الرئيسية أحداث المجتمع سيدي قاسم…. بين حاضر وماضي المدينة إلى أين.

سيدي قاسم…. بين حاضر وماضي المدينة إلى أين.

كتبه كتب في 22 يناير، 2022 - 1:49 مساءً

صوت العدالة- متابعة

تعد مدينة سيدي قاسم من أبرز المدن المغربية، على الصعيد العربي كما تعتبر هذه الأخير الأكثر شعبية في أوساط الداخلية والخارجية، وقد يتعجب القارئ من هذا العنوان الذي يفرض نفسه حيث عرفت مدينة سيدي قاسم، اكتشاف الغاز والبترول سنة 1919 قبل دولة الجزائر وباقي الدول العربية.

مما ساهم في وجود شركة “ش ش ب” أي الشركة الشريفة للبترول وكانت شركة جيت الإيطالية، هي المكلفة بتنقيب عن النفط في جبال “سلفات” وقرب “دوار حصين” وجبل عين بودة بجانب المدينة.

كما أسس بالجوار من الشركة المذكورة أكبر معمل لتوليد الطاقة الكهربائية، كما تم تأسيس أكبر محطة قطار ذات ثلاث إتجاهات على الصعيد الوطني، التي تضم المدن فاس طنجة الدار البيضاء، وكان احسن فريق لكرة القدم الذي كان يحتل الصف الأول ودرجة اﻷولى في فترة سبعينات.

وهاهي الآن في خبر كان بعد 100 يوم عن انتخاب رئيس المجلس البلدي، لا شيء تغير الحال ظل كما هو يوم اقتراع ثامن شتنبر، ذهبت الناس إلى صناديق الاقتراع صوتت من أجل التغيير، هنا يطرح سؤال هل التغيير كان مجرد كلمة وهمية الإغراء الناس على التصويت؟

في تصريحات صحفية ” للقناة صوت العدالة” قالت الساكنة المعنية بالأمر نعاني في صمت نحن متضررون بشكل أكبر، لنا عدة محاور نطالب بها المجلس البلدي التي تتمثل في البنية التحتية، التي تعيش تهميش منذ القدم وخاصة في أحياء الشعبية، مثل حي ملود والكوش الخ… نريد استرجاع معمل “لاسامير” الذي كان يعد المنعش الرئيس للمدينة، كما نريد فتح ملعب العقيد العلام الذي غلق أبوابه منذ فترة طويلة، نتمنى من المجلس البلدي أن يعمل على هذه الأمور.

مشاركة