الرئيسية أحداث المجتمع ردا على صحفيين وجمعيات محسوبة على المرتزقة و كابرنات الجزائر .

ردا على صحفيين وجمعيات محسوبة على المرتزقة و كابرنات الجزائر .

كتبه كتب في 16 يوليو، 2022 - 9:42 صباحًا


صوت العدالة- عبدالنبي الطوسي

أفاد الدكتورالمصطفى قاسمي استاذ القانون الدستوري والعلوم السياسية بسطات.
ان المرتزقة ممن هم محسوبين على المملكة الاسبانية عملوا مؤخرا الى شن حملة عدائية ضد النخبة المتنورة المدافعة عن مصالح اسبانيا وشعبها ناعتة اياها بمبعوتي الملك محمد السادس ،فهذه النخبة الحكيمة في أسبانيا من ساسة واكاديميين ومتفقين يعرفون أحقية المغرب في صحرائه ووقفوا على الاضرار التي اصابت اسبانيا من جراء هذا المشكل المفتعل كما وقفوا على المنافع التي فقدتها اسبانيا من خلال اتباع هذه السياسة العقيمة التي تم نهجها لعقود طويلة فأقروا بمغربية الصحراء وكانت لهم الشجاعة والجرأة ان يتصدوا لهذا المد الذي قبل ان يضر بالمغرب اضر بمصالح المملكة الاسبانية وأصبح اليوم نخبة شريفة في اسبانيا مايهمها هي المصلحة العليا لاسبانيا والشعب الاسباني و فئة مبنية على الارتزاق من الجزائر والجمهورية الوهمية باحتين عن مصالحهم الخاصة ضاربين المصالح الاسبانية والشعب الاسباني عرض الحائط لايهمهم المعاناة التي يتخبطوا فيها اسبانيي جنوب المتوسط من قضية مفتعلة لااساس ولاشرعية لها.
وأضاف الأستاذ الجامعي ان هؤلاء لايستحقوا ان يكونوا مواطنين اسبان بل هم مواطنوا الجمهورية الوهمية التي لاوطن لها ولاسكان ولا سلطة سياسية فبالاحرى ان تكون كيان سياسي أو دولة. ويكفي ان الدول الكبرى في مجلس الامن اقرت بمغربية الصحراء معلنة نهاية مزاعيم كيان مفتعل. ان النخبة السياسية والمتقفة في اسبانيا رفعت شعار المصلحة العليا للوطن والشعب الاسباني وهي بذلك تفي بدورها التارخي في ترسيخ الحق والعدالة في إطار مملكة ديمقراطية حداثية مبنية على احترام الحقوق والحريات والعدالة.
يأتي تصريح الأستاذ الجامعي ردا على العديد من الصحفيين وجمعيات المجتمع المدني المحسوبين على كابرنات الجزائر والذين تعودوا عى الحصول على امتيازات ومداخيل غير مشروعة لم يستوعبون الدرس، ذلك أن النخبة المتنورة الشريفة في اسبانيا من رجال السياسة و اكاديميين ومثقفين وعيت اخيرا بأن مصلحة اسبانيا العليا فوق كل المزايدات والضغوط التي تتعرض لها من بعض الجهات لخدمة مصالح شخصية وفئوية من صحافة وجمعيات مرتزقة ،فكانت لها الجرأة والشجاعه ان تدافع عن مصالح اسبانيا والمصالح المشتركة بين اسبانيا و المغرب .

فوعيا منها بأهمية المغرب كدولة مجاورة في جنوب المتوسط استراتجيا واقتصاديا،أعادت النظر في مواقفها واقرت بمغربية الصحراء والتي هي بالفعل كذلك فهذه النخبة لم تقر الا بالحقيقة اعتبارا منها ان حل هذا المشكل المفتعل من شأنه ان ينصب في مصلحة الجميع وأن يؤدي إلى تنمية اسبانيا خاصة جنوبها وتكون له انعكاسات اقتصادية واستراتجية على اسبانيا.في الوقت الذي لاتزال فئة في جارتنا الاسبانية من من هم محسوبين على الصحافة وجمعيات المجتمع المدني لم تستطع ان تعي حقيقة هذا الأمر وتتراجع عن مواقفها السلبية حيث تعودت على الاسترزاق من الجزائر ضاربة مصالح الشعب الاسباني والمملكة الاسبانية عرض الحائط معتبرين القضية الوطنية قضية الصحراء قضية ملك ونسوا ان الصحراء المغربية هي قضية ملك وشعب ولن نتنازل عنها مهما كلف ذلك من ثمن مهما كانت مواقف الدول منها.

مشاركة