الرئيسية أحداث المجتمع تارودانت … هروب جماعي للأطر الصحية الحصاد المر لسوء تدبير مستشفى القرب بأولاد تايمة

تارودانت … هروب جماعي للأطر الصحية الحصاد المر لسوء تدبير مستشفى القرب بأولاد تايمة

كتبه كتب في 22 أكتوبر، 2022 - 8:46 مساءً

صوت العدالة- مجتمع

توصل الموقع ببيان من الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي موقع بتاريخ يوم الخميس 20 أكتوبر 2022 ، ومعنون بهروب جماعي للاطر الصحية ، الحصاد المر لسوء التدبير مستشفى القرب بأولاد تايمة ، وهذا نص البيان :
عقد المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي يوم الخميس 20 أكتوبر 2022 ، اجتماعا خصص لتدارس سمات الوضع الراهن بكل مستوياته بمستشفى القرب بأولاد تايمة، وتوقف بالخصوص على استمرار موجة الهروب الجماعي للموظفين من هذه المؤسسةالصحيةالحيويةبالمنطقة، و آخرها طبيبة النساء و التوليد التي غادرت المستشفى مكرهة في ضل الضغط النفسي الرهيب الذي يمارس على الشغيلة الصحية، وقبلها تقنية في الأشعة و طبيبان اختصاصيان في الجراحة العامة بالمركب الجراحي و طبيبتان بمصلحة المستعجلات .
كما سجل المكتب وبأسف شديد تهرب الادارة من الحوار مع النقابات كشركاء اجتماعيين لحل مشاكل الشغيلة الصحيةوالتضييق على ممارسة العمل النقابي المكفول دستوربا في الفصل الثامن من دستور 2011،
إن هذه الهجرة الجماعية من مستشفى القرب بأولاد تايمة جاءت نتيجةلتحميل المسؤولية لمن لا حافزمعنوي لهم من أجلها،ولمن تنقصه الدراية الكافية بأبسط شروط التدبير الاداري والقانوني وبالخصوص كل ما يرتبط بالموارد البشرية سواء محليا بأولاد تايمة أو اقليميا بالمركز الاستشفائي الاقليمي بتارودانت، فأصبح هذا المرفق العام نقطة سوداء لدى الأطر الصحية و حتى المو اطن المحلي الذي أضحى يعاني من ضعف و تدني الخدمات المقدمة بل و إنعدامها في بعض التخصصات، فبدل عمل الادارة على تحفيز الاطر وتشجيع استقرارهم بالمنطقة، و تدبير و حل المشاكل بشكل تشاركي، نجد مع كامل الأسف أن بعض المسؤولين يسيرون في إتجاه معاكس لما تتطلبه ضرورة إنجاح المشروع الاصلاحي الكبيرالذي ذهبت فيه بلادنا، والمتمثل في إرساء دعائم الدولة الاجتماعيةالذي أسس له عاهل البلاد والذي يأتي تثمين المواردالبشرية كأحد أهم ركائزه.
و بناءا على ما سبق فإن المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة:
• يطالبب ضرورة احترام الحريات النقابية المضمونة بموجب الدستور والمواثيق الدولية والقوانين الوطنية، وفرض احترام حقوق الموظفين واستقرارهم الاجتماعي، و فتح قنوات الحوار مع الشركاء الاجتماعيين.
• يؤكد على ضرورة الاسراع بتعيين مدير للمستشفى لقطع الطريق أمام التسيير العشوائي الذي يستغله البعض في إشباع نزواته الانتقامية.
• يستغرب من عدم فتح بعض مناصب المسؤولية بمستشفى القرب بأولاد تايمة و الابقاء على بعض المسؤولين بها و الذين أتبتو فشلهم بشهادة القاصي و الداني.
• يطالب بتوفير وسائل العمل الضرورية بمصلحة المستعجلات التي أصبحت مفرغة من محتواها و أضحت شبه محطة لارسال المرض لمستشفى المختارالسوسي.
• ينادي بالتدخل العاجل في مصلحة الولادة فكيف يعقل أن لا تتوفر هذه المصلحة على أجهزة بسيطة ك bassin – Autoclave- Monitoring- Aspirateur و هي المصلحة التي غزتها الحشرات و تغيب فيبها أبسط شروط الصحة والسلامة وهوما يهدد صحة وسلامة المرأة الحامل .
• تزويد مصلحة الفحص باألشعة بتجهيزات حديثة عوض تلك المتآكلة والتي تضل في حالة عطالة و هو ما يعرقل مصالح المواطنين ويجعلهم مجبرين على التنقل لتارودانت لاجراءات الفحوصات بالاشعة.
• يطالب المديرية الجهوية بإيفاد لجان للوقوف على الا سباب الكامنة وراء هذه الهجرة الجماعية من مستشفى القرب و إصلاح مكامن الخلل و النهوض بالخدمات الصحية المقدمة لساكنة منطقة أولاد تايمة ، تماشيا مع التوجيهات الملكية الرامية لتعزيز ركائز الدولة الاجتماعية و التي تعتبر الولوج للخدمات الصحية كمبدأ أساسي من مبادئها.
وفي الاخير فإننا نحمل السيد المندوب الاقليمي للصحة و الحماية الاجتماعية مسؤولية الوضع الحالي بصفته المسؤول الاول عن القطاع الصحي بالاقليم.

مشاركة