الرئيسية أحداث المجتمع عمالة سلا تنجح في عمليات إيواء دوار البراهمة بسلا بعد تنزيل سليم لبرنامج العملية.

عمالة سلا تنجح في عمليات إيواء دوار البراهمة بسلا بعد تنزيل سليم لبرنامج العملية.

كتبه كتب في 13 فبراير، 2022 - 11:01 مساءً

بقلم: ياسين بن ارحيل | صوت العدالة | فرع سلا الرباط.

بعد برنامج سلا بدون صفيح، ساكنة دواوير البراهمة بجماعة عامر القروية بعمالة سلا توافق على إجراءات هدم وترحيلهم من طرف السلطات المحلية في إطار الإرتقاء بمدينة سلا.

حيث باشرت السلطات المحلية مند شهور طوال مرفوقة بالقوة العمومية وأعوان السلطة تحركاتها واتصالاتها الميدانية بالساكنة خصوصا منها المحصية للإستفادة من برنامج إعادة الإسكان، وذلك بهدف إخلاء براريكها داخل أجل محدد والإستعداد لإجراء القرعة بوثيرة بقعة لأسرتين والبحث عن سكن للكراء مؤقتا ريثما يتم استكمال المساطر الإدارية، فيما تتكلف الجرافات بهدم البراريك للإنتهاء من المشاهد المزعجة التي ترافق المدينة.

وفي نفس السياق كالعادة انتقلنا نحن بدورنا كطاقم جريدة صوت العدالة فرع سلا الرباط لعين المكان و أجرينا حوارات مع ساكنة البراهمة لكي نرى الوجه الآخر من عملية الإحصاء والإستفادة و لكي نقوم برصد هل هناك خروقات تحوم حول العملية في إطار عملنا الصحفي الإعتيادي و خصوصا أننا تلقينا اتصالات مفادها أن بعض الأسر لم يتم احصائهم و ثم رفض طلبهم في الإستفادة.

فبعد نزول طاقمنا الصحفي وجدنا عكس ما قيل و ان السلطات المحلية ومعها أطر من عمالة سلا، حطت الرحال بالمنطقة مند أسابيع حيث تم وضع مكتب وخيمتين لإستقبال الساكنة ومباشرة مساطر  الترحيل، حيث تقاطر مئات السكان على المكتب المعني للإستماع لتوضيحات الأطر المشرفة على العملية الشفافة بينما أسر أخرى ومعها أطفالها وأبناؤها من مختلف الأعمار أغلبهم ممدرسين تسارع الزمن في تعاون هادف مع السلطات لمباشرة إخلاء براريكها وجمع أهم أغراضها لنقلها لمكان مؤقت حسب وضعية كل أسرة.

ومن جانب آخر فقد راكمت السلطات المختصة و خصوصا عمالة سلا تجربة كبيرة في تنفيذ عمليات ترحيل ساكنة البراريك سواء في عملية كريان الواد الكبرى التي عمرت عشرات السنين أو العمليات الكبرى لسهب القايد والديبو تابريكت..حيث يتم المزج بين طرق وآليات مختلفة لإنجاح العملية بشكل سليم مع تبسيط المسطرة الإدارية و البحث عن سبل المواكبة ومعالجة الشكايات والنزاعات المطروحة ..وهو الجانب الذي يتطلب اهتماما أكبر  بالنظر لطابعه الإجتماعي الملح خصوصا في عملية الترحيل الحالية بالبراهمة و التي تستهدف  فئة تعاني من أقصى مظاهر الهشاشة.

وأكد مصدر مطلع من عمالة سلا عن قرب إعلان سلا بدون صفيح وأن العمالة والولاية وبتعاون مع كافة الأطراف المعنية من قطاعات حكومية تسابق الزمن لإنجاح هذا البرنامج الاجتماعي والسعي الحثيث لإعلان المجال الحضري لسلا مدينة بدون صفيح أواخر 2022، كما أكد ان عمالة سلا لن تتهاون في تطبيق القانون مع أي مسؤول او شخص كيفنا كان نوعه و شكله تبث عنه خرق قواعد الإحصاء والإستفادة التي تهم الفئات الهشة بالمنطقة بكل نزاهة و شفاية.

أكثر من ذلك أضاف أن خلال الأسبوع الفارط و باحصائيات جد دقيقة أن نسبة الجريمة انخفظت بشكل كبير بعد عمليات عدم البراريك التي أشغلت عقول المواطنين لسنوات، كما أكد كذلك ان نسبة استهلاك الكهرباء بالمنطقة انخفضت بدورها بشكل كبير جدا.
وفي سياق آخر ثم رصد عدة أسر تلعب بمشاعر المسؤولين و الإعلاميين بحيث يتظاهرون بفقرهم و عجزهم و يطلبون من السلطات منحهم الإستفادة فيما هم لديهم أملاك و عقارات تجعلهم في غنى عن الإستفادة، و من جهة اخرى فالعمالة بدورها تتصدى لكل هذه الطرق الإبتزازية و الإسترزاقية لبعضهم و ستظل في مراقبة مستمرة للعملية الى حين انتهائها بشكل سليم لتحسين مستوى عيش ساكنة هذه الدواوير من جهة وتوفير وعاء عقاري استراتيجي لإحداث مناطق صناعية و خدماتية وتجهيزات عمومية ستعود بالنفع الكبير على المنطقة و الجهة ككل.

و في الآخير نود أن نتوجه بالشكر الخاص والخالص للسيد مدير ديوان عامل عمالة سلا السيد المحترم أحمد الرامي، الذي لمسنا فيه سعة صدره و روح المواطنة و حب خدمة هذا البلد و هذه المدينة كما عهدناه سابقا وفي كل مرة نتواصل معه في إطار حق الوصول للمعلومة و للنقاش نلمس فيه الجدية والحزم وسعة الصدر، كما نستغل الفرصة لنشكر كل المسؤولين و الموظفين الشرفاء داخل العمالة و داخل تراب مدينة سلا العزيزة، كما لنا عودة لتتبع آخر مستجدات المنطقة.

مشاركة