الرئيسية أحداث المجتمع تاوريرت… ساكنة مولاي الباشا،تخرج في مسيرة حاشدة صوب عمالة الإقليم .

تاوريرت… ساكنة مولاي الباشا،تخرج في مسيرة حاشدة صوب عمالة الإقليم .

كتبه كتب في 2 نوفمبر، 2022 - 4:42 مساءً

فوزي حضري / صوت العدالة

خرجت صباح اليوم الثلاثاء، ساكنة مولاي الباشا التابعة للجماعة الترابية ملك الويدان بإقليم تاوريرت ،في مسيرة حاشدة صوب عمالة الإقليم حاملة ملفا مطلبيا يضم مجموعة من النقط المطلبية أهمها الشغل والتعويض عن نزع ملكية أراضيهم بسبب تعلية سد محمد الخامس وخلق بدائل تنموية بالمنطقة .

المسيرة عرفت مشاركة واسعة للساكنة من مختلف الأعمار، نساءً ورجالاً ، في اتجاه عمالة الإقليم وفي جو من المسؤولية والانضباط لإيصال معاناتهم للقائمين على تسيير الشأن العام على أمل إيجاد حلول منصفة لمطالبهم .

وبمجرد انطلاق المسيرة ،تحركت هواتف المسؤولين لتعلن عن تحديد لقاء مع رئيس المجلس الإقليمي وممثلين عن الساكنة لتدارس الحلول الآنية الممكنة لمطالبهم واقتراح بدائل وبرامج تنموية للمنطقة لتعويض المتضررين .

وقد عرف اللقاء نقاشا مستفيضا حول مختلف المشاكل التي تعانيها المنطقة، من تهميش وإقصاء وبطالة بسبب انعدام فرص الشغل وتوالي سنوات الجفاف ،كما تمت مناقشة قضية تعويض المتضررين من نزع الملكية بسبب تعلية السد الذي ابتدأت الأشغال به منذ قرابة السنة .

هذا، وحسب تصريح أحد الحاضرين في هذا اللقاء ، فقد وعد السيد نبيل عيادي رئيس المجلس الإقليمي الساكنة بإنجاز مشاريع تنموية فلاحية بالمنطقة في القريب العاجل ،مع إعطاء وعود بتشغيل أبناء المنطقة كعمال بالأشغال القائمة حاليا بالسد وكذا في إطار البرنامج الحكومي أوراش .

أما بخصوص تعويض المتضررين من تعلية السد ،فقد وعد السيد رئيس المجلس الإقليمي بعقد اجتماع موسع في أقرب وقت مع مختلف القطاعات المعنية لتقديم إجابات وحلول لكل المتضررين .

ومما تجدر الإشارة إليه ،أن منطقة مولاي الباشا وبالرغم من قربها من سد محمد الخامس الذي كان من المفروض أن تستفيد من مياهه في سقي أراضيها لتكون منطقة فلاحية بامتياز وبالرغم من موقعها الجغرافي ،إلا أنها تعتبر من أفقر المناطق بالجهة الشرقية بسبب غياب الرؤية التنموية للمجالس المنتخبة المتعاقبة .

مشاركة