الرئيسية آراء وأقلام الفصام Schizophrenia  في المجتمع المغربي : التعريف ،الأسباب ،لأعراض ،التشخيص والعلاج

الفصام Schizophrenia  في المجتمع المغربي : التعريف ،الأسباب ،لأعراض ،التشخيص والعلاج

كتبه كتب في 14 سبتمبر، 2022 - 2:40 مساءً

ا

تعتبر الأمراض النفسية من الأمراض التي لها جدور تاريخية في حياة البشرية جمعاء وكلما تطورت البشرية وتطور معها نمط العيش تطورت الأمراض النفسية والعقلية بل وظهرت إضطرابات نفسية وعقلية جديدة ومن بين الإضطرابات التي تشكل خطرا كبيرا على الصحة العقلية والنفسية للفرد وبالخصوص الأمراض العقلية أو مايصطلح عليه بالإضطرابات الدهانية (الدهان) (Psychose) وهو إضطراب خطير على شخصية الفرد بأسرها في صورة إختلال شديد في السلوك والأفكار والمشاعر والإنفعال وعدم القدرة على ضبط النفس مما يؤدي إلى إهمال النظافة الشخصية (اه‍مال المظهر،عدم الاستحمام مدة طويلة ،عدم تقليم الاظافر،عدم غسل الأسنان …الخ) وإضطراب الفصام ( schizophrenia) لم يخرج عن هدا الإطار وهو يتأطر في قائمة الدهانات وهو مرض شائع لا سواء عالميا أو في مجتمعنا المغربي فشوارع وطننا تعج بالمجانينن الدين فقدو الصلة بالواقع وبالتالي أصبح من الضرورة التحسيس بهدا المرض والتعريف به أمام هدا الوضع وإنتشار الإضطرابات العقلية والنفسية  أصبح الواقع يطلب بملحاحية  تدخل علم النفس والعلوم الاجتماعية من أجل تقديم إجابات علمية وفتح مجال البحث العلمي في هدا  المجال لتجويد وتعزيز منظومة الصحة العقلية والنفسية  كما سنتطرق في هدا المقال إلى تعريف هدا الاضطراب حسب الدلائل التشخيصية وسندرج كدلك إحصائيات الإصابة بهدا الإضطراب العالمية والوطنية وسنعرج على أسبابه  وتشخيصه وعلاجه كما سنتطرق  لبعض لإرشادات  التي من الضروري أن يلتزم بها  كل من لديهم اضطراب الفصام .

الفصام(إسم مدكر) في اللغة العربية تعريفه ومعناه في القاموس الجامع فصام ويعني إضطراب دهاني من أهم أعراضه إنطواء المريض على نفسه والنكوص والتجول الدهني في عالم داخلي خيالي وهمي وهدا الاخير يؤدي إلى  على عدم الإتساق بين المزاج والفكر.(1)

Schizophreniaوهي كلمة لاتينية تنقسم الىSkizo:وتعني الانقسام و Phrenia:ومعناها العقل  ,أستخدم مصطلح الفصام لأول مرة سنة 1911على يد الطبيب السويسري أوجين بلولر(1857-1939) لكن قد أسماه قبله الطبيب الألماني إميل كربيلن بالخرف المبكر (1856-1926)وفي مطلع القرن العشرين شخص الطبيب الفرنسي كوت شنايدر قائمة من الأعراض الدهانية التي اعتقد أنها تميز بين الفصام وانواع الإضطرابات الدهانية الاخرى (2)

إحصائيات مرضى الفصام في العالم والمغرب بالخصوص :

قد بين تقرير قامت به منظمة الصحة العالمية  أن نسبة المرضى الدين يعانون من اضطراب الفصام في ارتفاع متزايد وبلغ إجمالي المصابين 25 مليون إنسان اكون الفصام المرض الأكثر شيوعا بالعام (3)

وفقا لمعلومات رسمية يعاني الملايين من المغاربة من أمراض نفسية وعقلية كما يعاني ٪40 تفوق أعمارهم 15 سنة من إضطرابات عقلية ونفسية تختلف درجة حدتها من شخص لاخر ففي كل مئة شخص نجد مريضا بالفصام أي أن نسبة المرض باضطراب الفصام حس ٱخر الاحصائيات تبلغ%1(4)

تعريفات الفصام في علم النفس المرضي الاكلينيكي:

الفصام هو مرض دهاني وظيفي يتميز بمجموعة من الأعراض النفسية والعقلية التي تؤدي إن لم تعالج في بدايتها إلى إضطرابات وتدهور واضح في الشخصية والسوك في جوانبه المختلفة أي أن هدا الاضطراب يشمل الجانب العقلي والوجداني من شخصية المريض ويبدو واضحا من خلال تدهور حالته النفسية والعقلية (5)

