الرئيسية أحداث المجتمع وجدة : مستشار جماعي يفضح خروقات تدبير الباركينغ ،فمن المسؤول الرئيس أم الإدارة .

وجدة : مستشار جماعي يفضح خروقات تدبير الباركينغ ،فمن المسؤول الرئيس أم الإدارة .

كتبه كتب في 3 نوفمبر، 2022 - 11:28 صباحًا

صوت العدالة: عصام بوسعدة

فضح عضو جماعي بوجدة خروقات تدبير مواقف السيارات “الباركينغ ” بوجدة ، ودلك عبر سؤال كتابي جرى طرحه ضمن أكثر من 80 سؤالا كتابيا وصلت لمكتب رئيس جماعة وجدة خلال دورة أكتوبر العادية، وتسائل نائب كاتب المجلس محمد بنداود في سؤاله الكتابي الذي توصلنا بنسخة منه والذي جاء تحت عنوان ” سؤال كتابي حول تحديد مواقف السيارات الخاضعة للصفقة المبرمة من طرف جماعة وجدة ” ، عن تفاصيل هذه الصفقة، واصفا أن ساكنة مدينة وجدة تتعرض لإبتزاز من بعض عمال مواقف السيارات العشوائية ،مؤكدا أنه سيتابع الموضوع وسيطالب بجميع الوثائق الخاصة بتدبير هذا المرفق العمومي.

كما أشار نائب كاتب المجلس في سؤاله الذي جرى الإجابة عليه من قبل النائب الثاني للرئيس في الجلسة الثالثة لدورة أكتوبر والمخصصة لتقديم الأجوبة الكتابية ،والتي عقدت بحضور هزيل للأعضاء لم يتعد 5 أعضاء في إختتام هذه الجلسة المنعقدة صباح يوم الخميس 20 أكتوبر 2022 ،إلى مشكلة تعدد ذوي الجليات الصفراء في عدة مواقف وإستخلاصهم لأثمنة متفاوتة في مختلف الأماكن والطرقات بالمدينة، مطالبا بضرورة قيام المصالح المعنية بجماعة وجدة بتحديد مواقف السيارات المفوتة للخواص وتحديد المواقف الأخرى ووضع علامة بالمجان ، والعمل على مراقبة ومحاربة الاستخلاص العشوائي في جميع أنحاء المدينة .

وجاء في جواب الرئيس على هذا السؤال أن العقد المبرم بين الجماعة والخواص هو لسنة واحدة بتدبير خمس حصص لمواقف السيارات وحصة واحدة لمواقف الدراجات ، و أن الشركات الخاصة ملزمة بإرسال لائحة عمالها ومستخدميها للجماعة والتي بدورها تحولها للسلطات العمومية وهي ملزمة بتطبيق قوانين مدونة الشغل ، وهذا يعني أن الشركات ملزمة بإبرام عقود عمل مع مستخدميها وضمان حقوقهم الإجتماعية والصحية وليس إعادة كراء يومي لهذه المواقف وهو الأمر المضمن في العقد ، وتضمن الجواب أيضا أن الشركات ملزمة بتأمين سنوي لمستخديمها وهو الأمر الذي إستعصى على النائب الثاني الذي كلف بقراءة هذه الأجوبة بقراءة هذه الجملة متوجها للمدير العام الذي كان مشغولا بتوقيع الوثائق لتأكيد صحة الجواب بخصوص ” التأمين ” معلقا على الأمر بأنه ” مدخليش للعقل ” .

هذا وعلق محمد بنداود على جواب رئيس الجماعة بأنه جواب فضفاض ولا علاقة له بالأمر الواقع المليئ بالخروقات والعشوائية في ظل غياب المصالح البلدية عن القيام بدورها في المراقبة ، ويبقى تسائل المواطنين عن الإجراءات العقابية ضد مستغلي الباركينغ و التي سيتم القيام بها لتطبيق كامل للعقود التي تنص أساسا على تطبيق مدونة الشغل والتأمين ومنع تفويت وإعادة كراء مواقف السيارات ،وتحديد المواقف المفوتة والمجانية، ودلك بالتنسيق مع السلطات العمومية والأمنية للحد من ظاهرة الجيلي الأصفر وإبتزاز المواطنين بشكل عشوائي ، هذا فضلا عن ضرورة منع غسل السيارات في هذه المواقف وهو الأمر الذي أصبح ظاهرة عادية وطبيعية في ظل غياب المصالح البلدية عن القيام بدورها .

ويبقى السؤال مطروحا عن من هم المسؤولون المستفيدون من تغييب تطبيق القانون في هذا الملف ، ومتى ستقوم الإدارة بتنفيذ القانون خصوصا وأن المدير العام للمصالح أصبح هو المتحكم في مصالح البلدية بفعل التفويض الممنوح له من قبل الرئيس.

مشاركة