الرئيسية أخبار عالمية “ناتو” يجمع اسرائيل ودول عربية ضد طموح إيران في التوسع ورغبتها في امتلاك السلاح النووي

“ناتو” يجمع اسرائيل ودول عربية ضد طموح إيران في التوسع ورغبتها في امتلاك السلاح النووي

كتبه كتب في 14 يوليو، 2022 - 8:39 صباحًا


تقرير /صوت العدالة
لأول مرة في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية يضطر رئيس أمريكي لكتابة مقال في أكبر الصحف الامريكية الواشنطن بوسط لشرح أسباب زيارة عمل للشرق الأوسط , وهذا ما قام به الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي تقمص دور الإعلامي في مقال مطول يكشف فيه للرأي العام الأمريكي أسباب زيارته للشرق الأوسط والتي ابتدأت من زيارته لتلأبيب  تحت شعار استراتيجي عنوانه دمج إسرائيل في المنظومة الإقليمية للشرق الأوسط والاستقرار الأمني  ,وسط مخاوف امتلاك طهران للسلاح النووي مع إعلان تقارير استخباراتية بأن إيران تجاوزت مرحلة تخصيب اليورانيوم, وتوسع مليشياتها بالمنطقة بدأ من ميليشيا الحوتي باليمن إلى توسع نطاق سيطرة الميليشيات الشيعية بسوريا وتورط قادتها في تهريب الأسلحة والصواريخ والمخدرات التي تدر عليها ملايين الدولارات للوفاء بتعهداتها اتجاه مقاتلي الميليشيات,  إلى شوكة حزب الله الذي لازلت امكانته المسلحة تتزايد رغم تراجعه سياسيا في الإنتخابات البرلمانية الأخيرة بلبنان .
وسط شرق أوسط متقلب وملتهب وأزمة طاقية جراء تداعيات الحرب على أوكرانيا , يبتدأ جو بايدن زيارته الى الشرق الأوسط من محطة تلأبيب لثلات أيام  وسط حفاوة استقبال والتي ستقوده ايضا الى اجتماع برئيس السلطة الوطنية  الفلسطينية محمود عباس تم  إلى السعودية للتفاوض ربما لزيادة إنتاجها للنفط جو بايدن لم يخفي في مقاله تعهدات و.م.أ اتجاه شركائها الاستراتيجيين بالشرق الأوسط كما صرح لوسائل إعلام اسراييلية أن تراجع و.م.أ عن الشرق الأوسط أحدث فراغا بالمنطقة لصالح روسيا والصين على حد وصف جو بايدن , ملوحا بالعصى إلى طهران بأن الحل العسكري ضد طهران غير مستبعد في حالة مضيها في خطتها لامتلاك السلاح النووي مظيفا أن لا مجال لرفع الحرس التوري الإيراني من قائمة الإرهاب الدولي حثى لو تم التوصل إلى اتفاق نووي مع طهران .
في نفس الموضوع أفردت صحيفة هاريس الإسرائيلية مقالا كشفت من خلاله على عدم جدية تأسيس ناتو يجمع إسرائيل بدول عربية ( السعودية الإمارات الأردن مصر ) ضد طموحات إيران التوسعية, كاشفتا في هذا الصدد أن الإمارات وقعت عدة إتفاقات اقتصادية مؤخرا مع إيران بينما قطر تنأى بنفسها عن أي تحالف ضد طهران وتكتفي بلعب دور الوساطة بين طهران وواشنطن في الملفات الساخنة جريدة هاريس الاسرائيلية لمحت إلى أن الإعلان رسميا عن الناتو الإسرائيلي العربي بالشرق الأوسط سيستفز إيران ويخرجها ربما من دائرة السيطرة .
تقارير إعلامية  تبقى معاكسة لتصريحات بايدن اتر زيارته لتلأبيب والذي أكد من خلالها بالحرف:” أننا سنناقش تشكيل تحالف دولي قوي لوقف المشروع النووي الإيراني” وربما يعول جو بايدن على دول من الاتحاد الأوروبي لقيادة حملة عسكرية ضد ايران .
في الموضوع كشفت تقارير استخباراتية عن عزم الولايات المتحدة الأمريكية ضخ مساعدة عسكرية جديدة  لاسرائيل من بينها دفاعات جوية ضد الصواريخ البالستية ومنظومات رقابة متطورة باللايزر ومظلة جوية من شأنها ردع القدرات الهجومية الجوية الإيرانية العدو المشترك لأمريكا وإسرائيل ودول عربية من المنطقة .
وستتوج زيارة بايدن الى اسرائيل بتوفيع اعلان القدس الذي يشمل منع إيران من امتلاك السلاح النووي وتمكين اسرائيل من إمكانات الدفاع عن نفسها .
ابراهيم رئيسي الرئيس الإيراني خرج لحظات بعد زيارة بايدن ليحدر المساس بالأراضي الإيرانية مؤكدا أن رؤية واشنطن لن تجلب الأمن للمنطقة على حد وصفه .
إيران اليوم تجد نفسها كأخطبوط بأدرع طويلة لكنها مطوقة بين كماشة عقوبات ومطرقة تحالفات إقليمية ووهن اقتصادي داخلي جراء تراجع النمو الاقتصادي وارتفاع القدرة الشرائية  .

مشاركة