الرئيسية أحداث المجتمع لفتيت يحسم بشكل شبه نهائي في لائحة العُمال المغضوب عليهم

لفتيت يحسم بشكل شبه نهائي في لائحة العُمال المغضوب عليهم

كتبه كتب في 30 أغسطس، 2022 - 12:26 صباحًا

كشفت نتائج الحركة الانتقالية الأخيرة، التي عصفت بالعشرات من رجال السلطة بمختلف درجاتهم، و التي تم الاعتماد فيها على الأبحاث والتقارير الميدانية المتعلقة بالتتبع المستمر لعمل رجال السلطة، عن وجود حالات تقصير في القيام بالمسؤولية لدى عدد من رجال السلطة.

ومن هذا المنطلق، تشير المصادر، إلى أن وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت حسم بشكل شبه نهائي في لائحة العُمال المغضوب عليهم الذين فشلوا فشلاً ذريعاً في تنفيذ تنفيذ المشاريع التنموية و المبرمجة في آجالها المحددة، فضلا عن  فشل هؤلاء العُمال في قضايا العقار والتعمير وتفشي البناء العشوائي.

ويرى عدد من المتتبعين، أن الرسالة التي بعثت بها وزارة الداخلية، خلال الحركة الأخيرة، كانت جد واضحة، بعد أن شهدت عدد من المدن تغييرا شاملا في خارطة رجال السلطة، ضمنهم من تم تنقيله تأديبيا وعقابيا إلى مناطق نائية.

وذكرت المصادر، أنه يتواجد من بين العمال المغضوب عليه، الذين يرجح أن تعصف بهم الحركة الانتقالية المقبلة، عامل سلا، بعد أن تم تنقيل معظم القياد ورجال السلطة بالمدينة، تمهيدا لإحداث تغيير على مستوى هرم المسؤولية بالمدينة في الحركة المرتقبة للعمال.

و راكم  العامل عمر التويمي سلسلة من الملفات التي شكلت موضوع تقارير لدى وزارة الداخلية ومنها طريقة تدبير الموارد المخصصة لمواجهة فيروس كورونا، وأساسا البناء العشوائي الذي زحف وبشكل سريع  على ضواحي المدينة، ما جر عليه غضب مسؤولين كبار.

كما يوجد على رأس لائحة العمال الموضوعين في اللائحة السوداء، عامل الصويرة  عادل المالكي، الذي يبقى مرشحا فوق العادة لمغادرة منصبه، بعد أن طالت التغييرات عددا من رجال السلطة بالمدينة، على رأسهم الكاتب العام الذي تم تنقليه عقابيا لسيدي قاسم. إلى جانب رئيس قسم الشؤون الداخلية الذي تم تنقيله إلى إقليم وزان لشغل نفس المهمة.

تنقيلات اعتبرها عدد من المتتبعين، كقرارات تأديبية، على ضعف الأداء والمشاكل الكبيرة التي رافقت وجودهم على رأس المسؤولية باقليم عاش أربع سنوات عجاف، كما عرف تعطلا تاما لكل المشاريع الملكية والتنموية.

ورجحت مصادر متطابقة، أن تشمل اللائحة السوداء، أيضا عامل  الجديدة  في ظل الوضعية الكارثية التي تعيشها المدينة، إلى جانب عامل الخمسيات، وعامل إقليم القنيطرة بعد تعثر المشاريع الملكية، والتجاوزات التي طالت عددا من البرامج، فضلا عن الفضائح التي تفجرت بعض اعتقال أحد السماسرة فضلاً عن حركيّة ستشمل عدة عُمّال عمالات وأقاليم بشرق ووسط المملكة.

مشاركة