الرئيسية أحداث المجتمع بعد تستر العمدة عن فضائح في مجال الاستفادة من “بطائق الإنعاش الوطني “بفاس هل من محاسبة من وزير الداخلية لفتيت

بعد تستر العمدة عن فضائح في مجال الاستفادة من “بطائق الإنعاش الوطني “بفاس هل من محاسبة من وزير الداخلية لفتيت

كتبه كتب في 5 يوليو، 2022 - 6:06 مساءً

صوت العدالة -إيمان الفناسي

مرة أخرى، تتفجر فضيحة من العيار الثقيل في وجه عمدة فاس عبد السلام البقالي بسبب ملف بطائق الإنعاش التي قام مجلسه بتوزيعها خلال الأشهر الأخيرة

وتُدرّ بطاقة الإنعاش، التي تعرف في الأوساط الشعبية بـ”كارطية”، على حاملها مبلغا ماليا يتراوح ما بين 1100 1800 درهم شهريا؛

وحسب المعطيات التي حصلت عليها صوت العدالة ، فإن نائبة رئيس مقاطعة بفاس، وبرلمانية متورطتان إلى جانب الكثير من الأسماء . في فضيحة المتاجرة ببطائق الإنعاش الوطني، وإعطائها لبعض المقربين منهم المنتمين لأحزاب التحالف الرباعي .

ويتساءل المتابعون لأطوار فضيحة التلاعب ببطائق الإنعاش الوطني بفاس حول ما إن كان والي جهة فاس مكناس السيد سعيد زنيبر سيفتح تحقيق في هذه الفضيحة أم لا.

ووجدعبد السلام البقالي نفسه في وضع لايحسد عليه بعد ان أصبحت فعاليات سياسة وجمعوية بفاس تطالب بنشر لوائح أسماء الأشخاص المستفيدين من البطائق

وحسب مصدر مطلع لجريدة صوت العدالة فقد تورط عدد من المستشارين وبرلمانيين ونواب العمدة في توزيع البطائق على بعض الأشخاص المقربين، ومنهم اعلاميين ما يطرح أكثر من تساؤل ؟؟

و في الوقت الذي تعيش مدينة فاس ركود اقتصادي كبير وأزمة على كل الأصعدة اختار التحالف الرباعي بفاس خدمة صالحه الخاص بمنطق الصدقة في المقربيين أولى حيث تم منح البطائق للمقربين منهم عوض “اليتامى والأرامل” وبعيدا عن هدفها المنشود والذي وجدت من أجله

وفي هذا الصدد طالبت بعض الفعاليات الجمعوية بفاس من وزير الداخلة ومؤسسات الرقابة بفتح تحقيق بعد سكوت العمدة عن الفضيحة وامتناعه عن تنوير الرأي العام الشيء الذي أثار زوبعة كبيرة

مشاركة