الرئيسية أحداث المجتمع حملة طبية متعددة التخصصات لإرتقاء بصحة الساكنة خاصة الفئة الهشة بتمكاسلت ونواحيها بإقليم زاكورة.

حملة طبية متعددة التخصصات لإرتقاء بصحة الساكنة خاصة الفئة الهشة بتمكاسلت ونواحيها بإقليم زاكورة.

كتبه كتب في 14 يناير، 2023 - 4:20 مساءً

صوت العدالة – عبد الله أيت المؤدن.
نظمت يوم الخميس 12 يناير 2023 ، جمعية وفاق تمكاسلت للتنمية البشرية وجمعية تعليت للتتمية الاقتصادية والاجتماعية، تحت شعار الصحة للجميع”” بشراكة مع جمعية المتطوعون الرحل وجمعية إيجابيون لتنمية المجتمع، قافلة طبية متعددة الاختصاصات، وهي خدمة مجانية، استفادت منها ساكنة دوار تمكاسلت وأرگيون، والساكنة المجاورة ، خاصة الفئة الهشة.
هكذا استفاد من هذا العمل التضامني الإنساني ازيد من 339 شخص من كل الفئات الرجال والنساء والأطفال.
وهذه الخدمة الطبية أطرها طاقم طبي من الأخصائيين وممرضين مساعدين وتقنيين، والعلاجات في الطب العام والمتخصص( طب الأسنان، طب النساء…).
وقد أكد المنظمون ل”” صوت العدالة”” أن تنظيم هذه الحملة الطبية التضامنية نسعى ونهدف من خلالها سد النقص المسجل في مجال الصحة، بل الارتقاء بالصحة في وسط الفئات الهشة، وذلك بتقريب الخدمات الطبية من الساكنة المحلية وخاصة الأطفال والنساء والمسنين من الطبقة الهشة.
ومن أجل هذا أضاف المنظمون أن القافلة عبأت طاقم طبي مهم ووحدة متنقلة مجهزة، مبرزين الجهود التي بذلتها الجمعيات المشرفة على تنظيمها وكذلك من قبل مختلف المتدخلين والشركاء الذين كثفوا الجهود لضمان نجاح العمل الانساني والاجتماعي الصحي.
كما أكد لنا السيد صديق ايت وزي أحد الأعضاء النشيطين بجمعية وفاق تمكاسلت، ” أن هذا العمل النبيل يكتسي بعدا، بل أبعادا إنسانية كبيرة من زرع قيم التضامن والتعاون والتآزر.. كما أضاف أنه يعد من أهم الأنشطة وذات الأولوية في برنامج الجمعية، حيث يسهم في تسهيل الولوج إلى العلاجات بمختلف انواعها وتجنيب الساكنة المحلية خاصة الهشة عناء التنقل إلى المراكز والمصحات والمستشفيات الصحية داخل إقليم زاكورة وخارجه، والذي يغلب عليه الطابع القروي.
وبالمناسبة توجه الصديق ايت وزي بالنيابة عن كل أعضاء الجمعية وكل المنظمين، بالشكر الجزيل لمختلف الشركاء الذين تعبأوا من أجل ضمان نجاح القافلة، ولكي يستفيد كل الساكنة، خاصة السلطات المحلية، ومديرية وزارة الصحة باقليم زاكورة ولكل الأطقم الطبية التي سهرت على تقديم العلاجات المناسبة للمواطنين.
معبرا عن الأمل في أن يتم الاصرار والبقاء على الاستمرار في تنظيم مثل هذه المبادرات في القرى والمناطق الأخرى بالاقليم وجهة درعة تافيلالت عموما.

مشاركة