الرئيسية أحداث المجتمع وجدة : مؤسسة تعليمية خاصة تعيد أمجاد المسيرة الخضراء المظفرة بساحة زيري بن عطية مؤسس مدينة الألفية.

وجدة : مؤسسة تعليمية خاصة تعيد أمجاد المسيرة الخضراء المظفرة بساحة زيري بن عطية مؤسس مدينة الألفية.

كتبه كتب في 5 نوفمبر، 2022 - 9:50 مساءً

وجدة : عصام بوسعدة

ملحمة طفولية بإمتياز نظمتها مؤسسة تعليمية خاصة بمدينة وجدة، بتأطيرها لمسيرة رائعة لتلاميذها الذين رددو بحماس أغاني المسيرة الخضراء المظفرة ” صوت الحسن ينادي .. بلسانك يا صحراء ” ، وكعادتها في تنظيم وتأطير تلاميذها وتربيتهم على مبادئ المواطنة وحب الملك والراية المغربية، نظمت مؤسسة لوريونطال التربوية الخاصة حفلا كبيرا بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة ، تميزت خلاله على مختلف المستويات تربويا وتنظيميا ، وأعطت درسا نموذدجيا في الوطنية بإنجازها لأكبر ملحمة في تاريخ الألفية تجسيدا لذكرى المسيرة الخضراء المظفرة .

وهي الملحمة التي أذهلت وأبهرت مختلف المتتبعين للشأن العام من سياسيين وإقتصاديين وأكادميين ومجتمع مدني ،الأمر الذي يعتبر تعظيما للناشئة وتقويما لها بتنشئتها وتربيتها على روح و مبادئ الوطنية الحقة ،حيث جرى هذا الإحتفال الكبير مساء يوم الجمعة 4 نونبر 2022 ، حيث شارك فيها 350 تلميذا وتلميذة و60 مؤطرا تربويا في المسيرة التي إنطلقت من المؤسسة المتواجدة بطريق تازة في إتجاه ساحة زيري بن عطية لرمزيتها التاريخية بإعتباره مؤسس مدينة الألفية، حيث جرت مراسيم الإحتفال بذكرى المسيرة الخضراء المظفرة.

و تجسيدا لأمجاد الأجداد الذين شاركو في المسيرة الخضراء المظفرة بقيادة جلالة الملك الحسن الثاني قدس سره ، قامت المؤسسة بتوفير الشاحنات القديمة التي شاركت في المسيرة الخضراء، حيث إنطلقت من بوابة المؤسسة أكثر من 10 شاحنات موشحة بالرايات الوطنية، وعلى متنها تلاميذ المؤسسة الذين لبسو زيا موحدا يرمز للراية المغربية ، رافعين الرايات الوطنية وصور جلالة الملك محمد السادس نصره الله والملك الحسن الثاني قدس سره ، و تميزت المسيرة أيضا بمشاركة حافلات النقل المدرسي للمؤسسة وشاحنات من الحجم الكبير التي رفعت صو كبيرة لملوك الدولة العلوية وولي العهد الأمير الجليل مولاي الحسن ، وعشرات السيارات لأولياء التلاميذ والإدارة التربوية للمؤسسة.

وقد نظم الإحتفال بساحة زيري بن عطية بوجدة بتواجد كبير للسلطات العمومية، حيث جرى إفتتاحه بالنشيد الوطني المغربي من إنشاد وعزف فرقة الجوقة النحاسية، التي قامت بعزف عدة مقاطع موسيقية للأغاني الوطنية ، في مشهد أعاد للأذهان تاريخ وأمجاد المسيرة الخضراء ، و كانت الكلمة لإدارة المؤسسة ألقاها المدير التربوي ذكر خلالها بأبعاد وأهداف الإحتفال التربوية ودور المؤسسة في تنمية الشعور الوطني للتلاميذ ، والمفاجئة الرائعة خلال برنامج الإحتفال والتي أذهشت مختلف الحاضرين هي ترديد قسم المسيرة الخضراء بطريقة رائعة من قبل تلميذة في المؤسسة، حيث قامت بتلاوة القسم التاريخي الذي أطلقه المغاربة إبان نجاحهم في الوصول للتراب المغربي بالأقاليم الجنوبية ، وقام جميع التلاميذ والحاضرين بترديد القسم بنظام وإنتظام يدل على كفاءة المنظمين وتأطيرهم الممتاز لتلاميذ المؤسسة ، والذين يعتبرون فخرا للإدارة التربوية بالمملكة المغربية.

وفي تصريح صحفي للمدير التربوي لمؤسسة لوريونطال الخاصة ، قال الصغير أمراح أنه تفعيلا لمقتضيات الحياة المدرسية والمذكرة المتعلقة بالأنشطة الموازية للمؤسسات التربوية ، وبمناسبة الذكرى 47 للمسيرة الخضراء المظفرة التي أبدعها الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه ، حيث أبرز أن الهدف من تنظيم هذا النشاط الكبير هو أن يعيش التلاميذ أجواء المسيرة الخضراء وزرع روح المواطنة ، ومحبة الوطن وتاريخه العظيم في نفوس التلاميذ ، مؤكدا أن مشاركة 350 تلميذ وتلميذة هو دلالة على العدد الذي شارك في المسيرة الخضراء والذي ناهز 350 ألف مواطن ، مضيفا أن هذه المسيرة تشارك فيها 12 شاحنة و 6 حافلات للنقل المدرسي و شاحنتين من الحجم الكبير وأكثر من 20 سيارة للأطر الإدارية للمؤسسة .

وقد رفع أطفال المؤسسة لافتات كبيرة تضمنت شعارات تدل على الوطنية والتمسك بكافة تراب الوطن من البوغاز إلى الكويرة، وإختتم الإحتفال كما بدأ بنظام وإنتظام في مسيرة العودة للمؤسسة ، حيث قدم منظمو هذه المسيرة الرائعة الشكر والتقدير للسلطات الأمنية التي سهرت على إنجاح ومرافقة المسيرة من بدايتها إلى غاية نهاية الحفل بساحة زيري ابن عطية ، بالإضافة إلى شكر وتقدير للسلطات العمومية والقوات المساعدة بجميع أفرادها وعناصرها، والتي كانت حاضرة بقوة وعلى رأسهم قائدة المقاطعة السابعة الشابة خديجة مرسلي خريجة المعهد الملكي للإدارة الترابية و الحاصلة على الماستر في البيوتكنولجيا المكروبية والتي عينت حديثا في هذا المنصب قادمة إليه من مدينة إبن جرير بإقليم الرحمامة.

مشاركة