الرئيسية أحداث المجتمع يونس رفيق …حينما يتكلم الحكماء فٱعلم أن مدينة فاس بخير…!!!

يونس رفيق …حينما يتكلم الحكماء فٱعلم أن مدينة فاس بخير…!!!

كتبه كتب في 6 سبتمبر، 2022 - 2:48 صباحًا

الحكمة ورجاحة العقل تعني الصواب في الفعل وردة الفعل والقول،ولا يكون الإنسان لبيبا و حكيماً إلا إذا كان ذا عقل راجح ويستخدمه في التأمل في ملكوت السماوات والأرض، وفي مجريات الحياة وفي موازنة الأمور، والميل إلى أكثرها نفعاً وفائدة، وأقلها ضرراً وخسارة. والحكمة عطاء من الله سبحانه وتعالى الذي يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة قد أوتي خيراً كثيراً. والعلم والمعرفة يزيدان الحكمة صقلاً ومادة كبيرة للتفكير والتأمل.

والحكمة ليست مرتبطة بالتعليم على أي حال، فالحكيم هو الشخص الذي يعرف كيف يلخص المواقف، وكيف يستخلص العبر، وكيف يوازن بين الأمور، وكيف يحل المشكلات المستعصية، وكيف يتخلص من الحرج،ويحول السراب إلى حقيقة و الفشل إلى نجاح والداء الى دواء ولعل سبب مقدمتنا المختصرة ،هو ماشهدته مدينة الشرفاء وعاصمة العلماء مدينة فاس مؤخرا حينما خرج برلماني ونائب عمدة من حزب الإتحاد الاشتراكي بشكل علني أمام مرأى ومسمع الجميع ينتقد بعض الممارسات التي لاتخدم احزاب التحالف وخصوصا منها ما وقع بمقاطعة فاس المدينة في موضوع الميزانية حيث وجه كلامه بالمباشر لحزب الأحرار بل وذكر حتى بعض الأسماء، فكان المحللون والمؤثرون والمتابعون للشأن العام المحلي يتوقعون ردا قويا تكون قوته هي ضعف قوة التحالف لكن ياتي العقلاء بما لايشتهيه غيرهم وهذا ما صدر عن منسق شاب،عاقل وحكيم من حزب الأحرار إسمه يونس الرفيق الذي حول جميع الانتقادات، التي صدرت من السيد البرلماني إلى قضية تجمع ولا تفرق فالتقط بحكمته ورجاحة عقله الملاحظات وعمل على جمع ورص الصفوف منتهجا سياسة الانصات و التواصل والحوار عبر توضيح ما يمكن توضيحه فكانت النتيجة مبهرة.

لتتحول الفرقة الى إلتفاف حول شخص عمدة فاس ودعم خطواته وبدى ذلك جليا من خلال التصويت على الميزانية في جميع المقاطعات بما فيها مقاطعة فاس المدينة، وكذلك من خلال الاجتماعات الداخلية التي وحدت فيها الصفوف وعولجت فيها المشاكل بالحوار وتقافة الاستماع التي لايمتلكها إلا العقلاء والحكماء وفعلا الميسترو الشاب يونس رفيق لم يكن مجرد منسق بل استطاع تفادي صراعات ونقاشات كانت ستؤتر بشكل سلبي على التحالف،وحول غضب الكتيرين إندفاعهم إلى هدوء وتريث وتفهم جاعلا مصلحة الوطن والمواطنين فوق كل اعتبار ومن أولى الاولويات التي يجب الاهتمام و التركيز على تنزيلها.
فما احوج الساحة السياسية ببلادنا لمن يفعل كلمة سياسة بمفهومها الحقيقي والمبني على كما يقال بالدرجة( غي بالسياسة ماشي بالجهالة)

مشاركة