المرأة المغربية بين الأمس والحاضر: مسار متألق – جريدة صوت العدالةالمرأة المغربية بين الأمس والحاضر: مسار متألق | جريدة صوت العدالة

المرأة المغربية بين الأمس والحاضر: مسار متألق

المرأة المغربية

Mohamed Elbachiri

الجمعة 27 ديسمبر 2019 - 08:30

سماح عقيق/ صوت العدالة
عند حديثنا عن المرأة المغربية بين الماضي والحاضر . فإننا نتوجه إلى تغير لما نسميه “مجتمع” فكما نعرف أن المرأة هي أساس وعماد المجتمع، هذا شيء لايمكن التغاضي عنه . لكن قديما كانت النسوة محتقرات وكانت النظرة لهن نظرة (عار) وكأنها خلقت لتلبي حاجيات الزوج فقط.

فالمرأة في القدم كانت مقيدة الحرية من جميع النواحي، وكمثال على هذا 🙁 كانت المرأة لا تخرج من بيت أبيها إلا على بيت زوجها، ومن بيت زوجها الى المقبرة) اي انها ،كانت مجبرة على الخروج مرتين في العمر فقط . وفي هذا الصدد جاءت الكاتبة الكبيرة (فاطمة المرنيسي) بعدة مواضيع ،حيث تطرقت الى تحليل موضوع المرأة ،وتحريرها ثم المساواة بين الجنسين، مما أدى إلى تغير نظرة المجتمع الدونية للمرأة. وبعد الجهد الكبير التي قامت به النساء،من مظاهرات وتحديات مع المجتمع، لتظهر كيانها، تحققت بعض متطلباتهن من أهمها تغير المدونة في سنة 1993 من مدونة الاحوال الشخصية الى مدونة الأسرة، والتي شملت عدة تغيرات كانت المرأة في أمس الحاجة إليها كتحديد سن الزواج، حضانة الأطفال، الولاية في الزواج وغيرها . وقد كانت لهذه التغيرات منطلق اساسي في تحرير المرأة، فبعدما كانت حبيسة الأفكار القهرية أصبحت تخوض مصارعات سياسية،اجتماعية وثقافية مع الطرف الآخر(الرجل ) .

وختاما يمكن القول أن المرأة المغربية سعت إلى تحقيق متطلباتها، و كافحت ثم ناضلت الى ان وصلت إلى ماهي عليه الآن، كانت أم وربت بيت فقط ، والآن لازالت كما كانت عليه بالنسبة لأسرتها وبيتها، إضافة إلى أن المجتمع، أصبح يستفيد من افكارها وقدرتها التي كانت مدفونة في القدم. فتحية لكل نساء العالم ولنساء المغرب خاصة.

مقالات ذات صلة