الرئيسية أحداث المجتمع فاعلون اقتصاديون يزرعون البسمة على وجوه عائلات ضحايا مصنع طنجة.

فاعلون اقتصاديون يزرعون البسمة على وجوه عائلات ضحايا مصنع طنجة.

كتبه كتب في 21 يناير، 2022 - 11:06 مساءً

صوت العدالة- عبد السلام العزاوي

تفاعل العديد من الفاعلين الاقتصاديين بجهة الشمال، بشكل ايجابي، مع فاجعة مصنع النسيج بمدينة طنجة، التي راح ضحيتها 28 شخصا، جراء تدفق مياه الامطار الى الوحدة الصناعية، المتواجدة بمراب تحت ارضي.
فقد اقدم مجموعة من المستثمرين في قطاعات متعددة، على تأسيس جمعية (غيث) هدفها الاساسي مساعدة عائلات ضحايا مصنع نسيج طنجة، جراء الحادث الماساوي، الذي استأثر باهتمام الراي العام على المستوى الوطني والدولي.
بحيث اطلقت جمعية (غيث)، حملة لجمع التبرعات من اجل التخفيف من الاثار السلبية، سواء المادية او المعنوية، على اسر ضحايا فاجعة مصنع طتجة.
مما مكن من جمع مبلغ مالي مهم، بفضل مساهمة حول 20 مانحا، من المستثمرين المغاربة والأجانب. تم تحصيصه لشراء 29 شقة وسيارتين، وزعت خلال لقاء اقيم بعاصمة البوغاز، مما زرع البهجة والسرور على وجوه المستفيدين والمستفيدات من المباردة الانسانية.
كما تقدمت جمعية غيث التي يرأسها عادل الرايس رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب بجهة الشمال، وبمعية باقي الاعضاء وفي مقدمتمهم الفاعل الاقتصادي محمد عمار الشماع، رئيس جمعية المنطقة الصناعية مغوغة بطنجة، المعروف بدعمه ومساندته للعديد من المبادرات الاجتماعية والانسانية، والمستثمرة الشعيبية بالبزيوي علوي رئيسة جمعية النساء المقاولات بجهة طنجة تطوان الحسيمة، بالشكر الخاص للسيد محمد امهيدية والي جهة الشمال، بحكم الدعم الذي قدمه لجمعية (غيث) لاسيما في مجال تمكين الاطار من لائحة المستفيدين من العملية الانسانية.
كما اكدت جمعية (غيث) في بلاغ لها، ان اعضاءها والمانحين، لا تربطهم اية علاقة بفاجعة مصنع النسيج بطتجة، التي وقعت يوم 08 فبراير من العام الماضي.

مشاركة