الرئيسية أحداث المجتمع خروقات في التنظيم وإقصاء الكفاءات تدفع مناضلي البام بجهة فاس مكناس للاستنجاد بوهبي

خروقات في التنظيم وإقصاء الكفاءات تدفع مناضلي البام بجهة فاس مكناس للاستنجاد بوهبي

كتبه كتب في 7 نوفمبر، 2022 - 4:21 مساءً

حالة من الغضب وعدم الرضا تسود وسط
مناضلي ومناضلات حزب الأصالة والمعاصرة بأقاليم جهة فاس مكناس، وسط اتهامات للمنسق الجهوي للحزب وبعض الأعيان الطارئين على البام بالجهة بتبني سياسة التهميش والإقصاء اتجاه أبناء الحزب ومناضليه.

حالة الاحتقان السائدة وسط مناضلي الحزب المشارك في حكومة عزيز أخنوش على مستوى جهة فاس مكناس، بلغت ارتداداتها إلى وسائل الإعلام بعدما ضاق ذرعا عدد من مناضلات و مناضلي الحزب من أعضاء الأمانات الإقليمية و المحلية و مستشارين جماعيين من جل الأقاليم بجهة فاس مكناس من سياسات الأمين الجهوي للحزب.

وفي هذا الإطار توصل موقع “صوت العدالة” برسالة من مناضلي الحزب بالجهة يشتكون من أمينهم الجهوي الذي قالوا أنه مصاب بجنون العظمة ، وينهج سياسة الغموض وعدم وضوح الرؤية بشأن المستقبل التنظيمي للحزب.

وعبر مناضلو الأصالة والمعاصرة في رسالتهم عن تذمرهم وشعورهم بالإهمال من طرف القيادة وتركهم عرضة للضياع ولقمة صائغة للأمين الجهوي الذي اتهموه بالعبث بمخرجات بالمؤتمرات وتطلعات المناضلين في اختيار ممثليهم الحقيقيين، وتزوير رغبات المنتسبين وإخراجها على المقاس، وسط رفض واسع النطاق من جميع مكونات الحزب بأغلبية الامانات الإقليمية بالجهة التي عرفت نفس مناورات الأمين الجهوي و تحايله على القانون لإفراز أمانات إقليمية لم تحترم فيها لا قوانين الحزب و لا مذكرات أمينه العام، وفق نص الرسالة التي توصل بها الموقع دائما.

.
وطالب مناضلو “البام” بجهة فاس مكناس، عبد اللطيف وهبي الأمين العام للحزب بـــــــ”التدخل الفوري لرفع الوصاية والأكاذيب المضللة عن المناضلات و المناضلين الذين ضحوا بالغالي و النفيس من أجل الحزب منذ سنين و الذين تم اقصائهم بطرق خسيسة وابتدالهم بأشخاص لا علاقة لهم بالحزب ولم يمروا بأية محطة نضالية وذلك بهدف ضمان انتخابه أمينا جهويا بدون منازع وكيف لا وهو اختار مسبقا مؤتمرين من الوافدين الجدد على الحزب”.

وفي ظل حالة التهميش والإقصاء التي يعانون منها، قاموا في رسالتهم بطرح عدد من الأسئلة على الأمين العام من قبيل هل لازالوا يدخلون ضمن اهتمامات القيادة الوطنية كمناضلين ومنتسبين وحاضرين فعليا في التصدي لأي محاولة تبتغي تسخير الحزب لخدمة أجندات دخيلة على المشروع السياسي والحزبي.

واتهم مناضلو البام، الأمين الجهوي ومعاونته البرلمانية، بتضليل جهة قوية داخل قيادة، ما دفعها للتحايل على قرار المكتب السياسي القاضي بإرسال لجنة مركزية محايدة لتقصي الحقائق و الاستماع الى المتضررين من شطط و قمع الأمين الجهوي.

ودعا مناضلو البام الأمين العام للضرب بيد من حديد على محاولات تشتيت الحزب البائسة، من طرف الأمين الجهوي بجهة فاس مكناس، الذي ما فتئ يستصغر كل مبادراتنا للحوار والتفاهم وتغليب مصلحة الحزب على مصالح الأفراد الذاتية، وبكل الأشكال الحضارية الممكنة، لأن إيماننا بالولاء للحزب وقيادته الوطنية يفوق بكثير محاولات أمين جهوي معين يسعى بالدرجة الأولى إلى خدمة مصالح ذاتية وضيقة، يضيف نص الرسالة التي يتوفر عليها “صوت العدالة”.

وبرر مناضلو الأصالة والمعاصرة لجوؤهم للقيادة في هذا الظرف الدقيق، بامتعاضهم الشديد من تصرفات الأمين الجهوي، والذي أوصلهم لمفترق الطرق، في ظل استحالة التواصل مع المسؤول الجهوي.

وطالب مناضلو البام في ختام رسالتهم وهبي بالعمل على ضمان اختيار أمانات إقليمية منتخبة وفق قوانين الحزب، وبعث لجنة وطنية لتقصي الحقائق بكل الأقاليم المتضررة من تزوير الأمين الجهوي أو الاقصاء بشططه وتجاوز صلاحياته، إضافة لتطبيق المذكرة التنظيمية بحذافيرها و خاصة المادة الأولى و الثانية

مشاركة