الرئيسية أحداث المجتمع جماعة تافراوت المولود بدون زرابي وبدون قاعات متنقلة للإستقبالات حتى إشعار آخر .

جماعة تافراوت المولود بدون زرابي وبدون قاعات متنقلة للإستقبالات حتى إشعار آخر .

كتبه كتب في 28 مايو، 2022 - 3:36 مساءً

صوت العدالة- مجتمع

من بين الأمور الغريبة أن الجماعة الترابية لتافراوت المولود ، وهي التي يصفها البعض بالنموذجية في المنطقة أو هكذا نتمناها على الأقل ، لا تتوفر على الزرابي وعلى القاعات المتنقلة المخصصة للإستقبالات ” الخزانات ” والتي تستعمل في الأنشطة الرسمية كالزيارات العاملية وغيرها وكذلك في مختلف الأنشطة وخاصة الكبرى منها والتي تقام فوق تراب الجماعة .
فرغم أن إحداث الجماعة يعود لبداية التسعينات من القرن الماضي إلا أنه ولو مجلس واحد من المجالس السابقة وحتى الحالي فكر في هذا الأمر رغم أن ثمن هذه القاعات زهيد جدا مقارنة مع ميزانية الجماعة والتي تحقق فائضا ماليا سنويا لا بأس به ، والذي يبلغ كل سنة في اسوأ الأحوال 20 مليون سنتيم و 50 مليون في أحسنها وهو الفائض الذي يبرمج عادة في مشاريع تنموية ، ورغم أن هذا الأمر جيد ، لكن القاعات هي الأخرى مهمة للجماعة لتحقيق اكتفائها الذاتي في هذا المجال ، ومهمة كذلك حتى للساكنة التي يمكن أن تستفيد منها في مختلف المناسبات التي تقيمها ، وربما لو استغل المجلس فترة الوباء وتوقف كل الأنشطة الفنية سيقتينها بثمن بخس .
ومعلوم أن كل المناسبات والأنشطة التي أقيمت فوق تراب الجماعة تضطر الجماعة للاستنجاد بالجماعات المجاورة لتغطية الخصاص في هذا المجال وما يتطلبه ذلك من توفير وسائل النقل للاستقدام والإرجاع واليد العاملة وضياع للوقت ، وربما لو ثم جمع كل ما صرف في هذه الأمور خلال كل السنوات الماضية لتم شراء هذه اللوازم منذ زمان ، فهناك فرق شاسع بين من يملك أشياء ومن يضطر لطلبها عند غيره والنموذج الجرافة التي استقدمها المجلس السابق حلت العديد من المشاكل المرتبطة بعملها وتستفيد منها الساكنة عكس ما كان الأمر قبل ذلك .
المأمول أن ينتبه المجلس الحالي لهذا الأمر ويتداركه في أقرب وقت ، وذلك خدمة لتعزيز تجهيزات الجماعة واستقلاليتها عن الآخرين ، وخدمة كذلك للجمعيات المحلية التي يمكن أن تحتاج هذه اللوازم في مختلف أنشطتها .

مشاركة