الرئيسية أحداث المجتمع ندوة دولية بالرباط…حول البيئة والمستقبل المستدام بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

ندوة دولية بالرباط…حول البيئة والمستقبل المستدام بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

كتبه كتب في 3 سبتمبر، 2022 - 11:55 مساءً

صوت العدالة- وكالات

نظمت شبكة الحرية الليبرالية ندوة دولية بعنوان “البيئة والمستقبل المستدام في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”، بشراكة مع حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية الهولندي ومنظمة فريدريش نومان الألمانية والمركز الدولي الليبرالي السويدي وذلك في الرباط عاصمة المملكة المغربية، يومي 2 و3 شتنبر أيلول2022.

وتندرج هذه التظاهرة في إطار تحضير شبكة الحرية الليبرالية (AHLN)لمشاركتها في الدورة السابعة والعشرون لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ التي ستنعقد في شرم الشيخ في مصر شهر نونبر(تشرين الثاني ) المقبل. وذلك وعيا من الأحزاب والمنظمات والفعاليات الليبرالية في المنطقة لأهمية المشاركة بقوة في دورة مؤتمر الأطراف وتقديم مقترحات واقعية فيما يخص التحديات البيئية والمناخية التي تواجهها المنطقة.

وأوضح محمد الغراس رئيس شبكة الحرية الليبرالية الوزير السابق وعضو المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية أن الوضع المناخي الحالي بمنطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط والمغرب بشكل خاص،يتطلب نخب سياسية قادرة على رفع هذا التحدي ومواكبة المجهودات الكبيرة التي تقوم بها المملكة في مجالات البيئة والطاقات المتجددة.

وأكد أن المجالس المنتخبة أعطيت لها صلاحيات واسعة في مجال تدبير القطاعات الحيوية لكن “النخب” المحلية تفتقر إلى المؤهلات الكفيلة بجعها تعي أهمية قضية المناخ وخطورة استمرار الوضع كما هو عليه بالنسبة لمستقبل الأجيال القادمة.

ودعا الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني ألى القيام بأدوار فاعلة في التصدي للإضرابات المناخية مبرزا أن هذه القضية مسؤلية الجميع أسرة، جمعيات، ومجالس منتخبة وسلطات محلية، ومدرسة وحكومة.

وتوقف رئيس شبكة الحرية الليبرالية على المشكل العويص المرتبط بندرة المياه وتنامي العطش الذي يهدد عدد من مناطق المغرب جعل كل مواطن يعي بضرورة الحفاظ على سلامة بيئتنا.

مطالبا مراجعة سلوكنا الجماعي ونمط عيشنا واستهلاكنا للموارد الطبيعية ودعوة الحكومة إلى مراجعة سياسات وبرامج أبانت عن ضعف نجاعتها وعدم قدرتها على ضمان الاستدامة.

وعرفت الندوة مشاركة شخصيات سياسية وباحثين ومفكرين ليبراليين من تونس ومصر ولبنان والأردن والمغرب، إضافة إلى شركاء من هولندا وألمانيا والسويد.

وقد تم اختيار المغرب لاحتضان هذه الندوة نظرا للدور الريادي الذي يلعبه في مجال البيئة والطاقات المتجددة وأيضا لكونه أول دولة عربية وإفريقية احتضنت مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ سنتي 2001 و2016.

وتعد شبكة الحرية الليبرالية، منظمة غير حكومية تجمع الأحزاب والمنظمات والفعاليات الليبرالية في منطفة شمال إفريقيا والشرق الأوسط وتسعى إلى تعزيز القيم الكونية للحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان وتكافؤ الفرص وسيادة الحق والقانون.

مشاركة