الرئيسية أخبار القضاء بوادر التغيير تلوح بالمحكمة الزجرية بالبيضاء انضباط وقرارات حازمة تشدد الخناق على السماسرة والنصابين

بوادر التغيير تلوح بالمحكمة الزجرية بالبيضاء انضباط وقرارات حازمة تشدد الخناق على السماسرة والنصابين

كتبه كتب في 17 نوفمبر، 2022 - 3:04 صباحًا

يبدو ان التغيير الذي كانت تنشده ساكنة البيضاء منذ شهور ، بدأت ملامحه تظهر بالمحكمة الإبتدائية الزجرية منذ الأيام الأولى التي تقلد فيها مسؤوليها الجدد زمام المسؤولية.

رئيس المحكمة الأستاذ حسن جابر والسيد وكيل الملك الأستاذ محمد الزواكي رفعا شعار التغيير والقطع مع الممارسات السابقة ،حيث اعطيا منذ اليوم الاول اشارات واضحة على ان العمل بالمحكمة الزجرية بالبيضاء يشتغل اليوم بعقلية جديدة مغايرة للعقلية التي سيرته لاكثر من ثلاث سنوات.
هذا الامر اكده السيد رئيس المحكمة الجديد والسيد وكيل الملك اللذان فاجأ القضاة و الموظفين بأنهم اول من يصل الى مقر المحكمة صباحا وآخر من يغادرها ، هذا الامر اعطى اشارات قوية على ان الفوضى وعدم الانضباط داخل المحكمة اصبح من الماضي.
اليوم يعطي المسؤولان القضائيان اشارة اخرى قوية ترمي الى ضبط فوضى الماضي عبر تشديد الخناق على منتحلي الصفة والسماسرة و النصابين ولن يلج إلى المحكمة إلا المرتفقين الذين لديهم ملفات تروج او شكايات كما تم منع كل من ليست له قضية او ملف من الولوج إلى باحة المحكمة حتى يتسنى لعناصر الأمن ضبط السماسرة والنصابين الذين كانوا يستغلون قاعات المحكمة من أجل الإيقاع بضحاياهم و تقديم الوعود لهم بأنهم لهم علاقات مع القضاة ويمكنهم استصدار أحكام مخففة بالإضافة الى هذا فقد عمل المسؤولان القضائيان على منع المرتفقين من الصعود الى مكاتب السادة القضاة والسادة النواب الأمر الذي كان يستغله سابقا بعض النصابين والسماسرة في إيهام ضحاياهم بأن لهم علاقات نافذة داخل المحكمة.


ولا يخفى على احد اهمية هذا القرار اذا ما تم تطبيقه بكل حزم ، اذ سيعيد للمحكمة هيبتها واعتبارها و سيضيق الخناق على كل من له غاية جرمية تكون ساحة المحكمة مسرحا لها.
كل هذه الامور كما سبق وان اشرنا تبشر بالخير وتشير على ان قطار التغيير داخل المحكمة الابتدائية الزجرية بالبيضاء وضع على السكة الصحيحة.

مشاركة