الرئيسية أحداث المجتمع ساكنة مكناس تستنجد بعبد اللطيف الحموشي… السير و الجولان و الكيل بمكيالين

ساكنة مكناس تستنجد بعبد اللطيف الحموشي… السير و الجولان و الكيل بمكيالين

كتبه كتب في 14 يناير، 2023 - 10:17 صباحًا

محمد قريوش_صوت العدالة

تستغرب ساكنة و متتبعوا الشأن المحلي بمكناس من عدم قدرة فرقة السير و الجولان على فرض القانون على شريحة مجتمعية بعينها، حيث تشهد نقط معينة على مستوى شارع الجيش الملكي عمليات وقوف توقف و ركن معيب للسيارات تؤدي إلى خلق حالة اختناق مروري شديد خصوصاً في اوقات الذروة.

النقط المعنية تحديداً تشهد توقف شريحة مجتمعية بعينها تنتمي لطبق النافذين اداريا و ماديا حيث تمثل مدارة حي البساتين وصمة عار في الأداء المهني لفرقة السير و الجولان التابعة لولاية الأمن بمكناس، حيث و رغم المطالب المتعددة و رغم التسجيلات و المناشدات المتكررة التي يبثها مواطنون عبر وسائل التواصل الاجتماعي من عين المكان بسبب الاختناق المروري الشديد على مدى سنوات و الذي يتسبب فيه علية القوم الذي يأبون إلا أن يركنوا سياراتهم في الوضعية الثانية بل و حتى في وسط المدارة في أغلب الأحيان و ذلك ليقلوا او ليوصلوا أبناءهم للمدرسة، دون خجل و في كثير من الأحيان أمام أنظار رجال الأمن الذين يفضلون على ما يبدوا تنظيم و مراقبة بقية السيارات العابرة للمدارة في اتجاه مدينة فاس على التدخل لتحرير مخالفات الوقوف و التوقف المخالف للقانون من قبل السائقين المرتادين للمؤسسة الخاصة، علما ان المدرسة الخاصة التي و في خرق سافر لكل المعايير منحت منذ سنوات ترخيصا للعمل دون مراعات لوجود مقرها و مدخلها الرئيسي أمام المدارة، و مع ذلك بذلت المدرسة جهودا لتعديل الوضع حيث اعدت موقفا للسيارات خاصا بها يمكن مستخدميها و زبناءها من التوقف بشكل آمن و بعيدا عن أي عرقلة للسير كما أنه على طول الشارع و خلال إعادة تهيئة شارع الجيش الملكي تم تجهيزه بأماكن خاصة بركن السيارات على طول الشارع و مع ذلك يأبى بعض المحظوظين ممن سيدرسون أبنائهم بكندا مستقبلا بمعاملة خاصة حيث لا يتوانون عن التوقف خلال فترات الذروة بالمدارة المذكورة و كذلك على مستوى مدارة موديرية التعليم لاقتناء الحلويات من مخبزة خمس نجوم توجد أمام المدارة مباشرة ما يشكل إضافة لعرقلة السير خطرا على بقية مستعملي الطريق.

هذه الوضعية كما تسائل لجنة السير و الجولان بمجلس جماعة مكناس الغائبة عن المشهد المحلي في ظل الصراع السياسي و تشرذم الاغلبية فهي تسائل كذلك مسؤولي الأمن بمكناس عن سبب التجاوب و التفاعل الضعيف و المحتشم مع نداءات المواطنين الذين يرفعون أصواتهم اليوم ملتمسين من السيد عبد اللطيف الحموشي التدخل من أجل إعادة الأمور إلى نصابها بعدما فقد الأمل في تفاعل جدي و حقيقي من قبل فرقة السير بالاقليم حيث أصبح الأمر يعد عاملا يؤرق كل من يفكر في التنقل من ويسلان في اتجاه مركز مدينة مكناس كما أنه أصبح يوحي بتطبيق للقانون من خلال تصنيف طبقي خصوصاً و بعض الحملات على سائقي الدراجات النارية و كذا تحرير مخالفات تتم بالقرب من الأماكن المذكورة سابقا لسائقي السيارات المتجهين من و إلى ويسلان او مدينة فاس ما أصبح يعزز الاحساس بالظلم في نفوس المواطنين و يضر بصورة الأمن بالاقليم.

مشاركة