الرئيسية أحداث المجتمع عبد المومن طالب يشرف على توزيع نظارات طبية على تلامذة المؤسسات التعليمية العمومية التابعة للمديريات الإقليمية الواقعة بتراب عمالة الدار البيضاء.

عبد المومن طالب يشرف على توزيع نظارات طبية على تلامذة المؤسسات التعليمية العمومية التابعة للمديريات الإقليمية الواقعة بتراب عمالة الدار البيضاء.

كتبه كتب في 15 فبراير، 2022 - 4:30 مساءً

صوت العدالة- مجتمع
 

  أشرف السيد عبد المومن طالب مديرالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات صباح اليوم الثلاثاء 15 فبراير2022 بمقر الأكاديمية على توزيع نظارات طبية على التلميذات والتلاميذ المنتمين لمختلف المؤسسات التعليمية العمومية التابعة للمديريات الإقليمية الواقعة بتراب عمالة الدار البيضاء، في إطار تقليد سنوي محمود دأبت الأكاديمية على تنظيمه والإشراف على مختلف مراحله، وقد حضر هذا الحفل السيد محمد عزيز الوكيلي رئيس الفرع الجهوي لجمعية تنمية التعاون المدرسي المدير المساعد بالأكاديمية، والمديرات الإقليميات بكل من مديرية الحي الحسني، ومديرية الفداء مرس السلطان، ومديرية الدار البيضاء أنفا، ورؤساء الأقسام والمصالح بهذه الأكاديمية.
وبهذه المناسبة، ألقى السيد عبد المومن طالب مدير الأكاديمية، كلمة توجه في مستهلها بالشكر إلى المديرات والمديرين الإقليميين بالجهة على انخراطهم في إنجاح هذا الورش الاجتماعي ذي البعد التربوي المحض، كما أزجى الشكر للجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي تواكبُ بتنسيق مع الأكاديمية دعم كل القضايا التربوية خاصة على مستوى البرنامج الرابع للمرحلة الثالثة الذي يرومُ دعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسين، ودعم الفئات في وضعية صعبة باعتبارها مشروعاً اجتماعياً تنموياً، وورشاً ملكياً خلاّقاً ومُبدعاً يروم تقليص نسبة الفقر ومحاربة الهشاشة والإقصاء الاجتماعي، وأشاد السيد المدير، في هذا الإطار، بالمندوبية الجهوية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، والمندوبيات الإقليمية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية التي وفّرت مجموعة من الأطقم الطبية وشبه الطبية التي سهرت على إجراء الفحوصات الطبية لفائدة التلاميذ، رغم كل الإكراهات التي واجهتها هذه الأطقم خلال فترة التفشي الواسع لوباء كورونا، وما واكبه من حملات طبية على مستوى إجراء عمليات التلقيح، ولم يفت السيد المدير بهذه المناسبة، أن يثني على الفرع الجهوي لجمعية تنمية التعاون المدرسي حامل المشروع، لانخراطه الجدّي في كل القضايا التي تلامسُ احتياجات المتعلّمات والمتعلّمين، منوها في هذا الصدد، ببكل الأطر الإدارية والتربوية بالمؤسسات التعليمية، وكذا جمعيات أمهات وآباء وأولياء أمور التلاميذ على مساهمتهم الفعلية في إنجاح هذه المحطة، كل من موقعه وفي التقائية تصاعدية، مؤكدا بأن الأكاديمية لم تدخر جهداً في تقديم كل سبل الدعم لتيسير هذه العملية، سواء جهوياً أوعلى مستوى المديريات الإقليمية الثمانية التابعة لعمالة الدار البيضاء،عبر توفير مراكز إجراء الفحوصات الطبية لفائدة المتعلّمات والمتعلّمين.
وفي الختام أهاب السيد عبد المومن طالب بكل الفاعلين والمتدخلين: من أطر إدارية وتربوية، ومديري المؤسسات التعليمية، ونساء ورجال التربية والتكوين بالجهة، ونسيج مدني وإعلامي، بأن يواصلوا تعبئتهم وانخراطهم في إنجاح مختلف الأوراش وتحقيق النتائج المنتظرة من مختلف المشاريع الجهوية الاستراتيجية؛ بما يسهم في الرفع من مؤشر الإنصاف وتكافؤ الفرص بالجهة.
إثر ذلك، تدخل السيد حسن الزاهي الكاتب العام الجهوي لفرع  جمعية تنمية التعاون المدرسي بجهة الدار البيضاء سطات الذي ذكر بأهم المبادئ والأهداف التي تأسست من أجلها الجمعية، وفي مقدمتها بث روح التعاون والتضامن والتسامح والتربية على قيم المواطنة في وسط المتعلمات والمتعلمين، وكذا تجسير العلاقة بين مؤسستي الأسرة و المدرسة وجمعيات المجتمع المدني، و الحرص على دعم العمل الاجتماعي والتربوي للتلميذالت والتلاميذ، وتوسيع آفاق معلوماتهم ومداركهم في مختلف مجالات الحياة المدرسية، مستحضرا منجز الفرع، خاصة في  الجوانب المتعلقة بالأنشطة ذات الأبعاد الثقافية والفنية والاجتماعية والتربوية، ومن بينها هذه المبادرة النبيلة المتجلية في تسليم نظارات طبية للتلاميذ والتلميذات في وضعية صعبة، بما يمكنهم من متابعة دراستهم في ظروف عادية إسوة بزملائهم، مختتما كلمته بآفاق التطوير وتوسيع مجال التدخل.
وتجدر الإشارة إلى أن هذه العملية تندرج في إطار تفعيل وأجرأة اتفاقية الدّعم الموقعة سنة 2013 في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بتنسيق تام بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات واللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمندوبية الجهوية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، فضلاً عن الفرع الجهوي لجمعية تنمية التعاون المدرسي باعتباره حاملاً للمشروع.

مشاركة