الرئيسية أحداث المجتمع محمد الضعلي.. برنامج العمل شخص واقع الإقليم، والمجلس الإقليمي لسطات سيشتغل وفق اختصاصاته وموارده لتنمية الإقليم.

محمد الضعلي.. برنامج العمل شخص واقع الإقليم، والمجلس الإقليمي لسطات سيشتغل وفق اختصاصاته وموارده لتنمية الإقليم.

كتبه كتب في 19 ديسمبر، 2022 - 7:44 مساءً

صوت العدالة- عبدالنبي الطوسي

عرفت الدورة الاستثنائية للمجلس الاقليمي بسطات، نقاشا مهما حاول من خلال أغلب عضوات وأعضاء المجلس الاقليمي التشبت بتنمية الاقليم بدون استثناء في إطار شمولي، هذا في الوقت الذي عرف فيه مشروع برامج مكتب الدراسات لعدة انتقادات وتسجيل ملاحظات من طرف الأغلبية والمعارضة، بسبب كثرة المشاريع، وعدم اختصاص المجلس الاقليمي في بعضها.
الدورة الاستثنائية للمجلس الإقليمي بسطات المنعقدة اليوم الاثنين 19 دجنبر، الخاصة بنقطتين، الأولى تتعلق
ببرنامج العمل للمجلس الاقليمي لسطات، ونقطة الجواب عن الأسئلة الكتابية، حيث
أجمع الكل على أهمية النقاش المسؤول وجدية الملاحظات الخاصة ببرنامج العمل للمجلس الاقليمي لسطات، والتي أسهمت في تأجيل هذه النقطة. وفي هذا السياق أكد محمد الضعلي عضو المجلس الإقليمي لسطات أن المجلس استطاع مع مكتب الدراسات المتعاقد معه من تشخيص الواقع لتراب سطات والجماعات الترابية لسطات، حيث خرج مكتب الدراسات بعدة مشاريع، وتمت الاستشارة مع عدة فاعلين، وأعضاء المجلس مشكورين والذين أدلوا بملاحظاتهم، كما ان مكتب الدراسات بعدما شخص وحدد عدة مشاريع للتنمية باقليم سطات، تبين أن الموارد المالية للمجلس الاقليمي بسطات عليها أن تتماشى وتكون بالتوافق مع مكتب الدراسات، بحيث أن العدد الهائل من المشاريع التي أتى بها مكتب الدراسات والتي تقتضي موارد مالية مهمة لتحقيقها وتنفيذها، فإن موارد المجلس الاقليمي لا تقدر على تنفيد هذه المشاريع كلها ولا يحق لها أ تبيع الوهم لساكنة الإقليم، لأنها تتطلب ميزانية كبيرة، واليوم من خلال عمل لجن المجلس ومن خلال تدخلات السيدات والسادة الأعضاء، تم التنبيه إلى ان الميزانية المرصودة لدى المجلس الاقليمي عليها ان تصب في التخصص الذاتي الخاص به وذات الأولوية والتي يمكن ان تعطي نتائج مهمة، ترضي ساكنة سطات، منها تزويد العالم القروي بالماء، النقل المدرسي، صيانة الطرق وتجهيز المراكز الصاعدة، مراكز الجماعات الترابية بالاقليم، كما أكد الضعلي أن الدورة المقبلة إن شاء الله، وبعد تجميع الملاحظات، فإن المجلس الاقليمي سينكب على مختلف المجالات والنقط وتحديد المحاور الأساسية والقيمة المالية التي سيتم بها إنجاز المشاريع التي تدخل ضمن تخصصه،
ولا يجب أن ننسى يضيف الضعلي مجهودات المجلس الاقليمي في شخص رئيسها مسعود أوسار وفي شخص رؤساء اللجن الذين ربطوا اتصالات بالحوض المائي أم الربيع وأبي رقراق من أجل تنزيل عدة مشاريع خاصة بثقوب الماء لحفر الآبار وتجهيزها وبناء الخزانات والتي يتوفر المجلس الاقليمي على اعتمادات خاصة بها، بالإضافة إلى لقاءات مع وزارة الإسكان، على مستوى المراكز الصاعدة ، حيث وعدت بمبلغ مالي مهم، كما أن رئيس المجلس الاقليمي عمل عدة تدخلات ستكون لها نتائج طيبة مستقبلا، بالإضافة إلى عمل المجلس على عقد عدة شراكات مع وزارة الإسكان ووزارة الداخلية ومع الحوضين المائيين ومع الجهة، ومع مختلف المتدخلين الذين لهم رغبة المساهمة في تنمية الاقليم.
وعبر الضعلي على أن الدورة اليوم كانت ناجحة بكل المقاييس من خلال مداخلات التشخيص الواقعي الذي وضعه مكتب الدراسات، مقارنة مع الموارد المالية للمجلس الاقليمي الذي لن يكون في حرج ولن تكون هناك مشاريع عالقة وسنعمل على عقد شراكات والعمل وفق الموارد المتاحة لتنمية الإقليم .

مشاركة