الرئيسية أحداث المجتمع تطوان : يوميات عناصر المراقبة الجمركية والأمنية بباب سبتة في ظل عدم الشعور بالطمأنينة في عملهم…

تطوان : يوميات عناصر المراقبة الجمركية والأمنية بباب سبتة في ظل عدم الشعور بالطمأنينة في عملهم…

كتبه كتب في 13 ديسمبر، 2022 - 5:11 مساءً

خولاني عبد القادر

فمند الخميس 8 دجنبر الجاري، يوم اعتقال 6 تطوان يوميات عناصر المراقبة الجمركية والأمنية بباب سبتة في ظل عدم الشعور بالطمأنينة في عملهم…عناصر كانت مكلفة بالمراقبة الأمنية بباب سبتة من ضمن 18 شخصا، انطلق التحقيق معهم في شهر يناير 2019، وضع العناصر الجمركية والأمنية في وضعية مقلقة لا يحسدون عليها، ويعيشون جلهم ظروف صعبة وغير مستقرة مهنيا ونفسيا وعلى هاجس تعرضهم للتوقيف عن العمل والاعتقال، بفعل عدم تمكينهم من إجهاض عملية غير مشروعة، خاصة في ظل تطور الجريمة وتعدد مسارها واستراتيجياتها مما يصعب مسايرتها، وهذا ما يعرض المراقب “النظيف” أحينا للمسائل والعقاب… فالمكلف بالمراقبة الحدودية سواء كان جمركيا أو شرطيا عندما يستيقظ من نومه للتوجه إلى مكان عمله بأحد المعابر الحدودية، لأداء واجبه المهني، يجد نفسه محاصرا بين مطرقة الواجب الوطني و سندان الوقوع في الخطأ المهني ، الذي يدخله في دوامة و متاهة يصعب الخروج منها ، و على سبيل المثال لا الحصر ما وقع في شهر يناير 2019 جراء مرور سيارة حسب تصريحات الشرطة الإسبانية محملة بما يفوق 600 كيلوغرام من الشيرا كانت مهربة و بعد احالة القضية على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية و تعميق البحث مع أزيد من 18 شخص ، بين عناصر الأمن و الجمارك ، حيث خلص قاضي التحقيق بناء على ملتمسات النيابة العامة إلى اعتقال ستة أشخاص بتهمة استغلال النفود و الاتفاق على ارتكاب أفعال مخالفة للقانون ، مع متابعة البقية في حالة سراح…

وفي ظل غياب أي ردة فعل من طرف المسؤولين في إدارة الجمارك أو الأمن الوطني لتوضيح مهام كل عنصر بدقة، حيث من بين المعتقلين شرطي مكلف بختم الجوازات وجمركي مكلف بشطب بيان القبول المؤقت للسيارات على الناظم المعلوماتي (لا علاقة لهما بعملية التفتيش) …

مشاركة