الرئيسية أخبار عالمية كارثة في موسم الحج: وفاة أكثر من 1300 حاج تحت موجة حر شديدة

كارثة في موسم الحج: وفاة أكثر من 1300 حاج تحت موجة حر شديدة

E57CF9A3 C625 4427 8C1B 7341B49AB591.webp
كتبه كتب في 23 يونيو، 2024 - 11:20 مساءً

صوت العدالة: محمد زريوح

أعلنت السعودية، الأحد، عن وفاة أكثر من 1300 حاج خلال مناسك الحج لهذا العام، التي تزامنت مع موجة حر شديدة. وأوضحت السلطات أن معظم الضحايا كانوا “غير مصرح لهم بالحج”، مما اضطرهم للسير لمسافات طويلة تحت أشعة الشمس الحارقة بلا مأوى أو راحة.

وأكد وزير الصحة السعودي، فهد الجلال، في تصريح لوكالة الأنباء السعودية “واس”، أن عدد الوفيات بلغ 1,301 حالة، حيث كان 83% من الضحايا من غير المصرح لهم بالحج. وأضاف الجلال أن هؤلاء الحجاج غير المصرح لهم اضطروا للبقاء في ظروف غير ملائمة، مما أدى إلى ارتفاع عدد الوفيات بشكل مأساوي.

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية، الجمعة الماضية، أنه لم تسجل حالات وفاة “غير عادية” بين الحجاج المغاربة، موضحة أنه تم تسجيل 20 حالة وفاة حتى الآن. وأكدت الوزارة أن هذا العدد يتماشى مع الأعداد المسجلة في الأعوام السابقة، مشيرة إلى أن الوفيات كانت “وفيات طبيعية” ونتيجة لأعمار الحجاج، حيث تجاوز 15% من الحجاج المغاربة هذا العام سن 80 عاماً.

ومع ذلك، أفادت مصادر صحفية بأن نحو 400 حاج مغربي واجهوا سوء التنظيم أثناء انتقالهم من مكة إلى المدينة المنورة، مما اضطرهم للانتظار تحت الشمس الحارقة. وصرح أحد الحجاج: “لم نجد أي مسؤول يجيب عن تساؤلاتنا، وكنا نعامل كأرقام وليس كبشر”. وأضافت المصادر أن 21% من الحجاج يعانون من أمراض مزمنة، وأن 40% منهم تزيد أعمارهم عن 65 عاماً، مما يزيد من خطر تعرضهم لأضرار صحية جراء الحرارة.

وكشفت مصادر مطلعة أن العديد من الوفيات كانت بين الحجاج غير المسجلين، وخاصة من مصر، الذين واجهوا ظروف إقامة غير ملائمة. وأوضحت أن العدد القليل من الوفيات بين الحجاج المغاربة يرجع إلى تكاثف الجهود ومساعدة الشباب لكبار السن. وأشارت المصادر إلى غياب التوعية بخطورة الحرارة وعدم التواصل حول الجهات التي يجب الاتصال بها في حالات الطوارئ، مع عدم تفعيل خدمات الاتصال الضرورية.

تشير هذه الأحداث إلى الحاجة الماسة لتحسين التنظيم والتوعية بين الحجاج، خاصة في ظل الظروف الجوية القاسية التي قد تواجههم، لضمان سلامتهم وأمانهم خلال أداء مناسك الحج.

مشاركة