الرئيسية أحداث المجتمع طنجة تستضيف الملتقى الدولي الثالث للمهن الحرة القانونية والقضائية.

طنجة تستضيف الملتقى الدولي الثالث للمهن الحرة القانونية والقضائية.

كتبه كتب في 13 مايو، 2022 - 6:58 مساءً

صوت العدالة- عبد السلام العزاوي.

تستضيف مدينة طنجة، في الفترة الممتدة ما بين 13 و 14 و 15 ماي 2002، الملتقى الدولي الثالث للمهن الحرة القانونية والقضائية، الحامل لشعار: (الخبراء سر تميز الاستثمار).
فقد عرفت الجلسة الافتتاحية للملتقى الدولي الثالث للمهن الحرة القانونية والقضائية، المنظم حول موضوع، الخبير والخبرة القضائية، مداخلة كل من: الدكتور عبد السلام الإدريسي رئيس المحكمة الدولية للوساطة، الأستاذ ابراهيم جرديني محاسب معتمد ممثل للمجلس الجهوي للمركز المغربي للتحكيم والاستشارات القانونية بالدار البيضاء، الأستاذ محمد طالب الهدى ممثل جمعية الخبراء في المحاسبة المحلفين بالمغرب، الأستاذ عبد العزيز كندي رئيس التجمع المهني لخبراء الوساطة والتحكيم بالمغرب، الأستاذ محمد بنونة ممثل المحكمة الدولية لتسوية المنازعات بلندن.
بحيث تم التركيز في الملتقى الدولي الثالث للمهن الحرة القانونية والقضائية، الذي يعرف تنظيما محكما، بفضل مجهودات رئيس الملتقى، الأستاذ محمد ابن يحيى، الخبير في المحاسبة ، ومشاركة قضاة وأساتذة جامعيون، وخبراء ومحامون، وعدول، على محاور متعددة، همت بالاساس الخبرة والأصل التجاري، من خلال النبش في مفهومي الخبرة والأصل التجاري، وحالة الإفراغ وحالة البيع بالمزاد العلني، وكذا مسالة الخبرة والخبير من خلال النصوص القانونية، وحق الرقابة القضائية، ثم جودة الخبرة وأثرها في نزاهة القرار القضائي. مع استحضار علاقة الخبرة القضائية بالمهن القضائية الأخرى، والخبرة وصعوبة المقاولة.
وفي تصريحه لموقع( صوت العدالة)، أوضح الدكتور محمد جماعي، رئيس المركز الدولي للتحكيم والوساطة بالمغرب، بكون هذا الأخير، ينظم العديد من الأنشطة واللقاءات، ترتكز بالأساس على الجانب الاقتصادي، بحكم التحكيم يعرف نوعا من السهولة والتبسيط المساطر واختزال الزمن.

وأوضح الدكتور محمد جماعي، عضو اتحاد المحاسبين العرب، بان التحكيم أصبح يرتكز على نقطتين، تتعلق الأولى بالنظام الأنكلو ساكسوني، والثانية بالنظام اللاتيني، لذلك يعمل الخبراء، على الالتقاء مرة في كل عام، من أجل مدارسة موضوع معين، يتعلق بالأساس بالخبرة والخبير وعلاقة الخبرة والخبير بالقضاء.

مشاركة