الرئيسية أحداث المجتمع سيدي قاسم…… هل بدأت تتحقق الوعود الإنتخابية أم هو كذب مستمر؟

سيدي قاسم…… هل بدأت تتحقق الوعود الإنتخابية أم هو كذب مستمر؟

كتبه كتب في 18 سبتمبر، 2022 - 7:37 مساءً

صوت العدالة- طه حبيبي

لا زالت سيدي قاسم المدينة ذي المساحة الصغيرة، المنكوبة والمهمشة التي تعاني منذ القدم من عدة مشاكل اقتصادية واجتماعية، في الوقت الراهن الذي نعيشه الآن وبعد الإنتخابات المحلية الأخيرة، التي من خلالها رفعوا شعار التغيير حيث في فترة الحملة الانتخابية، تجول رئيس المجلس الجماعي الذي ينتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار،في الأزقة وشوارع المدينة وواعد الساكنة بالإصلاح وتغيير عما كانت عليه المدينة من قبل، اليوم وعن قرابة مئة يوم عن انتخابه رئيسا هنا طرحت الساكنة سؤال أين هو هذا التغيير الذي قاله؟ هل أصبح يغير نفسه؟ أم كان إغراء من أجل التصويت؟ أم هناك ضغوطات من من جهة أخرى لعدم تحريك عجلة العمل؟

في تصريحات صحفية “للقناة صوت العدالة” قالت الساكنة، إنها بعد عملية التصويت أصبح تعيش الوهم الحقيقي، وما انتظرته قبعة وعلق بالكامل الأحياء الشعبية كلها مهمشة، تهميشا غير مسبوق على سبيل المثال حي الكوش الذي يعيش معاناة بسبب البنية التحتية، تقول السكانة إنها تواجد صعوبة كبيرة خاصة في فصل الشتاء الذي يزداد الضرر فيه من خلال
الأزقة الوعرة والهشة.

وتطالب السكانة المجلس الجماعي الحالي، أن يقوم بدور على وجه السرعة الإصلاح هذه الأزقة لأن الوضع أصبح كارثي، ولا يبشر بالخير، وأضافت الساكنة أن المدينة أصبحت تنهار أمام الجميع لا حسيب ولا رقيب عن هذا الأمر.

مشاركة