هو إضطراب يتسم باختلال في التفكير والمشاعر والسلوك،التفكيرالمضطرب دو الافكار الغير مترابطة والغير منطقية كما يأثر على السيرورات المعرفية كالإدراك والإنتباه .(6)

الفترة العمرية التي يظهر فيها الفصام :

إن نسبة الإصابة بالفصام أثناء فترة عمرية إحتمال ضئيل جدا ألا وهو ٪1 لكنه لبست له فترة عمرية محددة قد يأ الفصام في مرحلة الطفولة لكنه غالبا ما يظهر في مرحلة الصبا أو في بداية البلوغ واحيانا يظهر مبكرا لدى الرجال على خلاف النساء لكن بالنسبة للفصامات المتأخرة في سن 50 سنة نجدها لدى النساء أكثر من الرجال  .(6)

 أبرز أسباب الفصام :

لحدود اللحظة لم تكتشف أسباب محددة تؤدي لإضطراب الفصام هنالك الاتجاه البيولوجي الدي يقول أن هنالك بعض البشر لديهم إستعدادا  وراثيا للإصابة باضطراب الفصام ،ومن العوامل التي يمكن أن تسهم في نشوء الفصام العوامل الشخصية أو شخصية المريض قبل

الفصام  بمعنى طبيعة شخصية الفرد وهناك فرضية الدوبامين وهو ناقل عصبي وهده الفرضية تفسر الفصام على أساس فرط إفراز الدوبامين في المنظومة اللمبية الوسطى والقشرية.(7)

لكن المتفق عليه أستعمال المخدرات أحيانا يؤدي الى الأصابة بالفصام.  هذه تتضمن انوع مختلفة منها  الاكستاسي و الامفيتمينات و الحشيش. مثل :

 Ecstasy, LSD, Amphetamine (speed) and Crack.

بعض الناس يستخدمون الكحول والمخدرات لأعتقادهم الخاطيء انها تساعد لتخفيف أعراضها.   الحشيش( الماريجوانا,القنب)    هناك الآن دليل  قوي على ان استعمال الحشيش يضاعف من خطر الاصابة بالفصام او من خطر تطور المرض تعاطي المخدرات بصفة عامة خصوصا  الصلبة بالقنب الهندي والحشيش فاستهلاكها يسبب اضطراب الفصام ويزيد من حدة   الهلاوس والضلالات (8)

الفصامي سجين المجرد وعالمه الداخلي :

الفصامي له عالمه الداخلي الخاص المتقوقع فيه وله أفكار مجردة لا تنطبق على الواقع يؤمن بها أشد الإيمان بل ويعتبرها حقائق ثابتة.(9)

أعراض الفصام حسب الدليل التشخيصي DSM5 :

في الدليل التشخيصي الخامس نجد أن الأطباء وعلماء النفس قسمو الأعراض إلى أعراض إيجابية واعراض سلبية :

الأعراض الإيجابية:

1-الضلالات: هي معتقدات منافية للواقع ولا أساس لها من الصحة المريض وحده من يؤمن بها .

2-الهلاوس السمعية البصرية :

قد يرى المريض أشياء غير موجودة في الواقع المادي موجودة فقط في دهنه بحكم الاضطراب الدي أصاب العالم الداخلي  وبعض مرضى الفصام يدعون أنهم يرون الجن ويتحدثون معه ونجد كدلك الهلاوس السمعية عندما يسمع المريض أصوات متكررة أو كأن أحدا يحدثه وهده الاصوات غير موجودة في الاساس ادن فالهوس نتاج لاإضطراب الدي حصل في العالم الداخلي .

3-الكلام الغير منتظم وغير منطقي  :

 قد يتفوه المريض بكلام غير منطقي لا يتلاىم مع سياق المناقشة نظرا لتضرر اللغة نتيجة الاضطراب .

4-السلوك الغير منتظم أو الجمود:

قد تصدر سلوكات غير مقبولة أو سلوكات عنيفة من المريض لانه فقد التحكم في سلوكه .

5-إنعدام الدافعية أو التعبير عن المشاعر:

التجاهل التام لما يحدث في المحيط وعدم التعبير عن المشاعر للاخرين أي كتمانه وكبته بمشاعره.

6-هديان النبوة وهو العرض الدي تتشابه فيه السكيزوفرينيا والباراتويا :

عندما يدعي المريض أنه نبي  أو ولي من أولياء الله الصالحين ولديه قدرات خارقة فمثلا في مجتمعاتنا الإسلامية يدعي اسكيزوفريني أنه المهدي المنتظر  المسيحي مثلا  قد يهدي ويدعي أنه المسيح لان السكيزوفرينيا اضطراب يدخل من باب الدين. الثقافة بكل حمولتها .

