الرئيسية أحداث المجتمع محكمة الاستئناف بطنجة تلامس موضوع الإشكالات التي تواجه كل متدخل في تفعيل أحكام مدونة السير.

محكمة الاستئناف بطنجة تلامس موضوع الإشكالات التي تواجه كل متدخل في تفعيل أحكام مدونة السير.

كتبه كتب في 23 فبراير، 2022 - 3:00 مساءً

صوت العدالة – عبد السلام العزاوي

اعتبر الأستاذ بوشعيب محب، الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بطنجة، تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية، يعد فرصة لاستحضار دور السلطة القضائية ومساعديها، للحد من تفاقم ظاهرة حرب الطرقات، مع إبراز ما قامت به وزارة التجهيز والنقل، في مجال إعداد استراتيجية وطنية للسلامة الطرقية مندمجة ومتكاملة، تستدعي جل الطاقات وجميع المتدخلين المعنيين بحوادث السير.
فقد أوضح الأستاذ بوشعيب محب، خلال مداخلته في اليوم الدراسي حول موضوع: ( الإشكالات التي تواجه كل متدخل في تفعيل أحكام مدونة السير)، المنظم يوم الأربعاء 23 فبراير 2022، بإعداد وزارة التجهيز والنقل، بالتعاون مع مختلف القطاعات المعنية بالسلامة الطرقية، خطة استعجالية مندمجة للسلامة الطرقية من بين أهدافها، إعادة النظر في التشريع السائد، والمراقبة والزجر، مع تكوين السائقين، ثم تحسين البنيات التحتية، فتطوير الإسعافات للمصابين بحوادث السير.

كما اعتبر الأستاذ بوشعيب محب الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بطنجة، تخليد ذكرى اليوم الوطني للسلامة الطرقية، تستمد مرجعيتها من إعطاء جلالة الملك محمد السادس نصره الله، أوامره وتوجيهاته السامية، من أجل اتخاذ الإجراءات الضرورية للحد من نزيف الطرقات.
وتساءل الأستاذ بوشعيب محب الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بطنجة، عن الغاية من تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية، التي تتجلى في استحضار مآسي الطرق، وتذكر ضحايا المفقودين والمعطبين، والصور الموجعة والصادمة المتداولة، لذلك يعد الحديث عن السلامة الطرقية، هو حديث عن حرب الطرق، و تخليق للقتلى والجرحى. خاصة والمغرب يعاني من هاته الظاهرة على غرار باقي دول العالم.
كما أفاد الأستاذ بوشعيب محب، الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بطنجة، بمصادقة المغرب على المخطط الاستراتيجي الاستعجالي والمندمج للسلامة الطرقية 2016/2025، المنتقل فيه للعمل المؤسساتي، عبر اللجنة الوزارية للسلامة الطرقية التي يرأسها رئيس الحكومة، و اللجنة الدائمة برئاسة وزير التجهيز والنقل، ثم اللجان الجهوية برئاسة الوالي، مع إعادة النظر في المنظومة القانونية الخاص بالسلامة الطرقية.
من جهته اعتبر الأستاذ بوشعيب الماحي نائب الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بطنجة، تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية،يعد مناسبة، من اجل التعبئة لمواجهة حوادث السير التي يعرفها المغرب، بغية التصدي لانعكاساتها الاقتصادية والاجتماعية، من جميع المتدخلين والفاعلين في منظومة السلامة الطرقية.
وأوضح الأستاذ بوشعيب الماحي، بأن تنظيم محكمة الاستئناف بطنجة لليوم الدراسي حول موضوع الإشكالات التي تواجه كل متدخل في تفعيل أحكام مدونة السير، يتوخى في جوهره الوقوف على الإشكالات والاكراهات التي تهم كل متدخل في تفعيل مدونة حوادث السير.
خاصة والتجارب أثبتت وفق الأستاذ بوشعيب الماحي نائب الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بطنجة، بان مستوى التشريع مهما بلغ من التقدم في مجال الإجراءات الآلية و والتقنية الالكترونية، وكذا فرض عقوبات مالية وحبسية، يبقى مرهونا بالتخلي بالوعي والمسؤولية لمستعملي الطريق سواء السائقين أو الراجلين للضوابط والقوانين، مع احترام علامات التشوير وعدم تجاوز السرعة المفرطة، مما يتطلب مجهودا مضاعفا لتغيير السلوك المجتمعي إلى الأفضل.
وفي تصريحه لجريدة صوت العدالة، أوضح الأستاذ يونس القاجو المستشار بمحكمة الاستئناف بطنجة، بان تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية، يعد مناسبة للوقوف على مستجدات تطبيق مدونة السير على الطرقات، وفرصة كذلك لإبراز حصيلة تطبيقها منذ دخولها حيز التطبيق إلى يومنا هذا، مع الوقوف أيضا على مختلف الاختلالات التي تشوب التطبيق السليم لمدونة السير.
ويعد تخليد اليوم الوطني بمحكمة الاستئناف بطنجة، حسب الأستاذ يونس القاجو، فرصة للوقوف على مختلف الاجتهادات القضائية التي تطرقت إلى مدونة الأسرة، من خلال الاستماع إلى مختلف المتدخلين في الندوة العلمية، التي سيرها الأستاذ هشام بوحوص، والاكراهات التي تعترض التنزيل السليم لمدونة الأسرة.

مشاركة