على العالم دون بقية خلق الله .

أعاد كوفيد عقارب حياتنا وضبطها على إيقاعه وصحح معادلات و خوارزمات وأنظمة بشرية اجتماعية واقتصادية لم يكن أحد يشكك فيها ،إلى وقت قريب،إلا ورمي بالعته والجهل والظلامية وغيرها من النعوت الجاهزة.
أما بعد فيروسنا المتوج سنة 2019 ،فصارت ساكنة المعمور،دون البشر، تمرح بفضله في الأرجاء واسترجعت فضاءات طردهم البشر منها منذ مئات بل آلاف السنين بفعل ما سماها حضارات متعاقبات يهدم بعضها البعض،ويبني فوق ذلك عمرانا على أنقاض من سلف.
أسماك متنوعة مثل الدلفين عذت تتطاير فوق مياه مدينة البندقية بالقرب من السواحل ،أنواع غريبة من الطيور والحيوانات ظهرت بالقرب من القرى والمدن المحجورة خوفا من ملك الفيروسات، كوفيد التاسع عشر المتخفي.
صفت أجواء بيكين و شنغهاي و شيكاغو و ديتروويت و مومباي وغيرها من عواصم الإنتاج الاقتصادي الضخم. توقفت مداخنها عن نفث السموم في السماء والبر والبحر التي ارتاحت من تلك الملوثات التي عصفت بأرواح الملايين من البشر.واصبح العالم كله يدفع ثمزا باهضا في صحته ونفسه بسبب الاحتباس الحراري وذوبان جليد القطبين وما نتج عنه من تقلبات كبيرة في المناخ عبر العالم.
على إثر ذلك،جهات عديدة دقت أجراس التحذير من عواقب الاستمرار في هذا الانتحار البشري العام ،وعقدت مؤتمرات للمحافظة على البيئة.،كوب 22وو ،بدون نتيجة .وجاء ترامب وأقرانه وقلبوا الطاولة على أنصار البيئة واستخفوا أفكارهم.إلى أن انبرى كوفيد ال19 وأنجز، في وقت قصير، ما عجزت عنه الأمم المتحدة ومؤتمراتها والمنظمات الحكومية وغير الحكومية عبر العالم.،ONG.
بعد قدوم هذا الفيروس تحسنت المؤشرات البيئية كثيرا ،المسطحات المائية،من بحار وأنهار وبحيرات،نظفت مياهها وانتعشت الحياة الحيوانية فيها ،وثقب الأوزون توقف عن الاتساع وانقشعت
الأدخنة عن سماوات المدن الصناعية وصفت أجواؤها.
هذه بعض من آثار كوفيد 19 ،وهي نتائج إيجابية قد تدفع الإنسان إلى إعادة التفكير والتفكر قليلا في معتكفه الإلزامي في سلوكه الأناني واللاعقلاني في هذه الدنيا.
وإذا استثنينا الآثار الاقتصادية والاجتماعية السلبية لهذا الوافد المستجد على عيش الناس وبخاصة الضعفاء منهم ،فإن علينا جميعا استغلال هذا الظرف الاستثنائي الفريد لوضع منهاج جديد ومخطط يكون مركزه الإنسان والعمران الرصينو المتوازن مع احترام باقي أنواع الحياة والكائنات الأخرى التي لم يخلقها الله عبثا،إذ أن كل تماد في الاستكبار والتعالي وانتهاك القوانين الطبيعية والبشرية الإلهية لن يكون مصيره أحسن حالا مما يعيشها العالم هذه الأيام.
من وحي معتكف كورونا
عبدالله رشاك

مقالات ذات صلة

الحقوقي الدولي الشافعي بنعبد الله يتحدث عن حقوق الإنسان

الحقوقي الدولي الشافعي بنعبد الله يتحدث عن حقوق الإنسان

الإعلامي التونسي صلاح الأزرق يتحامل على المغرب بشكل مفضوح

الإعلامي التونسي صلاح الأزرق يتحامل على المغرب بشكل مفضوح

مجلة الباحث القانونية – تصدر عددها 35

مجلة الباحث القانونية – تصدر عددها 35