الأعراض السلبية :

1-إنعدام الإرادة فقر التعبير اللفظي

2-إنعدام الللدة قلة التأثر العاطفي

3-غياب الاختلاط الاجتماعي

تدوم علامات الإضطراب ستة أشهر على الأقل وقد تظهرالأعراض  الإيجابية لوحدها كما قد تظهر السلبية لوحدها أو ظهورهما معا (10)

التشخيص :

من أهم ٱليات التشخيص نجد نظام المقابلة الإكلينيكية  وجها لوجه بين الفاحص والمفحوص نظرا الإستحالة تطبيق اختبارات إسقاطية على الحالات الدهانية هنا يكتفي الطبيب المعالج بطرح أسئلة عن أعراض أمراض دهانية وداك من أجل تشخيص المرض ومعرفة بنيته وكبيعته لمعرفة العلاج الملائم كما صمم المعالجون نمودجا الاختبارات تقيس القدرات المعرفية ليعرفو درجة المرض وهل أثر على السيرورات المعرفية كالداكرة والادراك والإنتباه .(11)

نجد أيضا منهج الملاحظة الإكلينيكية يمكن الطبيب النفسي أو المعالج النفسي من الكشف أولا عن معيقات المقابلة كما أنه يمكن هدين الاخيرين من ملاحظة سلوك المريض عن قرب عبر مراقبة تغير تعابير وجهه أو تغير نبرة صوته وحركات جسده بصفة عامة(11)

العلاجات المتوفرة لمرضى إضطراب الفصام :

في الحالات المعقدة والتي فقد فيها المريض الصلة بالواقع هنا يحتاج العلاج بالعقاقير مضادات الدهان وفي مثل هده الحالات يتم التعاون بين طبيب الأمراض النفسية والعقلية والأخصائي النفساني الاول يعطي الدواء والثاني يغير الافكار المرضية ويقدم الدعم النفسي ومن بين العلاجات الناجعة في علاج الفصام العلاجات المعرفية السلوكيةCBT cognitive-behavioral therapy

  أو العلاج بالتقبل والإلتزام ((Acceptance and Commitment Therapy  ACt لكن لا يأتي دور الاخصائي النفساني في الحالات المعقدة إلا بعد أن يخضع المريض للعلاج بواسطة مضادات الدهان ليسهل على الاخصائي النفساني التواصل مع المريض و تغيير أفكاره وتقديم الدعم النفسي له لتجاوز مرحلة الخطر .

مادا سيحصل إن لم ياخد المريض العلاجات وهو في حالات متقدمة من  ؟:

تفكك اللغة la dissociation de la langue: إنسحاب لحاف أو رداء اللغة وتبرأه من الجسد يعني أن الدال لا يتم إنزاله على المدلول لأن الشبكة اللغوية مبعثرة لا المبتدا يعرف الخبر ولا الخبر يعرف المبتدأ.

تفكك الحواس la dissociation de les émotions :العين لا تعمل مع الادن ترى أشياء غير موجودة والادن لا تعمل مع العين لأنها تسمع أصوات غير موجودة .

وهدا ما يؤدي إلى فقدان الصلة بالواقع .(12)

نصائح وإرشادات لمرضى الفصام:

الابتعاد عن المخدرات بصفة عامة (القنب الهندي ،الماريوانا،الحشيش،الكوكايين ،الكحول لأنها تزيد من تطور المرض وعودة الأعراض .(13)

ابن عزيز محمد باحث في علم النفس و خريج كلية الآداب والعلوم الإنسانية ٱضهر مهراز فاس شعبة علم النفس

المراجع :

1-fragmentation de l’esprit la schizophrénie (1856-1939)

2-المجلة الالكترونية المصري بتاريخ 20 يونيو 2020

3-تقرير منظمة الصحة العالمية حول إحصائيات الأمراض العقلية والنفسية الموقع الرسمي للمنظمة العالمية للصحة

4-الجريدة الالكترونية الجزيرة سناء القويطي بتاريخ 2018/10/25

5- مجدي أحمد محمد عبد الله ،علم النفس المرضي دراسة في الشخصية بين السواء والإضطراب دار المعرفة الجامعية 2000

6- علم النفس المرضي إستنادا الدليل التشخيصي الخامس مكتبة الانجلو المصرية ص 495

7-سامر رضوان ، الارشيف العربي العلمي ،2018

8-Article de schizophrénie,collège royale de psychiatrie

9 -من محاضرات البروفيسور والدكتور محمد بن حد رحمه الله

-10 علم النفس المرضي إستنادا الدليل التشخيصي الخامس مكتبة الانجلو المصرية ص (496-497)

-11زغلول عماد عبد الرحيم ،مدخل إلى علم النفس ،دار الكتاب الجامعي الطبعة الثامنة ،2014

12-تجميع  محاضرات الإضطرابات المرضية للدكتور والبروفيسور بن حدو محمد رحمه الله

13-نصائح وإرشادات وتوجيهات  وزارة الصحة المغربية لمرضى الفصام

مشاركة