الرئيسية أحداث المجتمع “بلو باي” مشروع سياحي متفرد بسيدي بوزيد

“بلو باي” مشروع سياحي متفرد بسيدي بوزيد

كتبه كتب في 29 مايو، 2022 - 7:18 مساءً

قرية سياحية تقدم خدمات متنوعة لتنويع الخدمات الفندقية وتحريك عجلة التنمية بالمنطقة

تام أمس (السبت)، افتتاح قرية الخليج الأزرق “بلو باي”، المجاورة للبحر، والمشيدة على مساحة تصل إلى 4 هكتارات، موزعة على 357  شقة، لتعزيز المشهد السياحي وتنويع الخدمات الفندقية بالمنطقة دون نسيان الهدف الأسمى ألا وهو تحريك عجلة التنمية.

وتميز حفل الافتتاح الرسمي، بحضور وازن لشخصيات اقتصادية وفنية، جاءت لتشارك القائمين على المشروع، فرحة تحويل المشروع من حلم إلى حقيقة، حيث شهد الحفل فقرات تنوعت بين الموسيقى والغناء والكوميديا قبل أن تختم بأجواء رائعة على إيقاع لوحات فنية وإبداعية من الشهب الاصطناعية التي أضاءت سماء القرية السياحية.

وبمناسبة حفل الافتتاح الرسمي، قال محمد الكوهن، مقاول، ومؤسس القرية السياحية “بلو باي”، إن الإدارة المشرفة على تسيير قرية “بلو باي” تركز على العائلة بجميع أفرادها، وبتوفير جميع الخدمات، لتجعل من مقام الأسرة، مقاما سعيدا، مشيرا إلى أنه سيعمل جاهدا رفقة كافة الإداريين والعاملين من أجل خدمة الزبناء وإرضائهم.

وشدد الكوهن على أن إنشاء هذا المشروع السياحي في المنطقة بشكل متميز، هو ثمرة مجهود جماعي، انطلاقا من أصغر عامل إلى أكبر مسؤول في الإدارة، مؤكدا على أن انفراد طريقة عمل “بلو باي” يعود إلى الجو العائلي السائد بين العاملين وأصحاب المشروع، الذين يهدفون إلى تقديم منتوج سياحي راق ينال إعجاب الزبناء والزوار الباحثين عن وسائل الراحة بكافة تجلياتها.

ولم يفت صاحب المشروع التأكيد على أن قرية “بلو باي”، ليست مجرد إقامة  سكنية مجاورة لشاطئ البحر، وينعم فيها الإنسان بالراحة والهدوء والهواء النقي، بل هي أيضا مشروع متكامل، تتوفر فيه مجموعة من الخدمات الجاهزة، أهمها إدارة الإيجار، بقيمة مضافة حقيقية، تتمثل في خدمة فندقية كاملة.

ومن خلال جولة بمرافق المشروع الجديد، شدد القائمون على “بلو باي”على  أن اختيار موقع إنشائه تم وفق عناية فائقة، والتي تم بناؤه من طرف “مجموعة دكالة للاستثمار”، حيث لا يبعد عن سيدي بوزيد سوى بأربع كليومترات، إضافة إلى كونه إقامة مغلقة وآمنة، ويمكن الولوج إليه من بابين رئيسيين، كما تتوفر القرية السياحية المذكورة على كل شروط الراحة، إذ أن جميع شققها تطل على شاطئ البحر، مما يزيد من رونقها وجمالها، خصوصا في الليل، حيث يمكن للزبون سماع صوت تلاطم الأمواج مع الصخور.

وبالنسبة لتفاصيل المشروع السياحي، فإن قرية “بلو باي”، ليست مجرد إقامة سكنية مجاورة لشاطئ البحر، وينعم فيها الإنسان بالراحة والهدوء والهواء النقي، بل هي أيضًا مشروع متكامل، تتوفر فيه مجموعة من الخدمات الجاهزة، أهمها إدارة الإيجار، بقيمة مضافة حقيقية، تتمثل في خدمة فندقية كاملة.

وينقسم هذا المشروع  السكني، الذي يجري تسويق الجزء الأول منه حاليا، إلى ثمان وحدات، وأربع مجمعات سكنية مبنية على شكل إقامات تتكون من طابق سفلي و طابقين، مجهزة ب4  مسابح كبيرة  للأطفال والكبار. 

ولتوفير شروط أفضل لحياة القاطنين، عمل المشرفون على هذه القرية، على توفير: بنيات ومرافق مخصصة للأنشطة الرياضية الداخلية (اللياقة البدنية، حمام سباحة مدفأ، قاعة للرياضة واللياقة البدنية) ومطاعم..

أما في ما يخص فئة الصغار، فإن “بلو باي” تحتضن ناديا للأطفال يديره متخصصون بعالم الأطفال، مع مسبح ترفيهي ومدرج خاص بأنشطة الأطفال. وقد صممت هذه الفضاءات خصيصا لتتلاءم مع استيعاب مختلف الأنشطة الفنية.

وليس هذا فحسب، فهناك منطقة مخصصة للرياضة، حيث سيجد عشاق الرياضة في الهواء الطلق سعادتهم في المنطقة الرياضية المخصصة وذلك بتوفير ملعب صغير لكرة القدم مجهز وفقا للمعايير الدولية، ومسارين للكرة الحديدية، وملعب غولف صغير، بالإضافة إلى طاولات البلياردو، وتنس الطاولة وفضاء لممارسة رياضة الرماية. 

وللحصول على تجربة تتميز بالاستماع بالإقامة المطلة على البحر، توفر “قرية بلو باي” أيضا المحلات التجارية المحلية، بتواجد ستة محلات مخصصة لاحتياجات المصطافين (كشك بيع الصحف والملابس ومعدات الشاطئ، والهدايا التذكارية، وسوبر ماركت… ).

ويتضح من خلال مرافق “بلو باي” أن الإدارة المشرفة على تسيير هذه القرية السياحية المتفردة شكلا ومضمونا، تركز على العائلة بجميع أفرادها، وبتوفير جميع سبل الراحة والترفيه التي يبحث عنها الزبون، لتجديد الطاقة الإيجابية وتغيير روتين الحياة اليومية.

مشاركة