الرئيسية أخبار القضاء بمدينة الداخلة.. “عبد النباوي وهبي والداكي” يفتتحون أشغال مؤتمر دولي يدعو لتعزيز مناخ الاستثمار

بمدينة الداخلة.. “عبد النباوي وهبي والداكي” يفتتحون أشغال مؤتمر دولي يدعو لتعزيز مناخ الاستثمار

كتبه كتب في 9 مارس، 2022 - 2:23 مساءً

قديري المكي الخلافة

على مدار يومي الأمس واليوم الثلاثاء والأربعاء 8 و9 مارس 2022، شهدت مدينة الداخلة حدثا وطنيا وإقليميا ودوليا، يتجلى في عقد فعاليات مؤتمر دولي، يستجلي موضوع: “الاستثمار ورهانات التنمية”، تحت شعار: “رؤية دولية وريادة مغربية”، برعاية من “المجلس الأعلى للسلطة القضائية” و”جهة الداخلة وادي الذهب”، وشراكة مع “مجلس الوحدة الاقتصادية العربية “، و” المحكمة العربية للتحكيم”، و”اتحاد المحامين العرب”، و”كلية الحقوق عين الشق بالدار البيضاء”.

كما عرف “المؤتمر الدولي ذاته” حضور رؤساء المؤسسات المنظمة والشريكة، وعلى رأسهم السيد رئيس محكمة النقض بالرباط الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية السيد محمد عبد النباوي، ووالي جهة الداخلة السيد لمين بنعمر، بالإضافة للسيد وزير العدل عبد اللطيف وهبي، ووزير التجارة والصناعة رياض مزور، والوكيل العام لمحكمة النقض رئيس النيابة العامة السيد الحسن الداكي، والسفير محمدي أحمد ألني الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية، والدكتور جمال جبريل الأمين العام للمحكمة العربية للتحكيم، والأستاذ بنعيسى مكاوي الأمين العام لاتحاد المحامين العرب، والدكتور عبد اللطيف كومات عميد كلية الحقوق عين الشق بالدار البيضاء.

وحيث جاء اختيار مدينة الداخلة لتنظيم هذا المؤتمر، باعتبار المكان الاستراتيجي الذي تحتله مدينة الداخلة، عاصمة الجهة الكبرى بالمملكة المغربية، كما تقع في الجنوب المغربي منفتحة بذلك على أفريقيا والإقليم العربي، بحيث تحدها شرقا الجزائر وجنوبا موريتانيا وغربا المحيط الأطلسي، الذي يجمع القارة الأفريقية بالأمريكية والأوربية، وحيث أكد السيد رئيس محكمة النقض بالرباط خلال افتتاحه لأشغال هذا المؤتمر، بأن مدينة الداخلة هي: “مجال للاستثمار في مختلف مجالات التنمية بامتياز، يوفر للمنعشين والمستثمرين قبلة حقيقية للإبداع وبناء وحدات الإنتاج، بما وفرته الدولة من بنيات تحتية، وما هي مقبلة على إنجازه من منشآت حيوية أخرى كالميناء الجديد ومشروع الطريق السريع المتجه إلى الشقيقة موريتانيا”، موازاة لذلك، قال الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية أن مدينة الداخلة تستعد لافتتاح “وحدات قضائية جديدة في القادم من الأيام، ولاسيما محكمة الاستئناف والمحكمة التجارية والمحكمة الإدارية. وهي رسالة واضحة من المملكة للتأكيد على حماية الاستثمار وضمان الأمن الاقتصادي والاجتماعي بالمنطقة.”

من جهة أخرى، أبرز السيد الوكيل العام لمحكمة النقض بالرباط، على أهمية العلاقة الوثيقة والأصيلة التي تجمع القضاء والاستثمار، باعتبار أن “وظيفة القضاء الأساسية تتجلى في حماية الحقوق والحريات وصون الممتلكات”. مضيفا أن “نجاعة القضاء ونزاهته تؤثر بشكل مباشر في زيادة النمو الاقتصادي وتؤسس لفضاء آمن للاستثمار، يُضْمَنُ به الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي والحقوقي، ويُنتج آفاقاً كبيرة للتنمية”، مستحضرا ما ورد في الرسالة السامية لمؤتمر الدولي الثاني للعدالة يوم 21 أكتوبر 2019 بمراكش، والتي قال فيها جلالة الملك: “… إن خلق فضاء آمن للاستثمار بأبعاده الاقتصادية والاجتماعية والحقوقية والإدارية والهيكلية، يفرض علينا جميعا اليوم، بذل المزيد من الجهود في اتجاه ترسيخ دولة القانون، وتعزيز استقلال السلطة القضائية، ودعم التنبؤ القانوني، وتأهيل الفاعلين في المجال القضائي، وتطوير الإدارة القضائية، وتعزيز حكامتها، من خلال مقاربة شمولية مندمجة، تتعامل مع قضايا الاستثمار في مختلف جوانبها، المرتبطة بالقوانين التجارية والبنكية، والضريبية والجمركية، والعقارية والتوثيقية والاجتماعية، وتستحضر الأبعاد الدولية والتكنولوجية التي تفرضها عولمة التبادل التجاري والمالي والاقتصادي عبر القارات.”

في حين، أعرب وزير العدل السيد عبد اللطيف وهبي، أن اختيار مدينة الداخلة قطب للاستثمار جنوب/جنوب، بوابة للتنمية المغربية الإفريقية، يأتي في إطار التوجهات المملكة السامية التي تعكس الرؤية المتبصرة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله، كما أكد عليها في العديد من المناسبات، من بينها –جاء في خطاب المتحدث- ما تضمنته الرسالة السامية إلى المشاركين في المؤتمر الدولي الثاني للعدالة يوم 21 أكتوبر 2019 بمراكش والتي جاء فيها: “… لقد أكدنا في مناسبات عديدة، على ضرورة وضع رؤية استراتيجية في مجال تحسين مناخ الأعمال. رؤية قوامها توفير بيئة مناسبة للاستثمار، واعتماد منظومة قانونية حديثة ومتكاملة ومندمجة، تجعل من المقاولة رافعة أساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.”

وجدير بالذكر على هامش أشغاله، أنه من المرتقب أن تخرج فعاليات هذا المؤتمر الدولي بتوصيات ختامية من شأنها تعزيز مكانة مدينة الداخلة كجهة كبرى اقتصاديا في الجنوب المغربي، وكقبلة جديدة للاستثمار العربي والمغربي، ولعل من بين أهم التوصيات التي تمت إثارتها، ذكر المؤتمرون تأسيس فرع للمحكمة العربية للتحكيم بمدينة الداخلة، كرهان عربي من شأنه تعزيز مناخ الاستثمار وتشجيع الثقة لدى المستثمرين العرب في خليج مدينة الداخلة.

مشاركة