الرئيسية أحداث المجتمع ساكنة فاس تستنجد “بالمديرية العامة للامن الوطني” لتكثيف الدوريات الأمنية لمحاربة ظاهرة الكريساج..

ساكنة فاس تستنجد “بالمديرية العامة للامن الوطني” لتكثيف الدوريات الأمنية لمحاربة ظاهرة الكريساج..

كتبه كتب في 22 ديسمبر، 2022 - 7:57 مساءً

صوت العدالة- إيمان الفناسي

نجح محترفو السرقة بالنشل وتحت التهديد
بالسلاح ” الكريساج” في التأثير على حالة الطمأنينة والأمن التي عاشتها ساكنة فاس في الأشهر الماضية، حيث أصبح لا يمر يوم دون تسجيل حالة سرقة بالنشل أو تحت التهديد بالسلاح خاصة في الأحياء الشعبية.

وعرفت بعض الأحياء خاصة بمنطقة سهب الورد وباب فتوح خلال الأسابيع الأخيرة ارتفاعا في حالات السرقة، التي كان ضحية لها عدد من المواطنين خاصة النساء، وفق شكايات توصلت بها “صوت العدالة”.

وحسب مصادر محلية فإن استفحال ظاهرة الكريساج واعتراض سبيل المارة واقترانهما باعتداءات جسدية بالأسلحة البيضاء، بات يقض مضجع الساكنة ، مرجعة عودة الظاهرة للواجهة إلى تفشي المخدرات، خصوصا الصلبة منها والاقراص المهلوسة.

وتطالب ساكنة هذه الأحياء بتكثيف دوريات الأمن داخل الأزقة والأحياء، ومحاربة بائعي المخدرات والكحول داخلها، مشددة على أن التواجد الميداني القوي للدوريات أعطى أكله في أكثر من مناسبة، كان آخرها خلال الحملة الأمنية المكثفة التي كان قد قادها رئيس الشرطة القضائية الوالي محمد دخيسي، والتي كانت قد قطعت دابر الجريمة وجففت منابعها .

جدير بالذكر أن جريدة صوت العدالة توصلت بشهادات لمواطنين فاسيين يشتكون من ظاهرة الكريساج، كما اطلعت على تدوينات على منصات التواصل الاجتماعي يشتكي أصحابها من تعرضهم للسرقة.

مشاركة