الرئيسية أحداث المجتمع مرباط: نقص حاد في المياه

مرباط: نقص حاد في المياه

كتبه كتب في 26 سبتمبر، 2022 - 2:10 صباحًا


تميزت سنة 2022 بقلة التساقطات المطرية، بل انعدمت فيما يعرف لدى الساكنة ب “الليالي” المتزامنة مع شهر يناير وجزء من شهر فبراير. وهذا ما أثر بشكل كبير على الفرشة المائية بدوار مرباط التابع لجماعة الصميعة دائرة تاهلة إقليم تازة.
شهدت منابع عيون الدوار مع حلول الصيف نقصا حادا في المياه، بل إن العديد منها جف بشكل نهائي خلال هاته الفترة وإلى حدود الآن.
وجدت جل الساكنة المحلية نفسها في ظل هذه الوضعية الجديدة أمام معاناة يومية بحثا عن قطرة ماء من أجل قضاء مآربها.
رغم أن الساكنة توجهت مرارا إلى بعض المسؤولين من أجل إيجاد حل لأزمة الماء واملا في ربط منازل الساكنة بالماء إلا أن الأمر غالبا ما تلقى أذنا صماء لم تستطع توفير حتى الحلول الترقيعية من قبيل توفير صهاريج بلاستيكية لوضعها بأماكن مختلفة داخل الدوار حتى تستفيد كل الساكنة.
إن السلطات المحلية والجهات المسؤولة لم توفر سوى صهريج بلاستيكي ” بوطة” كما فعلت في السنوات الماضية حيث كانت اربع أسر تستفيد من هذا الصهريج، إلا أن الوضعية المائية الصعبة التي شهدتها القرية خلال هذا الصيف جعل العدد يرتفع الى تسع أسر قريبة من موضع تلك ” البوطة” تتسارع من اجل الاستفادة مما خلق صراعات بينها لكونها غير كافية لسد كل حاجيات هذه الأسر. وهو ما جعل هؤلاء في آخر المطاف يعتمدون على تقنية المداومة ” المداورة” بينهم لتجنب حدوث ما لا يحمد عقباه.
إن مرباط يتوفر على حوالي 70 أسرة أو ما يزيد لا يمكن لصهريج بلاستيكي أن يسد حاجيات كل هذه الأسر في ظل الحلول الترقيعية مع العلم أن ذاك الصهريج لا يملأ بشكل يومي.
أمام هذا الوضع الجديد الذي يلوح في الافق بأزمة عطش خانقة تكون أكثر اشتداد مما هي عليه الآن يظل التساؤل المبادر لذهن مجموعة من أبناء مرباط لماذا لا يتم ربط منازلهم بالماء؟ خصوصا مع قربه من سد باب لوطا.
إن أزمة الماء اليوم لا تقتصر عن دوار مرباط فقط بجماعة الصميعة بل على مجموعة من الدواوير التابعة لها التي ستشهد كارثة حقيقية في السنة القادمة إن استمر الجفاف وقلة التساقطات خصوصا وان سد باب لوطا الذي لا تستفيد منه الساكنة المحلية للجماعة المذكورة فقد الكثير من كميته خصوصا مع ضعف صبيب النهر الي يصب فيه.
عضو مكتب الهيئة المغربية لحقوق الانسان فرع تاهلة

مشاركة